2055 شركة وطنية مدعومة من المؤسسة في النصف الأول

26 % نمو الشركات الناشئة عبر «محمد بن راشد للمشاريع»

باقة من الحوافز النوعية تعزز فرص ازدهار ونمو المشاريع | البيان

سجلت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة؛ إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، نتائج قياسية في الخدمات المقدمة لرواد الأعمال وأعضائها، حيث تمكنت من دعم 2055 شركة وطنية خلال النصف الأول بزيادة 83% مقارنة بـ 1124 شركة في الفترة نفسها من 2018.

وبلغ عدد الشركات الإماراتية الناشئة التي تم إطلاقها عبر المؤسسة خلال النصف الأول 680 شركة بزيادة 26% مقابل 540 شركة تم إطلاقها في نفس الفترة من 2018 وتجاوزت قيمة الحوافز والإعفاءات المقدمة من المؤسسة 40 مليون درهم 2018 بزيادة 86% مقارنة بــ 21.9 مليوناً خلال النصف الأول من 2018.

وتظهر النتائج، الدور المحوري للمؤسسة في دعم توجهات الشباب نحو ريادة الأعمال على مستوى دبي وتحفيز تنافسية المشاريع الصغيرة، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة ومبادرات التحفيز الرامية إلى تهيئة وتنمية الشركات المحلية، لتشكل داعماً كبيراً للناتج الاقتصادي في دبي والدولة عموماً.

وبلغ عدد رواد الأعمال المستفيدين من البرامج التدريبية التي أطلقتها أكاديمية دبي لريادة الأعمال 1769 خلال النصف الأول حيث تنوعت طبيعة البرامج المقدمة وعددها 50 برنامجاً تدريبياً وورشة عمل منذ بداية 2019، تضم 12 ورشة عمل موزعة بين كل من رأس الخيمة وأم القيوين وعجمان والشارقة والفجيرة بالتعاون مع البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة التابع لوزارة الاقتصاد، كما تم إطلاق دبلوم ريادة الأعمال لأول مرة في رأس الخيمة بالتعاون مع دائرة الموارد البشرية في رأس الخيمة حيث حضر أكثر من 30 متدرباً من الخريجين الباحثين عن فرص عمل في الإمارة.

وقدمت الأكاديمية 13 ورشة عمل خلال فعالية توطين 360 التي تنظمها وزارة الموارد البشرية والتوطين بمشاركة أكثر 325 طالباً من مختلف المراحل في المدارس الحكومية على مستوى الدولة.

منصة مثالية

وأكد عبد الباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الدور الذي تلعبه المؤسسة في تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي لريادة الأعمال والمنصة المثالية لتأسيس الشركات المبتكرة والقائمة على المعرفة، منوهاً أن دبي تعتبر المنصة المثالية لبدء المشاريع الناشئة الراغبة في النمو والتنافس للوصول إلى العالمية.

وأضاف أن المؤسسة تسعى إلى بذل الجهود ودعم المشاريع الصغيرة للشباب الإماراتي،والنهوض بهم نحو ريادة الأعمال في الأسواق المحلية والعالمية، مواكبة بذلك تطلعات حكومة دبي الرامية إلى تعزيز دور الشباب في ريادة الأعمال والمضي بها للصعود بالشركات الوطنية وتحقيق الإنجازات في المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

وأوضح الجناحي أن المؤسسة تمكنت من تعزيز الخدمات والتسهيلات المقدمة لرواد الأعمال، والترويج لمشاريعهم في السوق المحلي حيث نجح برنامج المشتريات الحكومية في تأهيل 332 شركة وطنية ضمن معايير معتمدة للتوريد للجهات الداعمة من القطاعين العام والخاص ويدير فريق العمل الفرص التعاقدية لحوالي 80 جهة داعمة، تمكن أعضاء البرنامج خلالها في الاستفادة من 1980 فرصة تعاقدية خلال النصف الأول وبقيمة نحو 96 مليون درهم«.

وتجاوزت قيمة الخدمات التسويقية المقدمة لأعضاء المؤسسة 8 ملايين درهم خلال النصف الأول وتجلى ذلك في مساعدتهم على الترويج لمشاريعهم وتسويق منتجاتهم عن طريق المشاركة في الفعاليات والمؤتمرات والمعارض ذات الاختصاص.

دعم مالي

وقال سعيد مطر المري، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مدير صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة:»ساهم الصندوق «الذراع التمويلي للمؤسسة» في تقديم الدعم المالي لأكثر من 40 مشروعاً منذ إطلاقه بإجمالي قروض 35 مليون درهم في قطاعات مختلفة أبرزها الخدمات والمعلومات التقنية والحلول التكنولوجية. كما أسهم فريق عمل الصندوق في تقديم أكثر من 70 سلسلة من الجلسات الاستشارية التخصصية لمساعدة رواد أعمال محتملين وأصحاب مشاريع قائمة العام الجاري).

وأشار إلى أن هذه المشاريع ساهمت في توفير 300 فرصة عمل متنوعة في هذه القطاعات الحيوية. ومما يميز هذه المشاريع، أن القائمين عليها رواد أعمال إماراتيين، يتمتعون بالموهبة والشغف في تقديم خدمة نوعية تضاهي في جودتها الخدمات المقدمة من الشركات على المستويين الإقليمي والدولي.

وقام مركز حمدان للإبداع والابتكار التابع لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة باحتضان 42 شركة ناشئة مبتكرة خلال النصف الأول وقام المركز بمساعدة رواد الأعمال على البدء وإطلاق مشاريعهم في مختلف القطاعات ومساعدتهم على وضع استراتيجيات التأسيس ومساعدة المشاريع على النمو. كما يساعد المركز رواد الأعمال على تجربة واختبار الأفكار وتطبيقها تجريبياً قبل البدء بالتنفيذ الكامل لضمان استمرارية ونمو الأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات