بلومبيرغ: توقّعات بانتعاش نمو الإمارات 2019

 توقّع تحليل لوكالة بلومبيرغ أن تحقق الإمارات انتعاشاً اقتصادياً في العام الجاري، يعتمد على مساهمة أكبر من القطاع غير النفطي في نمو إجمالي الناتج المحلي، خاصة مع تنفيذ المشاريع التي تستعد بها الإمارات لاستضافة معرض اكسبو 2020 دبي، الأول من نوعه في المنطقة، برغم التخفيض في إنتاج النفط.

وسوف تقود دبي نمو القطاع غير النفطي من إجمالي الناتج المحلي، حيث من المتوقع أن تنجز مشاريع بقيمة 37.1 مليون درهم في العام الجاري، مقابل مشاريع بقيمة 29.6 مليون درهم في أبوظبي.

وتوقع التحليل أن يتراجع معدل التضخم حيث إن تأثير ضريبة القيمة المضافة يتلاشى مع استقرار أسعار العقارات، لكن يبدو أن الإنفاق سيظل متواضعاً.

وسوف تمهد أسعار النفط العالمية (برنت 65 دولاراً للبرميل، مقابل متوسط السعر للمنطقة بمقدار 73.3 دولاراً للبرميل، وقوة قاعدة الأصول إلى إجمالي الناتج المحلي بنسبة 286%)، تمهد الطريق إلى استمرار تحقيق فائض مالي بدأ يرتفع منذ عام 2018. وسيرتفع الفائض المالي من 2.2% من إجمالي الناتج المحلي العام الماضي إلى 3.3% العام الجاري.

 كما تحقق الإمارات فائضاً تجارياً تزامناً مع العائدات القوية للسياحة، خاصة مع الجهود الرامية إلى جذب مزيد من السياحة إلى أبوظبي، وسوف يتوسع فائض الحساب الجاري ليصل إلى 9.4% من إجمالي الناتج المحلي، مقابل 9.1% العام الماضي.

وأضافت بلومبيرغ إن معدل تنفيذ المشاريع استعداداً لإكسبو 2020 دبي سيحفز معدل نمو إجمالي الناتج المحلي 2.3% العام الجاري مقابل 1.3% العام الماضي وسوف يستقر معدل التوظيف، حيث سيكون معدل ارتفاع الإنفاق في العام الجاري 0.5%، وهو نفس معدل العام الماضي.

 وأشار التحليل إلى مجموعة الحوافز التي تبنتها الحكومة من أجل تعزيز الاستثمار الأجنبي وجذب استثمارات جديدة، غير أنه من المبكر الحكم على التأثير الكامل لها في الوقت الحالي.

وتوقع التحليل أن يظل معدل نمو إجمالي الناتج المحلي أعلى من 2% العام الجاري بفعل ارتفاع إنتاج الغاز الطبيعي.

وتعتقد بلومبيرغ أن نسبة الفائض في الحساب الجاري إلى إجمالي الناتج المحلي سوف ترتفع بمعدل من رقمين مع استمرار تحقيق قطاع السياحة عائدات قوية تزامناً مع معرض إكسبو دبي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات