«دبي الجنوب» تستشرف آفاق دعم «الحزام والطريق»

وقّعت «دبي الجنوب»، أمس، مذكرتي تفاهم مع كل من «المجلس الصيني لترويج التجارة الدولية» و«الغرفة الصينية للتجارة الدولية في شنغهاي». يأتي ذلك في إطار المساعي الحثيثة التي تبذلها «دبي الجنوب» لتقوية الروابط الاقتصادية والتجارية بين البلدين، ووضع أسس متينة ومشاركة فعالة في مبادرة «الحزام والطريق».

وقع مذكرتي التفاهم في مقر «دبي الجنوب» خليفة الزفين، الرئيس التنفيذي لـ «مؤسسة مدينة دبي للطيران» و«دبي الجنوب»؛ ويو تشين، نائب رئيس مجلس الإدارة في «المجلس الصيني لترويج التجارة الدولية» و«الغرفة الصينية للتجارة الدولية في شنغهاي».

وتكمن أهمية مذكرتي التفاهم في كونهما بوابة مثالية لاستكشاف فرص الأعمال ضمن أبرز القطاعات الحيوية، وعلى رأسها التجارة الإلكترونية واللوجستيات وسلسلة التوريد والتجارة، والتي تمثّل بمجملها دعائم متينة لتوجيه دفة التنويع الاقتصادي الذي تنتهجه إمارة دبي والإمارات عموماً.

وبموجب التعاون الجديد، تعتزم «دبي الجنوب» استضافة مختلف الوفود الاستثمارية والتجارية من الصين والراغبة بالاستثمار في الإمارات وتقديم محفظة متكاملة من حلول الأعمال وخدمات الدعم والاستشارات اللازمة لبناء حضور قوي ضمن الأسواق الإقليمية انطلاقاً من دبي، التي تبرز كوجهة استثمارية مفضلة للاستثمارات الصينية المباشرة والتي بلغ حجمها 2,5 مليار درهم في 2018. واتفق الجانبان على بحث إمكانية تأسيس مكتب رسمي للمجلس الصيني في دبي لخدمة الشركات الصينية العاملة في أسواق الخليج العربي والمنطقة.

خطوة متقدمة

وقال خليفة الزفين، إنّ الصين تمضي قدماً في تعزيز الروابط التجارية والاستثمارية والدبلوماسية مع دول الخليج العربي، لاسيّما الإمارات التي تعد ثاني أكبر شريك تجاري لها، لافتاً إلى أنّ توقيع مذكرتي التفاهم يمثل خطوة متقدمة على درب توظيف الإمكانات المشتركة في خدمة التطلعات الرامية إلى توطيد العلاقات التجارية الإماراتية ــ الصينية، في الوقت الذي تتجه فيه الأنظار نحو دبي التي تضطلع بدور محوري في إنجاح مبادرة «الحزام والطريق» بالنظر إلى مقوماتها التنافسية، وفي مقدمتها البنية التحتية المتطورة والإمكانات اللوجستية العالية والموقع الاستراتيجي باعتبارها صلة وصل بين الشرق والغرب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات