«ميد»: المعرض يستهدف عالماً أكثر استدامة

تبرز منطقة الاستدامة في إكسبو 2020 دبي تنامي اهتمام الإمارات بالتنمية المستدامة، فيما يستهدف المعرض عالماً أكثر استدامة، وفق ما نقلته مجلة «ميد» عن جيسون مينينجر نائب رئيس أول إكسبو للاستدامة، الذي يشير إلى أن فكرة الاستدامة المصاحبة لمعرض إكسبو دبي متجذرة في الثقافة البدوية التي تقوم على فكرة الحياة اعتماداً على أقل الموارد.

وكثفت الإمارات في السنوات الأخيرة اهتمامها بقضايا التغير المناخي والطاقة المتجددة، وتشير استراتيجيتها للطاقة 2050 إلى أنها تسعى إلى تعزيز قيمة توليد الطاقة المتجددة لترفع مساهمتها في إجمالي الاستهلاك إلى 50% ورفع كفاءة الطاقة بنسبة 40% من أجل توفير 700 مليار درهم حتى عام 2050.

وقال مينينجر: نعتزم إنشاء روابط عالمية متقدمة اقتصادياً وبيئياً لنثبت للعالم أن المستقبل المستدام أمر قابل للتحقيق.

وسيسلط جناح الاستدامة في «إكسبو 2020 دبي»، الضوء على الضرورة الملحة لمعالجة الآثار البيئية السلبية، الناجمة إلى حد كبير عن السلوك البشري، من خلال تجارب شخصية جذابة مصممة لتمكين الزوار من فهم التأثيرات على البيئة ودفعهم لأن يكونوا عوامل للتغيير.

ويجسد جناح الاستدامة أو «تيرا» التي تعني «أمنا الأرض» الالتزام الكبير للإمارات وإكسبو 2020 دبي تجاه الاستدامة، ويعد بمثابة حافز للتغيير في الإمارات والمنطقة والعالم، عبر نهج فريد للتواصل يستهدف الناس من جميع الأعمار.

وتمثل الاستدامة أحد الموضوعات الفرعية الثلاثة لإكسبو 2020، وسيكون الحدث الدولي الذي يستمر 6 أشهر منصة لتحفيز التغيير ومشاركة الحلول واستكشاف الأفكار الجديدة التي تشجع على العمل المشترك من أجل إنقاذ كوكبنا.

حلول للمستقبل

ويمكن للدول المشاركة في المعرض العالمي، أن تتبنى أحد الموضوعات الثلاثة لمعرض إكسبو 2020 دبي، وأن تقدم حلولها المستقبلية لهذه القضايا والتحديات. وتضم قائمة الدول التي تقع في منطقة الاستدامة أذربيجان والتشيك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والفلبين وإسبانيا والسويد.

استدامة التقنية

وتقوم شركة سيمنز حالياً بتركيب تقنيات ذكية في البنية التحتية لإكسبو 2020 دبي من أجل الربط الرقمي بين 137 بناية على مساحة 4.38 كلم مربع عن طريق منصة حوسبية سحابية. وستضع سيمنز تقنيات تساعد في مراقبة تكييف الهواء واستخدام الطاقة والضوء وتشغيل المصاعد وقياس جودة الهواء وغيرها من العناصر. وستستخدم البيانات التي يتم جمعها من جانب القيادة للتحكم في مراكز تقع في مناطق المعرض الثلاث، وهي الاستدامة والتنقل والفرص، من أجل تنظيم كفاءة الطاقة وتوفير بيئة مثالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات