«مايم كاست»: أنظمة أمن البريد الإلكتروني حالياً يمكن استغلال نقاط ضعفها

أعلنت شركة «مايم كاست» المتخصصة في مجال أمن البيانات والبريد الإلكتروني، عن توافر أحدث تقاريرها الفصلية بعنوان تقييم مخاطر أمن البريد الإلكتروني، وهو تقرير مجمّع من نتائج الاختبارات التي تقيس فاعلية أنظمة أمن البريد الإلكتروني المستخدمة على نطاق واسع. ويبيّن التقرير مدى حاجة القطاع بأكمله إلى مواصلة العمل نحو إيجاد معايير أعلى لأمن البريد الإلكتروني.

وقال جوشوا دوغلاس، نائب الرئيس لاستقصاء التهديدات لدى مايم كاست: «يستمر تطور مشهد التهديدات الحالي فيما يعمل المجرمون للتأقلم في وسائل الهجوم، وبخاصة الهجمات عبر البريد الإلكتروني، بشكل يمكنهم من تفادي اكتشافهم من قبل حلول الأمن التقليدية.

وأصبح الأمر يمثل مشكلة ضخمة للشركات حول العالم بغض النظر عن حجمها، إلا أن نتائج تقرير تقييم مخاطر أمن البريد الإلكتروني توفر حقائق واضحة لرؤية عميقة تسمح للعملاء بفهم أفضل لأنواع الهجمات التي تهدد أعمالهم.

فمن خلال تحسين أمن البريد الإلكتروني، إلى جانب تعزيز الوعي الأمني، يمكن لمايم كاست أن تساعد العملاء على وضع استراتيجية شاملة وفعالة للصمود في وجه الهجمات الإلكترونية، بحيث تهيئهم لمواجهة وصدّ التهديدات المعروفة وغير المعروفة».

وتعتقد العديد من المؤسسات أن أنظمتها الحالية لأمن البريد الإلكتروني مهيّأة تماماً لحمايتها من سرقة الهوية، ولكن لسوء الحظ فإن كثيراً من تلك الأنظمة تفشل في هذه المهمة، ولا تحافظ على أمان المؤسسات.

يبين أحدث تقارير تقييم مخاطر أمن البريد الإلكتروني أن كثيراً من الهجمات عبر البريد الإلكتروني، والتي تتراوح من رسائل البريد الإغراقي الباحثة عن فرص وثغرات إلى هجمات انتحال الشخصية الموجهة، تتمكن من النفاذ عبر الأنظمة المستخدمة لأمن البريد الإلكتروني وتتسم بعددها الكبير وتنوعها الملحوظ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات