الإمارات تتصدر إقليمياً بالخدمات المصرفية لأصحاب الهمم

تأتي الإمارات في مقدمة دول المنطقة في ما يتعلق بالخدمات المصرفية الموجهة لأصحاب الهمم، حيث أطلق عدد من البنوك الوطنية خدمات مخصصة لهم، لتمكينهم من تأدية بعض الخدمات المصرفية الاعتيادية بشكل مستقل يخلو من أي عناء.

وتماشياً مع الرؤية والجهود التي لا تلين على صعيد جعل الإمارات دولة صديقة لأصحاب الهمم، فإن معرض إكسبو أصحاب الهمم يمثل تعزيزاً لهذا التوجه، من خلال عمله على إدخال أحدث التقنيات، التي من شأنها تمكين أصحاب الهمم من تنفيذ المعاملات المصرفية والمالية الاعتيادية.

وسيتم الكشف عن مجموعة من التقنيات الجديدة الصديقة لأصحاب الهمم في الدورة الثالثة لمعرض إكسبو أصحاب الهمم، الذي سينعقد في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض في الفترة من 5 - 7 نوفمبر تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة.

جهاز

وستعرض شركة حلول الأعمال المتزامنة جهاز «دوت ميني» خلال المعرض، وهو أول جهاز وسائط ذكي في العالم يمكّن الأشخاص المعاقين بصرياً من القراءة والتواصل مع العالم عبر نظام برايل، حيث يمكن لهذا الجهاز متعدد المهام باستخدام نظام برايل أن يساعد أصحاب الهمم على إنجاز المعاملات المصرفية من تلقاء نفسهم.

ويمثل الجهاز ثورة صغيرة بالنسبة لنحو 285 مليوناً من المكفوفين وضعاف البصر في جميع أنحاء العالم، والذين لديهم إمكانية محدودة للغاية للوصول إلى المعرفة المكتوبة.

وقال دانيال قريشي، مدير مجموعة المعارض في شركة ريد الشرق الأوسط للمعارض، التي تنظم معرض إكسبو أصحاب الهمم بشكل مشترك مع شركة ند الشبا للعلاقات العامة وتنظيم المعارض: الإمارات تحتل صدارة دول الشرق الأوسط في ما يتعلق بتوفير الخدمات الأكثر ابتكاراً لأصحاب الهمم.

ويمثل تمكين أصحاب الهمم من العمل بشكل مستقل أولوية بالنسبة للمصارف، حيث تقدم المصارف الرائدة في الإمارات مثل بنك الإمارات دبي الوطني، بنك دبي الإسلامي ومصرف الشارقة الإسلامي، خدمات ذكية لتلبية هذا المطلب. وسيتم في معرض إكسبو أصحاب الهمم لهذا العام عرض العديد من أحدث التقنيات لمساعدة أصحاب الهمم على إنجاز مهام يومية مثل الخدمات المصرفية.

تطبيقات

تقبل التطبيقات المصرفية المتوفرة الآن على الهواتف المحمولة الإرشادات الشفهية التي تساعد العملاء الذين يعانون من مشكلات حركية على إجراء المعاملات من المنزل.

فيما تعمل الحلقات السمعية في فروع البنوك على الحد من الضوضاء غير المرغوب فيها في الخلفية والمساعدة على تضخيم الصوت بالنسبة للعملاء، الذين يعانون من إعاقات سمعية ما يمكن من إجراء المحادثة. ويتيح برنامج ترجمة لغة الإشارة في الوقت الفعلي للمصرفيين التفاعل مع العملاء الذين يعانون من صعوبات النطق بسهولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات