256 مليون درهم مبيعات أطعمة الحيوانات الأليفة في الإمارات 2018

أظهر تقرير صادر عن غرفة تجارة وصناعة دبي أن مبيعات التجزئة من أطعمة الحيوانات الأليفة في الإمارات شهدت نمواً نشطاً خلال الفترة من 2013 إلى 2018، حيث سجل 255.9 مليون درهم في عام 2018.

وارتفعت مبيعات أطعمة القطط من 75.3 مليون درهم إلى حوالي 138.7 مليون درهم، كذلك سجلت مبيعات أطعمة الكلاب ارتفاعاً من 55.9 مليون درهم في 2013 إلى حوالي 106.3 ملايين درهم بحلول 2018. أيضاً حققت مبيعات أطعمة الطيور 6.5 ملايين درهم وأطعمة الأسماك 4.4 ملايين درهم في الإمارات في 2018، حسب بيانات من (يورومونيتر إنترناشيونال).

اتجاه متنامٍ

وتعتبر أطعمة الحيوانات الأليفة الفاخرة اتجاهاً متنامياً ومهماً في الإمارات. ويقصد بذلك اتجاه المستهلكين لشراء أطعمة حيوانات أليفة غالية الثمن باعتبار أنها طبيعية أو عضوية أو خالية من الغلوتين. وأدى ذلك إلى ظهور فئات متخصصة في أطعمة الحيوانات الأليفة مثل تلك الخالية من الغلوتين أو خالية من الحبوب أو مضافة إليها مكونات مثل أوميغا 3، وفق بيانات (يورومونيتر إنترناشيونال).

وأضاف تقرير غرفة دبي أنه يمكن أن توفر إمكانية زيادة مبيعات هذه الفئات المتخصصة فرصاً للشركات الإماراتية لابتكار منتجات جديدة في هذا المجال، حيث بلغت قيمة واردات الإمارات من أطعمة الحيوانات الأليفة تحت رمز النظام المنسق 230910 (أطعمة كلاب أو قطط معدة للبيع بالتجزئة) حوالي 25 مليون دولار في 2017 وذلك حسب بيانات من trademap.org.

ومن الدول الرئيسية التي استوردت منها الإمارات هذه المنتجات في العام نفسه تايلاند وفرنسا وأستراليا ونيوزيلندا. حققت واردات الدولة من هذه المنتجات في الفترة 2012 - 2017 نمواً بمعدل سنوي تراكمي قدره حوالي 7.5% في السنة.

السوق العالمية

وقدرت السوق العالمية لأطعمة الحيوانات الأليفة بحوالي 98.3 مليار دولار في 2018، وقدرت توقعات بنموها بمعدل سنوي تراكمي قدره 5.3% خلال الفترة 2011 ــــ 2018 وذلك طبقاً لبيانات من مجموعة (إيمارك).

ويعتبر توجه المستهلك لشراء أطعمة فاخرة ومكلفة لحيواناتهم الأليفة اتجاهاً عالمياً كذلك، حيث ساعد على انتشاره توجه آخر يتمثل في زيادة وعي ملاك الحيوانات الأليفة بشأن صحة حيواناتهم. وقد ظهر هذه التوجه في طلب بعض هؤلاء الملاك أغذية صحية لحيواناتهم وأصبحوا أكثر اهتماماً بإصابتها بالسمنة.

ومن الاتجاهات الأخرى قيام مستهلكين في العالم بشراء أطعمة الحيوانات الأليفة عبر الإنترنت.

وبالنسبة لفئة أطعمة الحيوانات الأليفة ارتفعت النسبة المئوية من حوالي 14% في 2017 إلى 16% في 2018 (الشكل 2). على الرغم من أن الاتجاه العالمي لشراء أطعمة الحيوانات الأليفة عبر الإنترنت لا يزال في مراحله الأولى إلى أنه قد يكون لذلك تأثيرات مهمة في مجالات عدة للشركات العاملة في هذه السوق.

شراء عبر الإنترنت

ومن التأثيرات المتوقعة لنمو قنوات بيع أطعمة الحيوانات الأليفة عبر الإنترنت أنه في حالة استمراره سوف يأتي وقت مستقبلاً يستطيع معظم الناس شراء أطعمة الحيوانات الأليفة عبر الإنترنت بدلاً من محلات البقالة. وقد يفتح ذلك فرصاً واسعة للشركات الصغيرة العاملة في المجال التي تستطيع توصيل منتجاتها إلى زبائنها مباشرة من خلال تطبيقاتها الهاتفية.

بالإضافة إلى ذلك، قد تكون الشركات أقل احتياجاً للاستثمار في إقامة محل وبدلاً عن ذلك تعمل على تأسيس مستودعات وبنية تحتية لوجستية. من الفرص المحتملة كذلك البيانات التي توضح ما يفضله المستهلك وقرارات الشراء التي يتخذها، إلخ، توفر فرصاً كبيرة للشركات حتى تقوم بعمل تحليلات تسويقية لتقييم الأداء وإيجاد فرص لابتكار أطعمة جديدة للحيوانات الأليفة.

لذلك يمكن للتجارة عبر الإنترنت أن تشكل تغييراً واضحاً في كيفية أداء الشركات العاملة في مجال أطعمة الحيوانات الأليفة، ليس فقط في كيفية بيع منتجاتها وإنما أيضاً القيام بأنشطتهم التجارية الأخرى وخلق فرص ومخاطر جديدة.

نمو الواردات

وقد أصبح تنامي الطلب على أطعمة الحيوانات الأليفة اتجاهاً مهماً في دول أخرى كذلك، مثلاً تشير بيانات trademap.org إلى أن قائمة بعض الدول في المنطقة التي شهدت نمواً سريعاً في واردات هذه المنتجات خلال الفترة 2013 ــــ 2017 شملت باكستان، فيتنام، الفلبين، الهند وإندونيسيا. وهذه الدول قد تمثل أسواقاً محتملة للشركات الإماراتية لتصدير وإعادة تصدير أطعمة الحيوانات الأليفة إليها.

ولفت تقرير غرفة دبي إلى أن الطلب على أطعمة الحيوانات الأليفة يشهد نمواً نشطاً في الإمارات وبعض الأسواق الخارجية. وقد صحب هذا التوجه اتجاهات أخرى مثل قيام مستهلكين بشراء أطعمة فاخرة ومكلفة لحيواناتهم الأليفة مما أدى إلى ظهور أسواق متخصصة لهذه المنتجات مثل سوق المنتجات الخالية من الغلوتين وكذلك زيادة طلبات الشراء عبر الإنترنت.

وأشار التقرير إلى أن النمو في واردات أطعمة الحيوانات الأليفة قد تحقق في دول نامية في آسيا وإفريقيا. بعض من هذه الدول تستورد كميات قليلة نسبياً من أطعمة الحيوانات الأليفة، إلا أن هذه الكميات قد تزيد إذا بدأ الناس في هذه الدول الاحتفاظ بحيوانات أليفة ورعايتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات