استخدام الذكاء الاصطناعي في إدارة الأغذية بالإمارات

أطلقت وينو، الشركة الناشئة التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً لها، بالشراكة مع «مجموعة إعمار للضيافة»، منتجا قائما على الذكاء الاصطناعي من شأنه تغيير طريقة إدارة الأغذية ومخلفات الطعام في الإمارات، وتحقيق فوائد كبيرة للمستهلكين والشركات.

ويأتي الإطلاق بعد مرحلة الاختبار التي بدأت في مارس 2019. ومنذ ذلك الحين، اختبرت الشركة الناشئة منتجها في 12 عقاراً تابعاً لشركة «إعمار»، من بينها فندق أرماني دبي، والذي يقال إنه حقق وفورات إجمالية قدرها 148 ألف درهم في عام 2018، بينما أفادت التقارير أن المجموعة بأكملها قد وفرت 1.3 مليون درهم في الفترة نفسها، بسبب هذه التكنولوجيا الجديدة.

ويشمل نظام Winnow Vision كاميرا وموازين ذكية، بالإضافة إلى تكنولوجيا تعلم الآلة المستخدمة في السيارات ذاتية القيادة، ويتعلم النظام كيفية مراقبة الأطعمة التي يتم رميها في المخلفات وحسابها من ناحية الكلفة والأثر البيئي لهذه الأطعمة على المطابخ التجارية.

ويمكن للشركات والطهاة وفقاً لذلك تعديل قراراتهم الخاصة بشراء المكونات، مما يقلل النفقات ويعالج مشكلة أساسية وهي نفايات الطعام والإفراط في إنتاج الغذاء. وخلال مراحل التدريب والأتمتة، يتم إدخال بيانات إلى النظام تشمل عدداً من عناصر قائمة الطعام قام باختيارها العاملون في المطبخ، من أجل تحسين توقعات النظام بشكل سريع استناداً إلى آراء ما بعد التجربة.

ومع مرور الوقت، يستمر النظام في التطور والتعرف تلقائياً على الطعام دون أي تفاعل بشري. ويمكن للطهاة الاستفادة من التقارير الكاملة الصادرة عن النظام داخل مطابخهم، ما يساعد على تقليل نفايات الطعام والحد من التكاليف بأقل جهد ممكن.

ومع تنامي موقع الإمارات لوجهة سياحية رائدة ووجود آلاف الفنادق والمطاعم المنتشرة في مختلف أنحاء البلاد، أصبحت الشركات المشغلة والحكومات أكثر إدراكاً للتحديات المتعلقة بنفايات الطعام في البلاد واتبعوا نهجاً استباقياً في معالجة هذه المشكلات.

تكلفة

تكلف نفايات الطعام الاقتصاد المحلي في الإمارات نحو 13 مليار درهم سنوياً، فيما تعد الأرقام والإحصائيات العالمية أكثر خطورة، حيث يبلغ حجم الأطعمة التي يتم إهدارها سنوياً 1.3 مليار طن، وهو ما يكلف الاقتصاد العالمي نحو 3.6 تريليونات درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات