«بيرل» تمدد شراكتها مع مؤسسة «بيل وميليندا غيتس»

أعلنت مبادرة بيرل تمديد فترة شراكتها مع مؤسسة «بيل وميليندا غيتس» لاستكمال برنامج تعزيز قيم الحوكمة في العمل الخيري في المنطقة. وكانت مبادرة بيرل أعلنت عن إطلاق برنامج مدته عام واحد فقط، يسلط الضوء على أهمية تطبيق ممارسات الحوكمة الرشيدة في قطاع العمل الخيري ودور هذه الممارسات في تعزيز فعالية العطاء في منطقة الخليج في أغسطس من عام 2017.

وشهد البرنامج خلال عامه الأول ندوات حوارية وورش عمل في منطقة الخليج حول قضايا الحوكمة في القطاع الخيري، إلى جانب التعريف بأهمية وضع أسس ومعايير لقياس أثر المبادرات والنشاطات في بيئة العمل الخيري للارتقاء به وتطويره، حيث ورد في تقرير مبادرة بيرل الصادر بعنوان «حالة الحوكمة في قطاع العطاء الاجتماعي ــ منطقة الخليج»، إن تقييم أثر المبادرات وإصدار التقارير بشأنها يظل أحد التحديات التي تواجهها بيئة العطاء الاجتماعي في المنطقة.

كما بينت الأبحاث التي أجرتها مبادرة بيرل أن الكوادر البشرية في قطاع العمل الخيري تحتاج إلى المزيد من التدريب في هذا المجال لضمان تعزيز الآثار الإيجابية لجهودها وقياسها بدقة وفعالية، وإن المساعي التي تبذلها بعض المؤسسات العاملة في القطاع على هذا الصعيد، ليست كافية لوضعه في مسار التطور والمساهمة بشكل أكبر في التنمية الاجتماعية على وجه التحديد.

وبعد إعلانها عن تمديد فترة تنفيذ برنامجها، تخطط مبادرة بيرل لعقد ورش عمل متخصصة تستهدف الكادر البشري العامل في القطاع الخيري، وإجراء دراسات حالة بالتعاون مع خبراء محليين وإقليميين ودوليين.

كما أطلقت مبادرة بيرل «دائرة العطاء الاجتماعي في منطقة الخليج» التي تجمع بين ممثلين من كبار المانحين من المؤسسات والشركات العائلية في منطقة الخليج لوضع خطط استراتيجية لمعالجة التحديات والفرص في العمل الخيري.

وقالت ياسمين عمري، المديرة التنفيذية لمبادرة بيرل: في ظل الزيادة التي تشهدها المنطقة في تمويل برامج وأنشطة العمل الخيري، تقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة تتمثل في تحقيق أقصى فعالية ممكنة للقطاع الخيري. ويؤكد هذا البرنامج على مدى التزامنا تجاه رعاية ثقافة المساءلة والشفافية ليس داخل القطاع الخاص فحسب، بل أيضاً على مستوى مؤسسات العمل الخيري في منطقة الخليج.

تطوير

تعمل «مبادرة بيرل» منذ تأسيسها عام 2010 على تطوير البرامج ونشر نتائج الأبحاث ودراسات الحالة، التي من شأنها إحداث أثر إيجابي في بيئة الأعمال في المنطقة، وتحفيز الطلاب على تطبيق أعلى معايير الحوكمة الرشيدة وأفضل ممارسات الأعمال في منطقة الخليج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات