عرض إنجازات الإمارات أمام القمة الخامسة لتمكين المرأة بالقاهرة

Ⅶ خلال المشاركة بمؤتمر القاهرة | من المصدر

أكدت مريم محمد الرميثي رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، أن المرأة في الإمارات في ظل قيادتها الرشيدة قد حققت العديد من الإنجازات في إطار التمكين، لتتجاوز مرحلة التمكين إلى مرحلة تمكين المجتمع من خلال المرأة. جاء ذلك خلال كلمتها في القمة الخامسة لتمكين المرأة، والتي أقيمت في القاهرة.

وقالت الرميثي إن رحلة تمكين المرأة الإماراتية بدأت قبل تأسيس اتحاد الإمارات في عام 1971 على يد المغفور له بإذن الله مؤسس دولة الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، من خلال دعم تعليم المرأة وإنشاء المؤسسات التي تعنى بشؤون المرأة وتوفر احتياجاتها وتدعم تمكينها وتعزيز مشاركتها الفاعلة في المجتمع وسار على هذا النهج قادة الإمارات صاحب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات.

وأضافت: قادت مشروع تمكين المرأة في الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الفخرية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، منذ التأسيس، وأطلقت سموها في 8 مارس 2015، الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة في الإمارات 2015-2021.

وأكدت أن تمكين المرأة الإماراتية نهج راسخ في فكر القيادة، وهو ما يبرز في قول سمو الشيخة فاطمة: المرأة شريكة الرجل في عملية البناء بكل ما للمشاركة من معان.. فالفتاة اليوم لم تعد أسيرة دورها التقليدي داخل البيت.. بل انفتحت أمامها آفاق أوسع وأصبحت عضواً كاملاً في مجتمعها».

وأشارت الرميثي أنه في عام 2015 ومساهمة من الإمارات لتحقيق الهدف رقم (5) من أهداف التنمية المستدامة، حيث تم تأسيس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين الذي يهدف إلى تقليص الفجوة بين الجنسين وتحقيق التوازن بينهما في مراكز صنع القرار، تحقيقاً لرؤية الإمارات بأن تكون من أفضل 25 دولة في مؤشر التوازن بحلول 2021.

حقوق متساوية

وتمتلك المرأة في الإمارات وفقاً للدستور والقوانين الوطنية حقوقاً متساوية في الموارد الاقتصادية، وإمكانية حصولها على الخدمات المالية، وحق الملكية والتصرّف في الأراضي وغيرها من الممتلكات.

وأوضحت بعض النسب التي تشغلها النساء في عدد من القطاعات، ومن ذلك، 22% النسبة المئوية للمقاعد التي تشغلها النساء في البرلمان الوطني، ووفقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، تُرفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في مقاعد المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% بدءاً من الدورة الانتخابية 2019، كما تمثل المرأة 40 % من مجموع العاملين في وكالة الإمارات للفضاء، وتشكل سيدات أعمال الإمارات نحو 21% من إجمالي سيدات الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي، وبذلك تعتبر النسبة الأعلى على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، وهناك 12 ألف سيدة أعمال إماراتية، بمعدل 45 مليار درهم حجم استثماراتهن، ويساهمن في العمل وإدارة 22 ألف مشروع اقتصادي وتجاري.

ورقة عمل

وقدمت مريم الرميثي، ورقة عمل حول تجربة الإمارات الرائدة في مجال تمكين المرأة الإماراتية في المناصب الإدارية، وأشارت إلى جهود الإمارات في تعزيز تواجد النساء في مجالس الإدارة والمناصب التنفيذية، وقالت إن الإمارات هي أول بلد عربي والثاني على مستوى العالم في طرح إلزامية تعيين أعضاء من النساء في مجالس إدارات الشركات والمؤسسات الحكومية وتوفير فرص متساوية للمرأة للمشاركة في مختلف ميادين العمل في القطاعين الحكومي والخاص.

ورقة عمل حول تعزيز وجود النساء بمجالس الإدارة والمناصب التنفيذية

إشادة

أشادت السيدات المشاركات في القمة الخامسة لتمكين المرأة بالقاهرة، والمشاركات بالمؤتمر الأفريقي الثاني عشر لسيدات الأعمال، والذي نظم خلال القمة، بتجربة المرأة الإماراتية الرائدة في مجال تحقيق الإنجازات والنجاحات في شتى الميادين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات