تحديث 15000 وحدة إضاءة في مطار دبي

عقب توقيع الاتفاق بين «الاتحاد لخدمات الطاقة» و«شرف للإلكترونيات» لتنفيذ المشروع | من المصدر

وقعت شركة الاتحاد لخدمات الطاقة (الاتحاد إسكو) اتفاقية مع «شرف للإلكترونيات» لتنفيذ مشروع إعادة تأهيل وحدات الإضاءة في 3 صالات للركاب في مطار دبي.

وسيتم خلال هذا المشروع استبدال أكثر من 15,000 مصباح إضاءة داخلي وخارجي بمصابيح «ليد» الموفرة للطاقة، ما سيؤدي إلى توفير حوالي 5 ملايين درهم سنوياً، ويدعم بالتالي رؤية مطار دبي في الاستدامة البيئية.

وباعتبارها شركة معتمدة من مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الكهرباء والمياه في دبي، تم تكليف «شرف للإلكترونيات» لإنجاز المشروع في غضون عام ونصف. ومع تركيب أكثر من 8500 مصباح خارجي، بما في ذلك مصابيح الإضاءة على الصواري و7000 مصباح خارجي، ستعمل تقنيات الإضاءة المتطورة من «يوروبول» و«سيلفانيا» على جعل مطار دبي إحدى الجهات الرائدة في استخدام أنظمة الإنارة الموفرة للطاقة في العالم.

وقال علي الجاسم، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لخدمات الطاقة «الاتحاد إسكو»: «يشكل تنفيذ هذا المشروع تحدياً، ليس من حيث توفير مصابيح الإنارة التي تلبي أعلى معايير الجودة لمطار دبي فحسب، وإنما من حيث قدرة هذه المصابيح على ضمان تحقيق وفورات كبيرة في الطاقة على المدى الطويل.

وتعاونت «شرف للإلكترونيات» مع العديد من الشركات المتخصصة لتلبية هذه المعايير الصارمة، حيث نتمنى للشركة النجاح في تنفيذ هذا المشروع الذي سيحول مطار دبي إلى نموذج رائد لكفاءة الطاقة في الإمارة«.

وقال نيلش خالخو، الرئيس التنفيذي لشركة «شرف للإلكترونيات»: «هذا المشروع الرائد بداية رحلة جديدة بالنسبة لنا. وتعتبر الطاقة أحد المجالات التي نرغب بالمساهمة فيها في إطار التزامنا تجاه المجتمع. وسنقوم من خلال هذا المشروع بإعادة تأهيل أنظمة الإنارة في مطار دبي الدولي، حيث نأمل مواصلة تنفيذ المزيد من المشاريع المماثلة لصالح شركة الاتحاد لخدمات الطاقة في المستقبل».

وتعتبر تقنية «ليد» مستقبل الإضاءة، حيث يمكن من خلال إعادة تأهيل أنظمة الإنارة التقليدية في المباني عبر استخدام هذه التقنية، توفير ما بين 40 - 50% من حجم استهلاك الطاقة. كما يسمح استخدام أنظمة التحكم الذكية مع هذه التقنية عالية الكفاءة بتحقيق وفورات كبيرة في استهلاك الطاقة، لاسيما في مشاريع الإنارة النموذجية في المطارات التي تخضع لمعايير صارمة فيما يتعلق بالجودة واستهلاك الطاقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات