750 مليون درهم عقود «إمداد» بنمو %11 خلال 2019

جمال لوتاه

دشنت مجموعة «إمداد» مركزها للتحكم المركزي للضبط والسيطرة «امتداد» على مشاريعها مع عملائها في دبي والإمارات، والمركز يعد الأحدث والأكبر في إدارة المرافق على مستوى الدولة، ويباشر المركز عمله لمتابعة الشكاوى والأعطال التي يتعرض لها عملاء «إمداد» على مدار الساعة والبالغ عددهم 3500 عميل، بينما تجاوز عمال الشركة 6000 عامل، في حين بلغت نسبة التوطين في الإدارة العليا للمجموعة نحو 70 %.

وسجلت المجموعة معدل نمو في أعمالها بلغ 11 % خلال 2018، وتتوقع نفس النسبة ليصل إجمالي أعمالها وتعاقداتها 750 مليون درهم خلال 2019.

أكد جمال لوتاه الرئيس التنفيذي لمجموعة «إمداد» خلال لقاء رمضاني شهده عدد من الإعلاميين في دبي: أن المجموعة بصدد الإعلان عن استحواذ خلال الفترة المقبلة، حيث خصصت ما بين 60 إلى 70 مليون درهم للقيام بذلك، مشيراً إلى أن إمداد لديها العديد من العروض داخل دبي والإمارات ككل، مشيراً إلى أن ظروف السوق مواتية للقيام باستحواذ على شركات.

وقال لوتاه: إن الإمارات في مقدمة الدول العربية اهتماماً بإدارة المرافق، وأن حجم سوق إدارة المرافق في الإمارات يبلغ 10 مليارات دولار حسب أرقام العام الماضي، وهي الأعلى بالنسبة لمنطقة الخليج، حيث يبلغ قطاع أعمال إدارة المرافق في الخليج 37 مليار دولار، وأن القطاع في الإمارات لا يزال يحافظ على نسبة النمو في حدود 12 %. متوقعاً أن يحقق القطاع نمواً أفضل خلال العام 2019، مدعوماً بدخول مشاريع جديدة للخدمة وقرب انطلاق «إكسبو 2020 دبي».

وبيّن لوتاه، أن نحو 25 % من العقارات في دبي تدار من قبل شركات إدارة المرافق في حين النسبة المتبقية من العقارات لا تزال تدار من قبل فرق صغيرة تابعة للملاك، مشيراً إلى أن ظروف السوق ونوعية الخدمات المقدمة تدفع سنوياً بالعديد من الملاك باللجوء إلى شركات إدارة المرافق لإدارة العقارات، مما يحفز النمو ويزيد من قيمة السوق.

وتوقع لوتاه، تدشين أحد أكبر مراكز فرز النفايات في منطقة جبل علي قريباً باستثمارات تقدر بنحو 100 مليون درهم خلال العام الجاري، والذي سيساهم في تعزيز قدرات الشركة على التعامل مع النفايات، وإعادة تدويرها ودراسة توليد الطاقة منها مستقبلاً.

وحول المحفزات التي أقرتها الحكومة لدعم الشركات قال لوتاه: إن إمداد وباعتبارها شركة شبه حكومية كانت تستفيد من تسهيلات كبيرة من مختلف الدوائر الحكومية، لكن عموماً تسهم الإجراءات في دعم السوق ودعم الشركات وخلق المزيد من الفرص.

وحول مستجدات دخول الشركة للسعودية أوضح لوتاه، أن إمداد تترقب التعديلات التي تمس العمالة، ومتى أصبحت القوانين تسمح بذلك سندخل سوق المملكة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات