اتفاقية

أمين عام «أوبك» يشدد على أهمية الاستقرار في المنطقة

شدد محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، على أهمية حفظ الاستقرار بالمنطقة، وذلك في سياق تعليقه على الأعمال التخريبية التي تعرضت لها 4 ناقلات تجارية في خليج عمان أول من أمس.

وألقى باركيندو كلمة مساء أمس في أبوظبي، على هامش الاحتفال بتوقيع اتفاقية مصفاة متخصصة في إنتاج وقود السفن بالفجيرة، التي ستقوم شركة «بروج للاستثمارات البترولية والغاز» بإنشائها. وقال باركيندو: «المنطقة بحاجة ماسة إلى السلام وأيضاً إلى الاستقرار، باعتبارها أهم منطقة استراتيجية في العالم، وأي شيء يحدث بها يؤثر في العالم بأسره».

وأضاف باركيندو: «أن استقرار هذه المنطقة ضروري لاستمرار تدفق إمدادات النفط إلى العالم». وتطرق باركيندو إلى القرار المتوقع من «أوبك» بشأن الاستمرار في قرار خفض الإنتاج من عدمه، فقال: «أرى الحديث عن هذا القرار الآن سابقاً لأوانه، ومن المنتظر اتخاذ القرار النهائي بهذا الشأن في يونيو المقبل».

وأشاد باركيندو بدور المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الدولة، وكذلك بدور دولة الإمارات في دعم المنظمة. وتحدّث باركيندو عن إسهام الإمارات في التوصل إلى «إعلان التعاون»، الذي أبرمته الدول الأعضاء في «أوبك» والدول المنتجة للنفط من خارج المنظمة في ديسمبر 2016، بُغيَة إعادة التوازن لسوق النفط العالمية.

وقال باركيندو: «ليس من قبيل المفاجأة أن الإمارات كانت هي القوة الدافعة وراء نجاح «إعلان التعاون»، الذي ساعد على استعادة عنصر الاستقرار إلى سوق النفط العالمية بعد أن غاب عنها طويلاً».

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات