20 مطعماً متنقلاً تُثري مهرجان «تركات» بأم القيوين

Ⅶ المهرجان يعزز من اقتصاد أم القيوين ويدفع عجلة السياحة | تصوير يونس يونس

أكد مشاركون في مهرجان ( تركات ) والذي جاء بتنظيم من مجلس سيدات أم القيوين بالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين والذي انطلقت فعالياته بأم القيوين الأسبوع الماضي ويستمر أسبوعاً إن من شأن المهرجان أن يعزز من اقتصاد الإمارة ويدفع عجلة السياحة فيها، إضافة إلى أنه سوف يلعب دوراً بارزاً في دعم الاقتصاد الوطني وتعزز التنافسية في السياحة المحلية بين مختلف المؤسسات والهيئات الحكومية، وكذلك الشركاء في القطاع الخاص والمهتمين في المجال السياحي، وذلك من خلال المشاركة في ذلك المهرجان الذي يعد الأول من نوعه بأم القيوين وحتى تكون الإمارة قبلة لمثل تلك المعارض مستقبلا، مبينين أن المهرجان يهدف إلى استقطاب المطاعم العالمية المتخصصة في صناعة الأغذية والحلويات، متمنين أن ينظم المهرجان سنوياً حتى يكون محطة سنوية للترويج للإمارة كوجهة سياحية مميزة، وبالتالي إبراز مكانتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياحية، من خلال تضافر جهود القطاعين الحكومي والخاص وتوحيد الرؤى حول أنجع السبل لجذب أكبر عدد من السياح والزوار إلى الإمارة لخوض تجربة عيش فريدة فيها خلال شهر رمضان المبارك وسط أجواء من الغبطة والفرح.

إنعاش السياحة

وتقول عائشة راشد ليتيم عضو المجلس الوطني الاتحادي رئيسة مجلس سيدات أعمال أم القيوين إن الأهداف الرئيسية للمهرجان تتمثل في إنعاش قطاع السياحة وتنشيطه في الإمارة وجذب السياح والزوار سواء من داخل الدولة أو من خارجها الأمر الذي يسهم في تحقيق النمو الاقتصادي للإمارة، لافتة إلى أن المهرجان يصب في رؤية الإمارة الاستراتيجية للأعوام 2020 – 2021 بهدف تعزيز محور السعادة والاقتصاد المستدام، كما أن مهرجان ( تركات ) عبارة عن مطاعم متنقلة خاصة بالمأكولات والأغذية والحلويات، حيث شارك في المهرجان 20 مطعماً متحركاً من مختلف إمارات الدولة عرضت مجموعة واسعة ومختلفة من الأطعمة بمختلف المذاقات لمختلف الدول.

وأوضحت أن المهرجان حوى قسمين، أحدهما قسم المطاعم والثاني قسم الترفيه – خصوصاً – فيما يتعلق بألعاب الأطفال، حيث تم تخصيص ركن خاص بالألعاب، مبينة أن السياحة في أم القيوين تعتبر من أهم ملامح الرؤية الجديدة للنهوض بالإمارة وتحويلها إلى وجهة سياحية واستثمارية مستدامة وجاذبة، لذلك جاء ذلك المهرجان حتى يعزز من نومها.

فرصة

من جهته يقول بدر سرميني من كوفي اوزون ومشارك في مهرجان ( تركات ) إن المهرجان يعد فرصة جيدة لكافة أصحاب المطاعم المتنقلة والمقاهي حتى يعرضوا آخر ما توصلوا إليه من منتجات وأصناف حتى يعرفوا بها الزائرين والسياح الذين يقصدون المهرجان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات