اتحاد العقاريين العرب يعيد التفكير في تنافسية المدن من دبي

عقد الاتحاد الدولي للعقاريين العرب ورشة عمل الأسواق العقارية العربية بحضور 7 دول عربية، وأكثر من 200 مهني عقاري.

وتم خلال الورشة عرض تقديمي، قدمه وليد موسى رئيس الاتحاد الدولي للعقاريين العرب الرئيس المنتخب للاتحاد الدولي للعقارات شرح فيه التوجهات الاستراتيجية للاتحاد، وأهمية اختياره لدبي مقراً رئيسياً في المنطقة، لما يشهده السوق العقاري من تميز في التشريعات والنظم التي تحمي الاستثمارات العقارية، كما نوه وليد موسى بأن الاتحاد الدولي للعقاريين سيعمل مع شركائه الاستراتيجيين في المنطقة لتبادل أفضل الممارسات في المجال العقاري.

وقدم المهندس محمود البرعي نائب رئيس الاتحاد الدولي للعقاريين العرب عرضاً تقديمياً عن إعادة التفكير في تنافسية المدن، لتشمل جوانب التنافسية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لخلق منظومة عقارية مستدامة وعرض نموذج الأمم المتحدة لخلق أسواق عقارية مستدامة، من خلال المعايير العشرة لاستدامة القطاع ثم تطرق إلى مفهوم السعادة في المدن وكيفية تطبيقها في دولة الإمارات العربية من خلال المنصة، التي طورتها وزارة السعادة وجودة الحياة.

ثم تخلل الورشة حلقة نقاشية شارك فيها ممثلو القطاع العقاري من الإمارات والسعودية والبحرين والكويت ولبنان، تطرق فيها المتحدثون عن الفرص والتحديات التي تواجهها أسواقهم العقارية وسبل التعاون العربي العربي في تنشيط الأسواق العقارية ورفع تنافسيتها وشفافيتها العالمية، إلى جانب ذلك تحدث المشاركون عن تفاؤلهم بقانون التملك الحر، الذي صدر مؤخراً في أبوظبي، متوقعين أن يفتح القانون الباب على مصراعيه للمستثمرين العقاريين العالميين.

وقال وليد موسى رئيس الاتحاد الدولي للعقاريين العرب «إن تنظيم مثل هذه الورشات يصب في خدمة العمل العربي المشترك في قطاع حيوي واستراتيجي للدول العربية ويدعم بناء القدرات العربية المتخصصة في المجال العقاري». وأشاد موسى بالدعم الذي تقدمه حكومة دبي لعمل الاتحاد العالمي للعقارات والشراكة التي يمتد عمرها إلى أكثر من 10 سنوات.

يذكر أن الاتحاد الدولي للعقارات المؤسس منذ العام 1954 في فرنسا يضم أكثر من مليون عضو و70 دولة، ويعمل بشكل وثيق مع الأمم المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات