افتتحها الزرعوني بحضور 350 مسؤولاً في مقدونيا

قمة المناطق الحرة الأوروبية تدعم حلول التجارة النزيهة

Ⅶ محمد الزرعوني متحدثاً أمس أمام القمة في مقدونيا الشمالية | البيان

افتتح الدكتور محمد الزرعوني رئيس المنظمة العالمية للمناطق الحرة، الدورة الأولى من مؤتمر قمة المناطق الحرة الأوروبية التي تنظمها المنظمة العالمية للمناطق الحرة بالتعاون مع هيئة المناطق الحرة في مقدونيا الشمالية، وبحضور أكثر من 350 من كبار المسؤولين تحت سقف واحد بهدف تسليط الضوء على التحديات المشتركة وأفضل الممارسات ومبادرات التعاون الجديدة بين المناطق الحرة في المنطقة والعالم، وذلك خلال الفترة بين 2 و4 مايو الجاري في سكوبيه عاصمة مقدونيا الشمالية.

وشارك الدكتور الزرعوني في افتتاح القمة الدكتور كوكو أنجوسيف، نائب رئيس وزراء جمهورية مقدونيا، وألكسندر مادينوفسكي الرئيس التنفيذي لسلطة المناطق الحرة في مقدونيا الشمالية، إلى جانب عدد من وزراء الحكومة المقدونية والعشرات من كبار المسؤولين الحكوميين ومديري الشركات.

وتناولت جلسات النقاش التي عقدت خلال القمة موضوعات التحديات المستقبلية التي تواجه المناطق الحرة عبر قارات العالم، فضلاً عن الحلول المحتملة لدعم التجارة النزيهة في المناطق الحرة والحاجة لتأسيس جمعيات كبرى تشمل جميع أنواع المناطق الحرة.

شركاء جدد

وفي إطار جهودها المبذولة في سبيل تطوير علاقات وروابط أقوى حول العالم، أبرمت المنظمة العالمية للمناطق الحرة اتفاقيات مع تسعة شركاء جدد انبثق عنها برنامج نقطة الاتصال الوطني حيث عيّنت بموجبها مجموعةً من نقاط الاتصال الوطنية في عدد من البلدان الرئيسة. وتتمثل مهمة نقاط الاتصال هذه في تنسيق الأبحاث وتبادل المعارف وجمع المعلومات على المستوى المحلي للمناطق الحرة.

وسلط الدكتور محمد الزرعوني الضوء على عدد من المقترحات التي قدمتها المنظمة العالمية للمناطق الحرة للحفاظ على شفافية ونزاهة الأنشطة التجارية في المناطق الحرة وخضوعها للمساءلة، مشيراً إلى إطلاق المنظمة شهادة المنطقة الآمنة بالتعاون مع منظمة الجمارك العالمية وبتوجيهات من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وختم الدكتور الزرعوني: بالنظر إلى كونها أداةً مهمةً للاستثمار الأجنبي وقناةً للأنشطة التجارية وحلاً للنمو المزدهر وإطار عمل لأفضل الممارسات التجارية، تعد المناطق الحرة مفهوماً فريداً بحق، وقد وجدت هذه المناطق لتستمر في أداء هذه الوظائف والأدوار المهمة.

تنافسية

وأشار العديد من المشاركين في جلسات النقاش إلى الحاجة الملحة لوجود تعاون وثيق مع الاقتصادات المضيفة، وكذلك أهمية استخدام التقنيات المناسبة في مجالي الامتثال والخدمات اللوجستية من أجل أن تحقق المناطق الحرة الازدهار والنمو في بيئة اليوم التي تشهد مستويات عالية من التنافسية حول العالم.

ويجدر الإشارة إلى أن نجاح الدورة الأولى من هذه القمة بشهادة المنظمين والحضور، أدى إلى جعلها فعالية سنوية تنطلق من رؤيتها الهادفة إلى الجمع بين أبرز اللاعبين الرئيسين في قطاع المناطق الحرة عبر المناطق الأوروبية المختلفة لمعالجة الموضوعات الملحة في الوقت المناسب والمساهمة في تقديم حلول مشتركة من شأنها أن تعزز مكانتهم في سلسلة القيمة العالمية.

وسلطة المناطق الحرة لمقدونيا الشمالية هي جهة حكومية مسؤولة عن تطوير المناطق الحرة في جميع أنحاء البلاد، وتشرف على أربع عشرة منطقة في مراحل مختلفة.

خبرات ومعارف

تعد المنظمة العالمية للمناطق الحرة (World FZO) مؤسسة غير ربحية تمثل مصالح المناطق الحرة حول العالم. وتهدف المنظمة المسجلة في جنيف بسويسرا والتي تتخذ من دبي مقراً لها منذ 2014، إلى تعزيز مساهمة المناطق الحرة العالمية في الازدهار الاقتصادي والتنمية الاجتماعية، من خلال تطبيق أفضل الممارسات ومشاركة الخبرات والمعارف ضمن القطاع، إلى جانب دعم سياسات التجارة المُنصفة والشفّافة عبر إرساء معايير مشتركة للوائح التنظيمية ونماذج الامتثال لدى كافة أعضائها الذين يبلغ عددهم أكثر من 500 جهة في ما يزيد على 120 دولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات