«دبي للثقافة» تبرز معالم الجذب الرئيسة في الإمارة

سلطت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» خلال مشاركتها في معرض «سوق السفر العربي 2019»، على معالم دبي الثقافية والفنية، وركزت على مناطق الجذب الرئيسة فيها، والتي تعكس رؤية قيادة واعية حكيمة، تُحاكي المستقبل وتستشرفه، وتحافظ في ذات الوقت على ماضٍ ثمين نبعت من أرضه قصص إبهارٍ وتميز.

10 سنوات من عملٍ متواصل، وجهود مبذولة سخَّرتها هيئة الثقافة والفنون في دبي في مجال تعزيز حضور الثقافة، فحققت الكثير من الأهداف، وأبرزت دبي كواحدة من أكثر المدن العالمية تنوعاً على الصعيد الثقافي. وفي «سوق السفر العربي» استمرت الهيئة في تحقيق أهدافها، إذ عرضت متحف الاتحاد، الصرح الوطني الإنساني الحضاري الذي يروي سيرة وأمجاد الإمارات والمعلم السياحي الذي يعانق التراث في مشهدٍ فائق الجمال.

كما استعرضت متحف الشندغة بما يحتويه من تفاصيل عميقة تعزز الهوية الوطنية، وتُبحِر في التراث، ليربط المتحف زواره بماضٍ جميل يحمل ملامح الآباء والأجداد. وطافت الهيئة على «بيت العطور» مُصطحِبةً الزوار في جولة يحيطها عبق الماضي، ومُبرِزةً التميز المحلي في مجال تقنيات صنع العطور التقليدية.

وأكدت رفيعة السويدي مدير مكتب العلاقات الدولية بهيئة الثقافة والفنون في دبي، أن مشاركة «دبي للثقافة» في سوق السفر العربي فرصة مثالية عززت حضور دبي في المشهد الثقافي، وأبرزت إرثها التاريخي، وقالت:«أتاح لنا سوق السفر الترويج لمعالم دبي الثقافية الإبداعية بأفضل صورة، أمام عشرات الآلاف من الزوار من مختلف أنحاء العالم، ما يساهم في دعم السياحة الثقافية والاقتصاد الإبداعي».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات