برعاية محمد بن زايد.. المعرض ينطلق اليوم بمشاركة 100 مطور محلي وعالمي

بيع الأراضي يهيمن على «سيتى سكيب أبوظبي»

صورة

لأول مرة في تاريخ معرض سيتي سكيب أبوظبي تهيمن مشاريع بيع الأراضي على أجندة كبريات شركات التطوير العقاري المشاركة في الدورة الثالثة عشرة للمعرض التي تنطلق اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وتتنافس كبريات الشركات العقارية على طرح أراضٍ في مشاريعها بأسعار متميزة جداً وبعوائد مالية مجزية وبتسهيلات عديدة، كما تمنح الشركات وعوداً قوية للمشترين ببناء أراضيهم بتكلفة أقل أو تقديم مساعدات لهم في عمليات التصميم والبناء.

وأرجع خبراء عقاريون تنافس كبريات الشركات على طرح الأراضي للبيع إلى ارتفاع أرباح الشركات من بيع الأراضي فضلاً عن توفر الأموال لها بسرعة، وأكدوا على أن هذا التوجه يعكس تكيف كبار المطورين العقاريين مع حالة السوق العقاري الراهن.

وتتوزع الأراضي المطروحة للبيع في عدة جزر ومناطق في أبوظبي والعين، ومن المتوقع أن تشهد مشاريع الأراضي إقبالاً كبيراً من المشترين وخاصة المواطنين في أول أيام المعرض.

ووفقاً لآخر تحديث لبيانات المعرض، فإن نحو 100 مطور ومزود للخدمات العقارية من 60 دولة يشاركون في الدورة الثالثة عشرة للمعرض، ومن المتوقع أن يصل عدد زواره خلال أيامه الثلاثة أكثر من 15 ألف زائر. وتشهد الدورة الحالية إطلاق مشاريع عقارية لشركات عديدة في أبوظبي ودبي والشارقة، كما ستعلن كبريات الشركات العقارية الوطنية عن آخر مراحل إنجاز مشاريعها السابقة.

احتياجات

ويفسر منير حيدر الرئيس التنفيذي لشركة الجبيل للاستثمار هيمنة مشاريع الأراضي على المعرض خلال الدورة الحالية إلى أن مشاريع الأراضي تلبي احتياجات السوق الفعلية خاصة من جانب المواطنين الذين يعدون القوة الشرائية القوية في السوق، مشيراً إلى أن المواطنين يسارعون لشراء هذه الأراضي وبنائها للسكن فيها أو استثمارها عن طريق تأجيرها.

ويرى أن السوق العقاري في أبوظبي يتكيف بشكل ناجح مؤكداً أنه يمر حالياً بحالة من النضج علماً بأن مشاريع الفيلات والأبراج لم تتوقف في مدينة أبوظبي أو الجزر المحيطة بها أو العين والظفرة، بل كل الشواهد تؤكد أن المشاريع مستمرة ويتم إنجازها في الوقت المناسب لكن المؤكد أن السوق يتكيف وتستهدف المشاريع الجديدة احتياجاته الفعلية خاصة احتياجات المواطنين.

ويذكر سامح مهتدي الرئيس التنفيذي لشركة «بلوم العقارية» أن السوق العقاري في أبوظبي صحي للغاية والإقبال الكبير على معرض سيتي سكيب دليل على ذلك، مؤكداً أن السوق يحتاج لمشاريع ذات نوعية محددة وأن شركته تنجز مشاريع فيلات ووحدات سكنية فاخرة تلبي احتياجات السوق بشكل متميز للغاية.

نمو

ويرى خلدون محمد صالح الرئيس التنفيذي لشركة واحة الزاوية أن سوق أبوظبي العقاري يواصل نموه بعقلانية، لافتاً إلى أن غالبية المشاريع التي أعلنتها الشركات خلال الأعوام الماضية تم تنفيذها أو قاربت على الانتهاء، في ظل طلب جيد وتمويلات جيدة من البنوك.

وأكد أن توجه السوق لشراء الأراضي حالياً بصورة أكبر من شراء الوحدات السكنية يرجع إلى أن شراء الأراضي يمثل الطلب الأكبر والحقيقي في الوقت الحالي وبكل تأكيد هناك إقبال كبير على هذه الأراضي وعلى سبيل المثال مشروع واحة الزاوية حيث تم بيع غالبية أراضيه.

ويؤكد مهند يمان مدير معرض سيتي سكيب أبوظبي أن الدورة الحالية تتميز بطرح أكثر من شركة عقارية كبرى لأراضٍ للبيع، موضحاً أن السبب وراء ذلك يرجع إلى أن غالبية هذه الشركات كانت تطور مساحات كبيرة من جزر قريبة من أبوظبي وقد شارفت على إنجاز بنيتها التحتية وترى هذه الشركات طرح أراضيها للبيع لتحقيق عوائد أكبر وأسرع.

وقال: الشركات تربح أكثر من بيع الأراضي وتحصل على أموالها بسرعة مما يزيد تدفقاتها المالية مقارنة بمشاريع الأبراج السكنية التي تحتاج إلى عدة سنوات للبناء والتسويق.

وأعلنت المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة إطلاق مشاريع وفرص استثمارية جديدة للقطاع الخاص في مدينتي أبوظبي والعين، تخدم مختلف الأنشطة الصناعية والتجارية وتعزز مناطق المؤسسة العليا بوصفها بيئة متكاملة يتوفر فيها جميع الخدمات التجارية والسكنية المساندة لخدمة المستثمرين، وذلك على هامش مشاركتها في فعاليات معرض سيتي سكيب - أبوظبي 2019.

أجندة المعرض

تؤكد أجندة المعرض على ثلاث فعاليات رئيسية مصاحبة وهي «مؤتمر سيتي سكيب» المقام تحت شعار الآفاق المستقبلية للابتكار في المجالين التنظيمي والتقني، و«حوارات سيتي سكيب» والتي تتميز بمشاركة صناع القرار والمسؤولين من جانب القطاع الحكومي والخاص، بالإضافة لمشاركة نخبة من الخبراء والمتخصصين في المجال العقاري بهدف التباحث في أهم القضايا التي تشكل عوامل أساسية تعزز من تطور القطاع وتضمن الارتقاء به ليتماشى مع متغيرات العصر ومتطلبات المستقبل.

ويتضمن المؤتمر فقرة «الجرأة في الخروج عن المألوف» التي ستتعمق في بحث ثورة تكنولوجيا العقارات ومدى تأثير تطبيقات الذكاء الصناعي وقواعد البيانات في تعزيز أداء مؤسسات التطوير العقاري في شتى المجالات

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات