المدققون الداخليون يناقشون بأبوظبي تحديات الذكاء الاصطناعي

تستضيف جمعية المدققين الداخليين في الإمارات بعد غد المؤتمر الإقليمي السنوي التاسع عشر للتدقيق الداخلي، حيث يناقش المشاركون عدة قضايا ومواضيع مهمة تتعلق بالتحديات المستقبلية التي ستواجه المدققين الداخليين منها التحديات الناشئة عن الذكاء الاصطناعي، وخصوصية البيانات والرقمنة والأمن السيبراني والروبوتيات.

مداخلات

وسيحاضر في المؤتمر، الذي يعتبر الأكبر من نوعه في المنطقة ويعقد تحت عنوان: «قاعدة رقمية، إمكانيات لا حصر لها»، نخبة من المهنيين والمفكرين في مجال التدقيق الداخلي، حيث سيكون لهم مداخلات رئيسية هامة حول التحديات التي تواجه المؤسسات في مسعاها الرامي لأن تكون متأهبة وشفافة تجاه عمليات الاحتيال والاختلاس وسوء توزيع الأموال، وذلك بحضور أكثر من 550 خبيراً ومتخصصاً بالتدقيق الداخلي من مختلف دول العالم.

مهارات

وسيكون نوهيرو موري، رئيس مجلس إدارة المعهد العالمي للمدققين الداخليين، المتحدث الرئيسي في المؤتمر، في حين سيدير الجلسة كرم عبيد عضو اللجنة التنفيذية في جمعية المدققين الداخليين في الإمارات العضو العربي الوحيد في المجلس العالمي للمدققين الداخليين.

وقال عبد القادر عبيد علي، رئيس مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين في الإمارات، والتي يمثل أعضاؤها 45% من العدد الإجمالي للمدققين الداخليين العاملين في المنطقة: «تؤثر التقنيات الجديدة والناشئة على الأعمال، ما يحتم علينا رفع مستوى المعرفة والمهارات حتى نبقى نشطين ومواكبين لأحدث المستجدات في حقل التدقيق الداخلي لما فيه صالح الحكومة والمؤسسات. ويمثل هذا المؤتمر خطوة أخرى في إطار جهودنا المستمرة لتعزيز معايير الاحترافية ومواجهة الأوقات الصعبة».

شراكة

ويضم المؤتمر جلسة حوارية بحضور ممثلين عن شركات هانيويل، اي بي ام، وسيسكو، وسيدير الجلسة الدكتور خالد الفداغ، عضو لجنة التدقيق الداخلي في مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، وسابك، وفيجن إنفيست. كما ستكون هناك جلسة حول «رفع أعداد المدققين الداخليين في عصر الذكاء الاصطناعي»، وسيدير الجلسة جايمس تايلور، المؤلف والاستشاري في مجالات الإبداع والابتكار والذكاء الاصطناعي.

وستكون هناك جلسات متزامنة يديرها الشركاء الاستراتيجيون والرعاة وغيرهم من نخبة المتحدثين المدعوين، حيث ستركز هذه الجلسات على الموضوعات ذات الصلة بعنوان المؤتمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات