«الاتحاد للطيران» تستعين بـ«آي بي إس للبرمجيات» لتعزيز كفاءتها التشغيلية

وقّعت «الاتحاد للطيران»، و«آي بي إس للبرمجيات»، اتفاقية تهدف إلى تعزيز كفاءة العمليات التشغيلية للشركة عبر مجموعة متكاملة من الأنظمة المتطورة.

وفي إطار ذلك، تعتزم الاتحاد للطيران تطبيق أنظمة عمليات الرحلات المطورة من قبل «آي بي إس» لتكون منصات التقنية الأساسية التي من شأنها المساهمة في زيادة معدل الأداء في الوقت المحدد والانضباط في مواعيد الرحلات، وتحسين الكفاءة التشغيلية، والحفاظ على تكامل شبكة الوجهات، وتعزيز قدرات الربط بمركز التشغيل الرئيسي.

وبموجب الاتفاقية، سوف تستخدم الاتحاد للطيران حلول «آي بي إس» في أتمتة إجراءات مراقبة العمليات وإدارة الضيوف ورحلة الأمتعة، لاسيما عندما تتضمن الرحلة الربط برحلات أخرى عبر مركز التشغيل الرئيسي للشركة في مطار أبوظبي الدولي.

وعلى الصعيد العالمي، سوف تسمح التقنيات الجديدة للاتحاد للطيران بمزيد من الفاعلية في تخصيص الطائرات وتتبع الرحلات على امتداد شبكة وجهات الشركة.

وقال جون رايت، نائب الرئيس لشؤون المطارات العالمية وعمليات الشبكة بالاتحاد للطيران: «من خلال هذه الشراكة الاستراتيجية، يسعدنا دمج تقنيات «آي بي إس» في مراكز التحكم التابعة لنا لتعزيز التزامنا بتقديم خدمات فائقة الجودة».

وأضاف: «سوف يتيح لنا تطبيق هذه التقنيات زيادة مستويات الفاعلية في إدارة رحلات الضيوف، وتقليل حالات عدم اللحاق برحلات الربط، وتعزيز الانضباط في مواعيد الرحلات، وتحقيق التكامل مع البرمجيات الجديدة من أجل مزيد من الفاعلية في إدارة العمليات أثناء حالات توقف الرحلات.

وفي المستقبل، سوف يؤدي دمج تقنيات «آي بي إس» في تعزيز التزامنا بتقليل الوقت بين رحلات الربط للمسافرين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات