35 % نمواً في عدد الشركات إلى 1146

27 مليار درهم الاستثمارات الإماراتية في مصر بنهاية 2018

أكد جمال سيف الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج ارتفاع الاستثمارات الإماراتية في جمهورية مصر العربية لتلامس 27 مليار درهم بنهاية العام الماضي ( أكثر من 7 مليارات دولار)، مشيراً إلى أن عام 2018 شهد دخول استثمارات إماراتية جديدة لمصر بنحو مليار دولار أبرزها مشروع شركة الخليج للسكر، كما ارتفع عدد الشركات الإماراتية المسجلة والعاملة في مصر من 850 شركة إلى 1146 شركة بزيادة قدرها 296 شركة وبنسبة 35%.

وكشف الجروان في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» أمس أن الاستثمارات الإماراتية في مصر ستشهد خلال الفترة المقبلة نقلة نوعية وكمية كبيرة في ظل الزيارات المكثفة من كبار المسؤولين الإماراتيين لافتاً إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد الإعلان عن مشروع استثماري إماراتي لإدارة النفايات الطبية في مصر بتكلفة 100 مليون دولار إضافة إلى مشاريع أخرى.

وكشف عن أن مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج عقد اجتماعاً مؤخراً بدبي مع الدكتورة علا القبرصي، نائب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بمصر بحضور عدد كبير من أعضاء المجلس، مشيراً إلى أن الاجتماع شكل دفعة قوية لزيادة الاستثمارات الإماراتية في مصر.

وذكر أن المجلس يعتبر مصر اليوم بلداً محورياً في أي نهضة اقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وقارة أفريقيا، خاصة في ظل المزايا التي يقدمها الاقتصاد المصري بعد إقرار قانون الاستثمار الجديد وطرح جمهورية مصر العربية عدد من المشاريع القومية والكبرى مثل العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة العلمين، ومدينة الجلالة، والمنطقة الاقتصادية ومحور قناة السويس، ومشروع 1.5 فدان زراعي وغيرها من المشاريع.

وقال: «مجلس المستثمرين يرى مصر اليوم غير مصر أمس، ونرى الوفود والعمل الدؤوب من العاملين والقائمين في وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، ووزارة الاستثمار والتعاون الدولي، ووزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة وتواجدهم الحيوي ومشاركتهم في جميع المنتديات الإقليمية والعالمية ومشاركتهم في منتدى الاستثمار السنوي، الذي عقد في دبي الأسبوع الماضي، وتعرفنا من خلال المسؤولين عن بيئة الاستثمار وقانون الاستثمار الجديد وحماية الاستثمارات التي يستقطبونها وخاصة التي تهدف إلى إعطاء الأولوية لحركة النمو المدفوعة بعجلة استثمارات القطاع الخاص.

مشاريع ضخمة

وأشار إلى أنه تم الاتفاق على الاستمرار في العمل جنباً إلى جنب وستشهد في الفترة القريبة زخماً أكبر لمضاعفة التبادل التجاري والاستثماري مع مصر، وذلك تأكيداً على المكانة التي تحظى بها مصر لدى المجتمع الإماراتي والخليج العربي ككل.

وذكر أن اللقاء الخاص مع الدكتورة علا القبرصي والوفد المرافق لها كان لقاء ناجحاً، واستمعنا عن قرب من مستثمرين إماراتيين جدد لديهم رغبة حقيقة بالدخول في مشاريع ضخمة في مصر، خاصة أن الاقتصاد المصري ينمو نمواً جيداً بنسبة 4.5% ويعتبر نمواً مرتفعاً مقارنة باقتصادات الدول الأخرى، وأن نظرة الشركات العالمية المالية للاقتصاد المصري على المدى البعيد والمتوسط جيد جداً، وتلك نظرة عالمية للاقتصاد المصري تسهم في ارتياح المستثمر الأجنبي في دخول السوق المصري.

علاقات

وذكر أن اللقاء تعرض للمشاريع الإماراتية الناجحة التي استثمرت في السوق المصري مثل شركة مبادلة للاستثمار، وشركة أبوظبي للدائن البلاستيكية المحدودة- بروج، مؤسسة الإمارات للاتصالات- اتصالات، شركة إعمار العقارية، ماجد الفطيم، دانة غاز، ثاني للاستثمار، وشركة بترول الإمارات، وشركة الظاهرة وشركة جنان الزراعية، وعبدالله الفطيم، ومصرف أبوظبي الإسلامي، وشركة الخليج للسكر.

وقال: «أكدنا الاستعداد الدائم من قبل المستثمرين الإماراتيين لتنمية هذه العلاقات خاصة على المستوى الاستثماري، ونوجه الدعوة للشركات الإماراتية إلى زيادة استثماراتهم في مصر».

أسس ومعايير

أكدت الدكتورة علا القبرصي، أن الهيئة عملت على خلق مناخ استثماري قوي وفق أسس ومعايير عالمية من شأنها جذب استثمارات جديدة، كما عملت الهيئة على تدريب جميع كوادرها لتقديم أفضل الخدمات للمستثمرين في جميع فروع ومراكز خدمات المستثمرين بجميع المحافظات والمناطق الحرة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات