باقة متنوعة من المنتجات السياحية تستهدف الجيل الجديد ورواد الأعمال

ارتفاع الطلب الاستثماري على الفنادق الاقتصادية في رأس الخيمة

يشهد سوق القطاع الفندقي في رأس الخيمة، خلال الفترة الحالية تحولاً جديداً مع ارتفاع الطلب الاستثماري على إنشاء الفنادق الاقتصادية، بهدف استقطاب شريحة واسعة من فئة السياح، والجيل الجديد من السياح ورواد الأعمال الشباب، وفق باقة شاملة تضمن للسائح الاستفادة من الإقامة الفندقية الشاطئية المريحة ذات الرفاهية، وخوض تجربة زيارة المعالم السياحية والطبيعية والتسوق التجاري.

وأكد المهندس عبدالله العبدولي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة «مرجان» لـ«البيان الاقتصادي» عن استقطاب أكثر من 30% للفنادق الاقتصادية في جزيرة المرجان بحلول 2025، لضمان تنوع المنتجات السياحية الشاطئية لتوفير متطلبات السياحة العالمية في ظل توجه المستثمرين على تلك النوعية ذات العائد الكبير وانخفاض التكلفة التشغيلية والإنشائية.

وأشار إلى أن القطاع الفندقي في رأس الخيمة يشهد تحولاً باتجاه ارتفاع الطلب الاستثماري على الفنادق الاقتصادية، بهدف استقطاب شريحة واسعة من فئة السياح، والجيل الجديد من السياح ورواد الأعمال الشباب.

لافتاً إلى أن هذا التحول يمثل رفاهية مدروسة تضمن للسائح الاستفادة القصوى وفق متطلباته واحتياجاته الاقتصادية بالإقامة الفندقية المريحة على الوجهات البحرية دون التخلي عن الرفاهية التي يتطلع لها، بإنفاق مبالغ قليلة على السكن الفندقي مقابل خوض تجربة رحلات السفاري للمناطق الجبلية والأودية في ظل التنوع البيئي السياحي برأس الخيمة بالإضافة للتسوق التجاري.

نمو متسارع

وأضاف: تشهد جزيرة المرجان نمواً متسارعاً من المستثمرين العالميين في ظل ترسيخ موقعها كإحدى أهم الوجهات السياحية العصرية على مستوى المنطقة.

والتركيز على القيمة الكبيرة للاستثمار في القطاع الفندقي، وتقديم المزايا التنافسية التي تجعل منها خياراً مثالياً للمستثمرين والمطورين، للاستفادة من العوائد المرتفعة على الاستثمار حيث تصل نسبة العائد على الاستثمار في قطاع الضيافة بالجزيرة إلى نحو 16%، ما يعكس الموقع المميز لإمارة رأس الخيمة كوجهة رئيسية للسياحة والأعمال.

وأكد العبدولي أن تنوع الاستثمارات في القطاع الفندقي بحسب تصنيفاتها من 3 نجوم وحتى 5 نجوم، يسهم في تنشيط حركة السياحة وقطاع الضيافة على المدى، لافتاً إلى انتهاء أعمال تصاميم فندق «روف جزيرة المرجان» بسعة 450 غرفة فندقية جديدة، والذي يستهدف بشكل رئيسي الجيل الجديد من السياح ورواد الأعمال الشباب، بالإضافة لإنشاء فندق «أفاني المرجان» بسعة 225 غرفة من فئة 4 نجوم، وغيرها من الفنادق التي دخلت سوق الضيافة في رأس الخيمة.

وأشار إلى أن إحدى جلسات «المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2019» قدمت عرضاً من إحدى الشركات لإقامة فندق اقتصادي وفق تصاميم عصرية جديدة بتحويل الكونترات الحديدية إلى غرف فندقية فاخرة في جزيرة «المرجان»، وتقديم تجربة جديدة في قطاع الضيافة.

تنوع المنتج

من جانبه، أكد هيثم مطر، الرئيس الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، أن زيادة الطلب من المستثمرين والمطورين على الفنادق الاقتصادية في قطاع الضيافة يمثل طفرة كبيرة على صعيد التشغيل، ويضمن التنوع في تقديم منتجات سياحية ذات خيارات أوسع أمام زبائننا من الوجهات العالمية والمحلية، وخاصة فئة الشباب ورجال الأعمال.

بالإضافة للعائلات التي تركز برنامج رحلاتها على الاستفادة من رفاهية الإقامة والتعرف على المعالم المتنوعة التي تتميز بها دولة الإمارات، وتشهد تطوراً يومياً في مختلف المجالات البيئية والعمرانية والشاطئية في ظل التنوع بين حداثة المدن والبيئات الصحراوية والجبلية والشاطئية والتراثية.

وأشار إلى مواصلة نمو أعداد السياح من الأسواق الدولية إلى سوق الضيافة في رأس الخيمة، وهو ما يدفع المستثمرين إلى تبني هذا المفهوم الفندقي المعاصر الذي يعيد تعريف الإقامة الاقتصادية وفق مرافق ذات جودة عالمية في الخدمات تعكس موقع الفندق على الوجهات البحرية الجديدة برأس الخيمة مع الاستفادة من التسهيلات ووسائل الراحة.

باقة شاملة

بدوره، أوضح أحمد طاهر، مدير فندق «سيتي ماكس» رأس الخيمة، أن التوسع في قطاع الفنادق الاقتصادية في رأس الخيمة أسرع وجهات العطلات نمواً في المنطقة، يشهد نمواً متزايداً وفق رؤية مستقبلة للاستفادة من الخطط الحكومية في رأس الخيمة التي تسعى لاستقطاب 3 ملايين زائر بحلول 2025، تماشياً مع التنوع في فئات الفنادق التي تخدم القطاع السياحي والنزلاء.

لافتاً إلى أن افتتاح فندق «سيتي ماكس» بمنطقة النخيل التابع لمجموعة «لاندمارك»، يرفع عدد غرفنا الاقتصادية إلى 2007 غرف ضمن 6 فنادق على مستوى الإمارات.

وأشار إلى أن زيادة الطلب من المستثمرين والمطورين على الفنادق الاقتصادية في رأس الخيمة يأتي ضمن استراتيجيتهم المستقبلية للاستفادة من التنوع السياحي الغني بالبيئات المختلفة في الإمارة، لقضاء السائح عطلة متكاملة ضمن باقة شاملة للوجهات الطبيعية والتراثية ضمن تجربة إقامة مريحة تشمل سلسلة من الخيارات المتنوعة من الاستجمام والترفيه بأسعار مناسبة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات