الإمارة مقصد يتجاوز الحداثة ومدينة الخيال العلمي

ازدهار القطاع الخاص في دبي مدعوماً بنمو السياحة والسفر

أكدت تقارير حديثة، ازدهار القطاع الخاص في دبي خلال مارس الماضي بدعم السياسات الحكومية وبرامج التحفيز، بما يعزز أداء الشركات وربحية الأعمال.

وأوضح تقرير نشرته «ذا فرونتيير بوست»، أن أحدث قراءة لاقتصاد دبي تظهر تواصل مسيرة النمو للقطاع الخاص غير النفطي الشهر الماضي، مدعوماً بنشاط قوي في قطاعي السياحة والسفر مع زيادة التدفقات السياحية وسط توقعات بتواصل الزخم الفترة المقبلة، ومع احتضان الإمارة لمعرض «إكسبو 2020»، والذي سيشهد تدفقات سياحية كبيرة، حيث من المتوقع أن يستقطب الحدث العالمي نحو 25 مليون زائر خلال فترة انعقاده التي تستمر 6 أشهر.

وبحسب تقرير الصحيفة ارتفع مؤشر دبي للاقتصاد الذي يعده بنك الإمارات دبي الوطني المعدل موسمياً إلى 57.6 في مارس، مسجلاً أعلى قراءة منذ مايو 2018 من 55.8 في فبراير موضحاً أن قطاعي السفر والسياحة كانا الأقوى وشكلا المحرك الرئيسي للنمو العام في النشاط في دبي خلال مارس.

وانعكس النمو في قطاع السفر والسياحة في دبي على الاقتصاد الأوسع، حيث توسع نشاط وإنتاج الأعمال في القطاع الخاص بأعلى معدل منذ أكثر من 4 سنوات.

وفي السياق ذاته قال موقع «ترافيل أند ليجر» في تقرير، إن دبي هي مقصد ما بعد الحداثة، وهي مدينة الخيال العلمي الزاخرة بالمزيد من كل شيء تقريباً، وهي تشبه لاس فيجاس فيما تحتضن الإمارات أكثر من 200 جنسية من العالم.

وأضاف، أن المناطق الجديدة في دبي عامرة بالبهجة والحداثة، لكن المناطق القديمة هي أماكن يتجلى فيها التراث، حيث تم بناء

طباعة Email
تعليقات

تعليقات