«دي إتش إل» تدشن مرفقاً في «دبي الجنوب» لتوسيع عمليّاتها

أعلنت «دي إتش إل اكسبريس»، عن توسيع نطاق عملياتها في دولة الإمارات عبر تدشين مرفق جديد لها في «إي. زي. دبي»، الإضافة الجديدة للمنطقة اللوجستية في «دبي الجنوب».

ويساهم هذا التوسّع في خدمة شريحة أكبر من عملاء الشركة الحاليين والجدد المتواجدين في «إي. زي. دبي» و«دبي الجنوب» وخارجها، حيث تقدّم «إي. زي. دبي»، حزمة من المرافق اللوجستية والحلول المبتكرة لتعزيز أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة على مساحة تبلغ 920 ألف متر مربع.

وتأتي هذه الخطوة النوعية في إطار جهود «دي إتش إل اكسبريس» الرامية إلى بناء مرافق قريبة من المطارات والموانئ الدولية لتعزيز سرعة خدمات الشحن والتوصيل التي تقدّمها. ويعكس هذا التوسّع التزام الشركة في تعزيز مشاريع عملائها في منطقة الخليج العربي ودول العالم الأخرى وخدمة عملائها بشكل أفضل.

وقال محسن أحمد، المدير التنفيذي للمنطقة اللوجستية في «دبي الجنوب»: «تحتل شركة»دي إتش إل اكسبريس«مكانة تنافسية عالمية بفضل جهودها المتواصلة في تعزيز إمكانياتها وقدراتها في إقامة الأعمال.

ونحن نرحب بقرار الشركة في توسيع نطاق عملياتها إلى»إي. زي. دبي«تماشياً مع هدفها الرئيسي المتمثل في التطوير المستمر. وتعكس هذه الخطوة الاستراتيجية ثقة الشركة في إمكانيات مركز التجارة الإلكترونية الجديد في دعم جهود تعزيز الأعمال في المنطقة.

وفي سياق ما تتمتع به»إي. زي. دبي«من بنية تحتية متطورة وإطار عمل تنظيمي، ستساهم المنطقة في خلق بيئة أعمال مثالية قادرة على دعم العمليات التشغيلية للشركة وتعزيز ربحيتها وإنتاجيتها. ونحن سعداء جداً بأن نحتضن المقر الجديد للشركة في دولة الإمارات».

وقال جيف والش مدير «دي إتش إل اكسبريس» في الإمارات: «يشهد سوق الخدمات اللوجستية والتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط نمواً متسارعاً، وخاصةً في دولة الإمارات، الأمر الذي دفعنا إلى اختيار»إي. زي. دبي«لتوسيع نطاق عملياتنا التشغيلية، والتي تهدف إلى استقطاب مختلف قطاعات التجارة الإلكترونية من خلال إطار تنظيمي نوعي وبنية تحتية حديثة ومستودعات تخزين فعّالة وذات تكلفة مناسبة. ونحن على ثقة بأنه من خلال توسعة عملياتنا إلى»إي. زي. دبي«سنتمكن من تعزيز العلاقات بين التاجر والمستهلك من مختلف أنحاء العالم بسرعة أكبر وكفاءة عالية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات