اختتام ورشة عمل الجمعية الدولية للمؤتمرات في أبوظبي

نظمت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ورشة عمل بالتعاون مع الجمعية الدولية للاجتماعات والمؤتمرات، ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، في إطار خطتها الرامية إلى استقطاب المزيد من المؤتمرات والفعاليات الدولية المتخصصة إلى دولة الإمارات.

وشهدت الورشة التي أقيمت في مركز أبوظبي الوطني للمعارض من 4 حتى 6 من شهر أبريل الجاري حضور ومشاركة ممثلين من 15 مركزاً دولياً و16 جمعية عالمية متخصصة، وأتاحت الفرصة أمام المشاركين من شركة أبوظبي الوطنية للمعارض للقاء وتعزيز سبل الشراكة مع كبار المسؤولين من أبرز الجهات المنضوية تحت مظلة الجمعية الدولية للاجتماعات والمؤتمرات في أنحاء العالم.

وقال خليفة القبيسي، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية بالإنابة لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض ومجموعة الشركات التابعة لها: «يأتي تنظيم هذه الورشة في إطار التزامنا المتواصل بتعزيز أوجه الشراكة مع الجمعية الدولية للاجتماعات والمؤتمرات التي تشكل المنصة الأهم لجمع كافة المهنيين العاملين في قطاع المؤتمرات والاجتماعات، واكتشاف فرص جديدة للشراكة والتعاون، وتطوير قنوات اتصال قائمة على الأهداف والرؤى المشتركة».

وأشار إلى أن النجاح الكبير الذي حققته الورشة يؤكد على ضرورة تعزيز نهج الشراكة والتعاون الفعال بين كافة الجهات المعنية بقطاع المؤتمرات والاجتماعات في أنحاء العالم لفهم ومواكبة احتياجات هذا القطاع المتنامي، وتطوير الآليات التي تضمن استدامة نموه على المدى الطويل.

وأضاف القبيسي: يأتي تنظيم هذه الورشة في أعقاب النجاح الكبير الذي حققته «أدنيك» في قطاع المؤتمرات خلال الربع الأول من عام 2019، كما أننا نستعد لاستضافة 9 مؤتمرات واجتماعات دولية متخصصة خلال الفترة القادمة، بما في ذلك الدورة الـ 24 من المؤتمر العالمي للطاقة، والدورة الـ 26 لمؤتمر الطرق الدولي، والمؤتمر العالمي الـ 79 للصيدلة والعلوم الصيدلانية. وإلى جانب تقديم أفضل الخدمات، وتوفير أحدث المرافق العالمية، تسعى أدنيك جاهدة إلى بناء شراكات حقيقية مع عملائها للمساهمة في نجاح وتنمية الفعاليات والأحداث المقامة في مراكزنا.

كما أشار القبيسي إلى أهمية الدور الذي تقوم به «أدنيك» ومشاركتها الفاعلة في تسريع وتيرة التنمية المستدامة في الدولة من خلال استقطاب الاجتماعات والمؤتمرات الدولية الرائدة إلى دولة الإمارات، فضلاً عن مواصلة بناء علاقات التعاون والشراكة مع أبرز الجمعيات والاتحادات المحلية والإقليمية والدولية التي تجمعها بهم أهداف وقيم مشتركة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات