جلسة «استثمر في الإمارات» تعرّف بمناخ الأعمال والفرص في الدولة

33 مليار دولار أنشطة تجارية متوقعة بين الإمارات والصين

قال عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية: «إن الإمارات فخورة باستضافة منتدى الحزام الطريق ضمن فعاليات ملتقى الاستثمار السنوي كدليل على علاقاتنا الاقتصادية والتجارية القوية مع الصين، مؤكداً نمو التبادل التجاري بين البلدين كل عام ومتوقعاً أن تصل الأنشطة التجارية بين الإمارات والصين إلى 33 مليار دولار.

ومن المقرر أن تلعب دولة الإمارات دوراً كبيراً في مشروع الحزام والطريق الصيني، كما جاء ضمن فعاليات ملتقى الاستثمار السنوي (AIM)، والذي يستمر حتى 10 أبريل في دبي والذي ركّز في يومه الثاني من دورته التاسعة على العديد من الاستثمارات والمشاريع المرتبطة بالمبادرة.

وقالت «يي تشانغ»، نائب الأمين العام لغرفة التجارة الصينية الدولية (CCOIC)، أن مبادرة الحزام والطريق تعد إنجازاً كبيراً بالنسبة للصين. وقال: «سيصبح هذا المنتدى منصة أساسية لنا لتبادل الأفكار وسياسات التنمية لدينا. والصين والدول العربية لديها علاقات جيدة وودية وسوف تمكن المبادرة إيصال هذه العلاقة إلى مستوى جديد. وهناك الكثير من المشاريع التي أعلن عنها في المبادرة».

استثمر في الإمارات

ونظمت وزارة الاقتصاد جلسة بعنوان «استثمر في الإمارات» ضمن فعاليات الدورة التاسعة للملتقى أمس، للتعريف بمقومات الاقتصاد الوطني وإلقاء الضوء على مناخ الأعمال في الدولة فضلاً عن فرص الاستثمار والشراكة على المستوى المحلي في كل إمارة، وذلك بحضور عدد من المسؤولين ورجال الأعمال من الوفود الزائرة والمشاركة في الملتقى.

افتتح الجلسة جمعة محمد الكيت الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية بالوزارة، مؤكداً أن ملتقى الاستثمار السنوي أثبت دوره كمنصة رائدة لتعزيز التعاون الاستثماري سواء على المستوى الحكومي أو على صعيد الربط بين المستثمرين والشركات لبناء شراكات مثمرة ومستدامة على المستويين الإقليمي والدولي.

ترويج الاستثمار

وقدم إبراهيم أهلي، مدير إدارة ترويج الاستثمار بمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، عرضاً حول أبرز المقومات والحوافز الاستثمارية في إمارات دبي، مستعرضاً مؤشرات الناتج المحلي الإجمالي والتجارة الخارجية وتدفقات الاستثمار في الإمارة وأهمية قطاع الطيران الرائد والنمو السنوي لأعداد المسافرين والزوار.

بدوره، قدم محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، عرضاً تقديمياً حول أبرز المقومات الاقتصادية ومميزات الاستثمار في الشارقة.

من جانبه، قدم مروان حارب مدير إدارة ترويج الأعمال وتنمية الاستثمار بغرفة عجمان، عرضاً حول قطاع الأعمال والاستثمار في الإمارة، مشيراً إلى أنها تتمتع بمتوسط نمو اقتصادي سنوي يصل إلى 4%، ومرتبة متقدمة نسبياً في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال وهي المرتبة 35 عالمياً.

إلى ذلك، استعرض شريف حبيب العوضي، مدير عام هيئة المنطقة الحرة بالفجيرة، أبرز القطاعات الحيوية للاستثمار في الإمارة، مركزاً على حيوية اقتصاد الإمارة وأنشطتها الاستثمارية والتجارية ولا سيما عبر منطقتها الحرة ومينائها الحيوية.

إضافة إلى ذلك، استعرض عماد الدين أوبري، مدير إدارة ترويج الاستثمار في غرفة رأس الخيمة، المميزات الاقتصادية والاستثمارية في الإمارة، حيث تركز على الاستثمار في التكنولوجيا الحديثة والابتكار، مع فرص واعدة في قطاعات الزراعة والتصنيع والسياحة، مع مراعاة مبادئ الاستدامة والاقتصاد الأخضر.

بيئة جاذبة

استعرض جمعة الكيت أبرز مقومات بيئة الاستثمار في دولة الإمارات، مؤكداً أنها اعتمدت سياسات مبتكرة من أجل تهيئة بيئة جاذبة وصديقة للمستثمر مما جعلها وجهة مفضلة للعديد للشركات والمؤسسات والصناديق العالمية للاستفادة من فرصها الاستثمارية والتوسع في أسواق المنطقة، بفضل ما تتميز به من سهولة ممارسة الأعمال ورؤية واضحة للمستقبل وقوانين وحوافز وتسهيلات داعمة لنمو الأعمال والاستثمارات، فضلاً عن تنوع وخصوصية البيئة الاستثمارية في كل إمارة بما يثري مناخ الاستثمار على الصعيد الوطني.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات