خبراء: تقنيات التصنيع المبتكرة تعزز الاستدامة بقطاع الأقمشة

أكد خبراء شاركوا في ندوة نقاشية بفندق «ريتز كارلتون» في مركز دبي المالي العالمي أمس تحت عنوان «ما مدى استدامة الاستدامة في قطاع الأقمشة؟» أنه يمكن للتقنيات المبتكرة أن توفر الحل اللازم لتقليص البصمة البيئية الناجمة عن قطاع الأقمشة الذي يعتمد بشدة على الوقود الهيدروكربوني.

وبحضور نخبة من رواد القطاعين العام والخاص، انعقدت الندوة ضمن إطار زيارة أجراها وفد ياباني إلى إمارة دبي لكشف النقاب عن تقنية جديدة لصناعة الراتنج باستخدام الملابس القديمة المعاد تدويرها بدلاً من شراء الحبيبات الجديدة المصنعة باستخدام الهيدروكربون لصناعة أقمشة جديدة.

وأشارت المناقشات إلى أن قطاع الأقمشة العالمي البالغة قيمته 1200 مليار دولار سيحقق فائدة كبيرة من التقنيات الجديدة التي تم ابتكارها استجابة لمسائل الاستدامة التي تواجه القطاع مثل الاستهلاك المتزايد للطاقة والمياه.

وفي سياق الندوة، تم كشف النقاب عن الخطط لتشييد منشأة تصنيع بقيمة 30 مليون دولار في دبي، لتصنيع الحبيبات المنتجة من الملابس القديمة التي تم تحويلها إلى مواد خام. ومن شأن النموذج القائم على الشراكة بين القطاعين العام والخاص أن يستقطب الاستثمارات مع الاستفادة من الخبرات اليابانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات