انطلاق فعاليات «قمة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2019»

«اتصالات»: الجيل الخامس أساس تقنيات المستقبل

قال حاتم بامطرف، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في العمليات الدولية «مجموعة اتصالات»، إن جهود «اتصالات» الرائدة في إطلاق شبكة الجيل الخامس ستلعب دوراً مهماً في تمكين «اتصالات المستقبل»، وبالشكل الذي يعزز من قدرتها على تمكين عملائها من الأفراد والشركات من التمتع بأحدث الخدمات والحلول التقنية والرقمية الجديدة المبتكرة.

جاء ذلك خلال الكلمة الرئيسية التي ألقاها بامطرف في افتتاح فعاليات «قمة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2019»، بمشاركة واسعة من الرؤساء التنفيذيين، والمختصين والمهتمين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وخلال الكلمة، أشار بامطرف إلى استثمارات «اتصالات» في بناء وتعزيز شبكة الجيل الخامس، مؤكدا أن هذه الشبكة تعتبر واحدة من أكثر الشبكات تطوراً في المنطقة، والقادرة على المساهمة بدور محوري في تمكين التحول الرقمي، وفي خلق طرق ووسائل جديدة للتفاعل والتواصل مع العملاء، مشيراً إلى أن «اتصالات» رصدت خلال العام الجاري 4 مليارات درهم، لمواصلة الاستثمار في تحديث شبكات الهاتف المتحرك، وشبكة الألياف الضوئية، وتطوير البنية التحتية.

وأضاف: «نحن اليوم على أعتاب ثورة جديدة في الاتصالات الذكية، وهو ما دفع اتصالات لمواصلة استثماراتها في التقنيات المستقبلية مثل شبكة الجيل الخامس المرنة وعالية السرعة، وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، والتي من المتوقع أن يكون لها تأثير قوي وفعال على قطاعات اقتصادية وصناعية ومجتمعية واسعة».

ولفت إلى أن شبكة الجيل الخامس أصبحت اليوم حقيقة واقعية في الإمارات، حيث سيتمتع العملاء بقائمة لا حصر لها من الإمكانات والحلول والخدمات المبتكرة مثل؛ إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والأبنية المتصلة في المدن الذكية، وتقنيات الواقع المعزّز والافتراضي، والتشغيل الآلي، والمركبات ذاتية القيادة، والروبوتات المتقدمة، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والتكنولوجيا القابلة للارتداء.

وتابع: لقد كان الابتكار في صميم استراتيجية اتصالات الطموحة لقيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات، حيث أسهمت هذه الاستراتيجية بابتكار وتبني أحدث الخدمات والحلول الرقمية الأكثر موثوقية واعتمادية التي توفرها شبكة الجيل الخامس، توظيفها لصالح العملاء في قطاعي الأفراد والأعمال على حد سواء.

إنجازات

واستعرض بامطرف في كلمته أهم الإنجازات التي حققتها «اتصالات» خلال رحلتها في العام الماضي، مشيراً في هذا السياق إلى نجاحها خلال مايو في إطلاق أول شبكة لاسلكية تجارية للجيل الخامس في الإمارات، لتكون بذلك المشغل الأول لخدمات الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي يحقق هذا الإنجاز التكنولوجي الكبير.

وأكد أن «اتصالات» كانت أول مشغل يطلق شبكة الجيل الخامس تجارياً، وبالشكل الذي يتيح لعملائه فرصة التمتع بخدمات إنترنت ذات فعالية عالية وسرعات غير مسبوقة، إضافة إلى أهمية هذه الشبكة في تمكين التحول الرقمي للشركات، وفي نشر وتعزيز خدمات إنترنت الأشياء، وفي المدن الذكية، وفي الثورة الصناعية الرابعة.

ولفت إلى أن «اتصالات» أصبحت شريكاً موثوقاً به للقطاعين العام والخاص، مشيراً إلى أن معرض إكسبو 2020 دبي قد أصبح أول مؤسسة كبرى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا تحصل بالشراكة مع «اتصالات»، على خدمات الجيل الخامس لشبكات الاتصالات، مؤكداً على حرص «اتصالات» على أن تكون منطقة الحدث واحدة من أسرع وأذكى وأفضل المناطق المتصلة على وجه الأرض، وبالشكل الذي يسهم في إثراء تجربة الملايين من زواره.

وحول الجاهزية الشبكية، أشار بامطرف إلى أن «اتصالات» ومن خلال استثماراتها الدائمة والمستمرة في تطوير بنيتها التحتية والشبكية، مستعدة اليوم لتقديم جميع الخدمات التي توفرها أجهزة الجيل الخامس، والمقرر إطلاقها خلال العام الجاري 2019 من قبل الشركات العالمية المصنعة لأجهزة الهواتف المتحركة.

محطات

وأشار بامطرف إلى أن فرق «اتصالات» الفنية تواصل العمل على بناء وتجهيز محطات شبكة الجيل الخامس، وبما يسهم في الوصول إلى تغطية أوسع لهذه الشبكة في مختلف مناطق الدولة، وفي تمكين العملاء من التمتع بسرعات قصوى وغير مسبوقة تصل إلى 10 جيجابت في الثانية.

وأكد أن شبكة الجيل الخامس ستكون جاهزة لتزويد العملاء بالخدمات في نفس اليوم الذي تتوفر فيه أجهز الهواتف المتحركة المتوافقة مع هذه الشبكة في الإمارات، ومن أجل تعزيز إمكانيات وقدرات شبكة الجيل الخامس، ستعمل «اتصالات» خلال هذا العام على نشر 1000 محطة تغطية لهذه الشبكة في مختلف أنحاء الإمارات.

ونوه إلى أنه في الوقت الذي يتوقع فيه أن يتم بحلول 2020 انتشار شبكة الجيل الخامس عالمياً، تشير التقديرات إلى أنه وبنهاية العام 2024 سيكون هناك 1.5 مليار اشتراك في شبكات الجيل الخامس، وهو ما يساوي 17% من جميع اشتراكات الهاتف المتحرك عالمياً في ذلك الوقت.

 

إريكسون

شاركت «إريكسون» في القمة بصفة الشريك الرسمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وسلط خبراء الشركة الضوء على التقنيات التي تمكّن وتقود مستقبل الجيل الخامس، إضافة للخدمات والمجالات الجديدة والدور الذي تلعبه الشبكات الأساسية في استثمارات الجيل الخامس.

وتلعب «إريكسون» دوراً محورياً في رسم ملامح مستقبل شبكات الجيل الخامس بدايةً من المشاركة في وضع المعايير الخاصة بشبكات هذه التقنية، وصولاً إلى ابتكار الحلول والخدمات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات