أطلقت عدداً من المبادرات والمشاريع الهامة

مشاركة فعّالة للإمارات في المنتدى الاقتصادي العالمي

اختتم وفد الدولة مشاركته في فعاليات منتدى الاقتصاد العالمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي عقد في المملكة الأردنية يومي 6 و 7 أبريل، بحضور ومشاركة عدد من رؤساء الدول ونحو 1000 شخصية من قادة الأعمال وممثلي المؤسسات والمنظمات الدولية والشبابية وإعلاميين وأكاديميين من نحو 50 دولة.

وشهدت فعاليات المنتدى مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والعالمية التي تصب في مجملها نحو بناء نظم جديدة للتعاون، وهو ما يعكس الشعار الذي رفعه المنتدى «نحو نظم تعاون جديدة».

وضم وفد الدولة معالي الدكتور ثاني الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ومعالي عمر العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، ومعالي أحمد الصايغ وزير دولة، وعبدالله بن طوق أمين عام مجلس الوزراء وخلفان بلهول الرئيس التنفيذي في مؤسسة دبي للمستقبل وطارق القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء.

مبادرات ومشاريع

وشهدت مشاركة الإمارات إطلاق عدد المبادرات والمشاريع الهامة خلال المنتدى، منها الإعلان عن منح الإمارات لتأشيرات طويلة الأمد لأفضل 100 شركة عربية ناشئة، بهدف استقطاب الاستثمارات وتسهيل مزاولة الأعمال وخلق بيئة جاذبة ومشجعة على نمو ونجاح الشركات، والذي بدوره يؤكد مكانة دولة الإمارات وجهة عالمية لاستقطاب المواهب والكفاءات.

وتجسد هذه المبادرة عزم حكومة الإمارات على التعاون المستمر وبناء شراكات عالمية على المستوى الحكومي والخاص عالمياً تدعم مسيرة تبني التكنولوجيا المستقبلية وتبادل الخبرات والابتكارات العالمية واحتضان المشاريع القائمة على الابتكار، إلى جانب دعم جهود الدولة في توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في خدمة الإنسان وبناء مدن المستقبل.

كما تم خلال المنتدى توقيع حكومة الإمارات وبالتعاون مع منتدى الاقتصاد العالمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مبادرة «تسريع الاقتصاد الدائري 360» الهادفة إلى تعميم المفاهيم المرتبطة بالاستدامة على المشاريع القائمة والمستقبلية، بهدف المحافظة على الموارد وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتطبيق معايير التنمية المستدامة.

وتعتبر الإمارات من أولى الدول الداعمة للمبادرة عالمياً، ما يعكس مكانة الدولة مركزاً عالمياً ومختبراً مفتوحاً للابتكار الاقتصادي والتكنولوجي ونموذجاً رائداً في التنمية الاستدامة تماشياً مع رؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071 كما يعكس توجهات الدولة بالاعتماد على الإمكانات والأدوات التكنولوجية المتقدمة لصناعة مستقبل أفضل للمجتمعات، ويؤكد التزام حكومة الإمارات بتعزيز الجهود العالمية للحفاظ على استدامــة الكوكب للأجيـــال القادمة.

جلسات وورش عمل

وشارك الوفد بعدد من الجلسات وورش العمل تضمنت مشاركة معالي عمر العلماء في جلسة حول أهمية ومستقبل البيانات والتي ناقشت اعتماد التكنولوجيا على البيانات وتحديات واضعي السياسات ومتخذي القرار في هذا الشأن، وأكد خلال الجلسة أن البيانات وحركة مرورها في العالم تشهد تسارعاً كبيراً وتزايد الطلب على الخدمات الرقمية وانتعاش التجارة الإلكترونية أسهم بشكل كبير في زيادة معدل نمو البيانات.

من جانبه شارك معالي ثاني الزيودي في 3 جلسات خلال المنتدى، حيث استعرض خلال جلسة «رؤية جديدة للتعاون في البنية التحتية» آليات وجهود الاستثمار الأمثل والاستعداد لحدوث أي أزمة بيئية مستقبلاً إلى جانب تحديات وبرامج الحد من ندرة المياه ونقص الأغذية عالمياً، كما شارك الزيودي في جلسات أخرى حول مستقبل الطاقة والغذاء في العالم.

وشارك عبدالله بن طوق الأمين في جلسة الابتكار والتنافسية والتي تناولت تسارع الابتكار التكنولوجي وانعكاساته على النمو والإنتاجية وكيفية الاستفادة الكاملة من الإمكانات الاقتصادية لمنطقه الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الثورة الصناعية الرابعة، وكيفية استقطاب الشركات الناشئة في المنطقة وإشراكها في عملية التنمية والاستثمار إلى جانب استعراض فرص التعاون ودعم واضعي السياسات والمؤسسات الناشئة لكي يعملوا معاً لوضع سياسات يمكن أن تدعم الجهود الحالية وأن تطور النظم الحالية لريادة الأعمال.

من جانب آخر شارك خلفان بلهول في جلسة «الشركات العربية الناشئة: سرعة الوصول»، والتي تناولت تحديات الشركات العربية وكيف يمكن الاستفادة من الإمكانيات المتاحة في العالم العربي للاستثمار إلى جانب مشاركته في جلسة «البيانات الأكسجين الجديد»، والتي تناولت تحديات تضاعف حجم البيانات العالمية، والتي يتوقع أن تتضاعف أربع مرات خلال عام 2025 وآليات تحفيز الاقتصاد الرقمي وكيفية حماية الخصوصية الفردية وأمن البيانات وضمان سلامتها.

كما شارك طارق القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء في جلسة «مستقبل الوظائف والمهارات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» والتي تناولت تأثيرات التكنولوجيا ومستقبل الثورة الصناعية الرابعة على أسواق العمل والوظائف ومدى تقبل الدول العربية لهذه التغيرات وكيفية تطوير المهارات والآليات وحصر احتياجات السوق المستقبلية.

لقاءات

التقى وفد دولة الإمارات خلال مشاركته في المنتدى عدداً من أهم الشخصيات الإقليمية والعالمية وفي مختلف المجالات بالإضافة إلى ممثلي المنظمات الدولية، حيث تم خلال هذه اللقاءات مناقشة أهم القضايا الإقليمية والعالمية وجهود الإمارات وممارستها في هذا الصدد وآليات تعزيز التعاون مع مختلف الحكومات والمنظمات الدولية للحد من العديد من التحديات، التي تواجه الحكومات حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات