«جيبكا» يستعرض 16 أبريل أثر التقنيات على قطاع الكيماويات

تستضيف دبي يوم 16 أبريل الجاري فعاليات الدورة الـ11 من مؤتمر «جيبكا» لسلاسل الإمداد، حيث يتناول المتحدثون مواضيع تكامل التقنيات الحديثة المتطورة وأثر الثورة الصناعية الرابعة على سلاسل الإمداد من أجل إحداث نقلة نوعية في أداء قطاع الكيماويات.

ويتمحور الحدث الذي سيستمر على مدار ثلاثة أيام تحت عنوان «الاستعداد للمستقبل: سلاسل الإمداد 4.0»، حول دور التقنيات الجديدة والمتطورة مثل البيانات الضخمة، وبرامج المحاكاة، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، التي تعرف مجتمعةً بـ «الثورة الصناعية الرابعة»، في إحداث تغيير جذري لسلاسل الإمداد الحالية، ونقلها إلى مستوى أعلى تكون فيه أكثر مرونة وأقل تكلفة وأكثر قابلية للتحديث والتأقلم.

ويلقي أحمد الشامسي، النائب الأول للرئيس التنفيذي الإقليمي لدى شركة بروج، ورئيس لجنة جيبكا لسلاسل الإمداد، الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، ويقدم كل من المهندس فايز المالكي، نائب الرئيس لسلسلة الإمدادات العالمية لدى سابك، وعبد الله بن دميثان، المدير التنفيذي للشؤون التجارية بموانئ دبي العالمية، كلمة رئيسية حول استراتيجيات تبني التقنيات والتحضير للمستقبل.

أما في الجلسة الحوارية التي ستجري في اليوم الثاني للمؤتمر، فسيشارك فيها كل من عبدالعزيز بن محمد المهوس، مدير برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد لدى الهيئة العامة للجمارك السعودية، والمهندس علي بن عبدالله العمير، مدير إدارة تطوير الأعمال لدى «مدن»، والمهندس فؤاد محمد موسى، نائب رئيس وحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال لدى سابك.

ويعقد المؤتمر قبل الانطلاق في فعالياته ورشة عمل يتمحور موضوعها حول «الاستدامة في سلاسل الإمداد» ستشتمل على سلسلة من الجلسات الحوارية والندوات النقاشية الثرية من شأنها تسليط الضوء على الفرص التي تمكّن دول الخليج من إنشاء سلاسل إمداد مستقبلية منخفضة الكربون، وتحقيق المنافع الاقتصادية لسلاسل الإمداد الخضراء، ودراسة حالة حول كيف يمكن تعظيم العائدات على الاستثمارات استناداً على التقنيات المتطورة الصديقة للبيئة.

وقال الدكتور عبدالوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) «إن قطاع الكيماويات يعتبر أحد أكبر القطاعات المتفاعلة على مستوى العالم، حيث تبلغ قيمته السوقية 35 تريليون دولار، ويوفر المواد اللازمة لأكثر من 14 قطاعاً اقتصادياً عبر شتى دول العالم. بهذا الصدد، تعد سلاسل الإمداد في قطاع الكيماويات إحدى أعقد سلاسل الإمداد على مستوى العالم، إذ تشهد هذه السلاسل حالياً وبشكل متنامٍ توظيف الكثير من التقنيات المتطورة والمبتكرة مثل الذكاء الاصطناعي وأدوات التحليلات المتقدمة، والبلوك تشين، والبيانات الضخمة، وغيرها. وهذا ما أدى إلى ظهور جيل جديد من»سلاسل الإمداد«تعرف بــ»سلاسل الإمداد 4.0«التي تتميز بأنها منظومة إمداد أكثر تكاملية وذات مستوى أداء محسّن وأسرع وأكثر فعالية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات