ينطلق غداً للتواصل والتعاون ومناقشة المشاريع الاستثمارية حول العالم

20 ألف قائد ورجل أعمال يشاركون بملتقى الاستثمار في دبي

خلال فعاليات الدورة السابقة لملتقى الاستثمار في دبي | أرشيفية

أعلنت اللجنة المنظمة للدورة التاسعة من ملتقى الاستثمار السنوي الذي تنطلق فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي غداً ويستمر حتى الأربعاء المقبل، عن استكمال كل الاستعدادات لاستضافة هذا الحدث العالمي الذي يعد أكبر منصة في العالم للاستثمار الأجنبي المباشر.

ويستقطب الحدث ما يفوق 20000 من قادة الشركات وصانعي السياسات ورجال الأعمال والمستثمرين الإقليميين والدوليين ورجال الأعمال وكبار الأكاديميين والخبراء والمهتمين من أكثر من 140 دولة من أوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية وأفريقيا والشرق الأوسط وآسيا ليشاركوا في هذا الحدث.

ويبحث الملتقى سبل توفير التواصل بين كافة الأطراف، حيث سيتم تنظيم اجتماعات ثنائية للمسؤولين الحكوميين والمديرين التنفيذيين في القطاع الخاص ورجال الأعمال والمستثمرين للتواصل والتعاون ومناقشة المشاريع الاستثمارية والشراكات المستقبلية من مناطق مختلفة حول العالم، بالإضافة إلى ذلك سيعقد الحدث جلسة تواصل سريعة للمستثمرين للقاء مع الشركاء المحتملين وتقديم فرص العمل.

ويأتي الحدث في وقت أظهر الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي (FDI) نمواً إيجابياً وصلت نسبته إلى 3% خلال الفترة الحالية ليصل حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى 694 مليار دولار.

وعلى ضوء المشاركات الرفيعة المستوى خلال الملتقى، سيشارك بعض من رؤساء الدول الذين سيحضرون هذا الحدث وهم «إيفو موراليس»، رئيس دولة بوليفيا ومحمد بخاري، رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية ورئيس تتارستان رستم ميننيخانوف، ورمضان قديروف رئيس جمهورية الشيشان، وهوشيف مسلم، نائب رئيس جمهورية الشيشان وغيرهم من المسؤولين رفيعي المستوى من أكثر من 140 دولة حول العالم. ويشارك في الحدث 5 رؤساء دول ورؤساء وزراء و27 وزيراً.

رؤساء

وسينضم رؤساء الدول ووزراء الحكومة وغيرهم من كبار المسؤولين العموميين بالإضافة إلى شخصيات عالمية بارزة في مجال الأعمال، وما يزيد على 1000 خبير أجنبي مباشر، وممثلين عن غرف التجارة والصناعة ومجالس الأعمال الذين يحضرون الملتقى الرفيع المستوى. ولقد تم إعدادهم لمواجهة أكثر التحديات والفرص الرئيسية إلحاحاً في خضم الابتكارات الرقمية الأساسية والتطورات التكنولوجية والاتجاهات العالمية المؤثرة.

ويشارك عدد كبير من القادة والوزراء في الملتقى ومنهم وفد من بوليفيا في ملتقى الاستثمار السنوي 2019 AIM. وصرح «إيفو موراليس»، رئيس دولة بوليفيا بهذه المناسبة قائلاً: إن دولة بوليفيا المتعددة القوميات تعتزم تشجيع زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر، بحيث يساهم ما لا يقل عن 40% من الاستثمار الأجنبي المباشر في تنويع المحفظة الإنتاجية للبلد، وذلك لإنتاج قيمة مضافة في المجمعات الصناعية المنتجة والخدمات والسياحة، من خلال الشراكات في الشركات الحكومية المختلطة داخل الدولة. كما تسعى مملكة بوتان تشارك بقوة في الحدث ومشاركة 1000 خبير متخصص في الاستثمار الأجنبي المباشر.

السعودية

وقال الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير التجارة والاستثمار في المملكة العربية السعودية: «لقد شهدنا نمواً في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة، والتي كانت أعلى بنسبة 127% في عام 2018 مقارنة بعام 2017، وفي عدد التراخيص الجديدة الممنوحة. كما تم منح 739 رخصة جديدة في عام 2018، بزيادة قدرها 96% عن العام السابق. استمر هذا الزخم في عام 2019، مع نمو واسع النطاق في جميع القطاعات والمناطق الجغرافية.

ويمر الاقتصاد السعودي بفترة من التحول السريع، وهذا يخلق فرصاً جديدة للقطاع الخاص والمستثمرين الدوليين. فمن خلال رؤية 2030 تمكنا من تقديم عدد من السياسات والإصلاحات الجديدة التي تسمح للمستثمرين بالاستفادة من هذه الفرص بطريقة غير مسبوقة».

الأردن

وعن مشاركته في ملتقى الاستثمار السنوي 2019 في دبي، صرّح فريدون حرتوقة، الأمين العام لهيئة الاستثمار الأردنية قائلا: «نحن في الأردن ومن خلال هيئة الاستثمار الأردنية ملتزمون بالعمل مع كافة المستثمرين والشركات لتسهيل أعمالهم في المملكة، كما نسعى جاهدين للمحافظة على علاقات قوية متبادلة المنفعة مع تلك المؤسسات. وإن موقعنا المميز يجعل المملكة محطة استراتيجية أساسية للوصول لمنطقة دول الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما ويمكن موقع الأردن الإستراتيجي أن يكون بمثابة قاعدة لمشاريع البنية التحتية وإعادة الإعمار في المنطقة هذا بالإضافة للقوة البشرية الشابة والتي تتميز بالكفاءات والمهارات المرتفعة».

بروناي

وقال الدكتور محمد أمين عبدالله، وزير المالية في بروناي دار السلام:« سجلت بروناي دار السلام حجماً صافيًا للاستثمار الأجنبي المباشر بلغ 635.3 مليون BND، أي ما يعادل 470.37 مليون دولار . واستمر هذا الزخم الإيجابي في عام 2018، حيث جاء عدد آخر من مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر وخاصة في قطاع الأغذية. ونحن على ثقة من أن المؤتمر العالمي سوف يقدم رؤى مفيدة حول أحدث الاتجاهات والتحديات لتمكيننا من الغوص العميق وزيادة صقل استراتيجيتنا لتشجيع الاستثمار«.

أمريكا اللاتينية

وقال ماريو سيمولي، نائب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (ECLAC)، وهي لجنة إقليمية تابعة للأمم المتحدة مقرها شيلي:«تتجه الاستثمارات نحو التنمية المستدامة والتكنولوجيا الرقمية، مما سيوفر فرصاً لاستهداف الاستثمار الجيد في تلك المناطق التي تتمتع بأكبر قدر من القدرة على تعزيز التنويع ودعم التنمية المستدامة».

ومن جانبه قال الأمين العام للأونكتاد الدكتور موخيسا كيتوي:«يُنظر إلى التنمية الرقمية والتطورات التكنولوجية الأخرى إلى حد كبير على أنها عوامل إيجابية من شأنها تعزيز الاستثمار. حيث ينطوي اعتماد التقنيات الرقمية على إمكانية تحويل العمليات الدولية للشركات متعددة الجنسيات، وتأثير الشركات الأجنبية المنتسبة على البلدان المضيفة».

الحزام والطريق سيتيح ملتقى الاستثمار السنوي 2019 في دبي الفرصة للمشاركين لمعرفة المزيد عن المبادرة الصينية»حزام واحد وطريق واحد«خلال منتدى خاص ليوم كامل مخصص لمشروع البناء الضخم الذي تبلغ قيمته تريليون دولار، والذي سيؤثر بشكل كبير على اقتصادات أكثر من 65 دولة في جميع أنحاء آسيا وأوروبا وأفريقيا وأوقيانوسيا.

عالم رقمي

سيتم تنظيم نقاشات للمستثمرين في منطقة مخصصة لهم على مدار اليوم الثاني إلى جانب إقامة جلسات عامة حول «الاستثمار في المستقبل» تناقش تعزيز دور الشركات الصغيرة والمتوسطة في عالم رقمي، و تطور القوى العاملة في عالم معولم رقميًا، والتركيز الإقليمي في سوق الاستثمار الأجنبي المباشر.

كما سيتم استضافة عرض خاص حول«مستقبل العمل»في نفس اليوم. وقال داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي 2019:»سيعقد ملتقى الاستثمار السنوي في وقت نحتاج فيه إلى تكثيف الأنشطة الاستثمارية في جميع أنحاء العالم، ونحن نسعى جاهدين لتعزيز النمو الشامل والتنمية المستدامة لجميع الدول.

ويحدث هذا على خلفية التحول الرقمي المتنامي الذي يؤثر بوضوح على أحدث اتجاهات وتطورات الاستثمار الأجنبي المباشر. وكل هذه العوامل تجعل من دولة الإمارات المستضيف المثالي لملتقى الاستثمار السنوي AIM 2019 حيث تتصدر الدولة في مجالات التكنولوجيا الرقمية وكونها من الوجهات الاستثمارية المفضلة في العالم«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات