المدن الذكية تقدم 20 تريليون دولار من الفوائد الإضافية 2026

قدرت نتائج تقرير بعنوان «دور المدن الذكية من أجل التنمية الاقتصادية» أن مفهوم المدينة الذكية لديه القدرة على تعزيز التنمية الاقتصادية للمدن العالمية بأكثر من 5% .

وتقديم ما لا يقل عن 20 تريليون دولار أمريكي كفوائد اقتصادية إضافية بحلول عام 2026. وتم إصدار الأرقام في الوقت الذي اكتسبت فيه المناقشات حول التأثير الاقتصادي للمدن الذكية زخماً وسط التطورات التكنولوجية والابتكارات المستمرة. وستحتل هذه الحوارات مكان الصدارة من جديد في معرض مدن المستقبل الذي سيقام في الفترة من 8 إلى 10 أبريل الجاري في مركز دبي التجاري العالمي تحت شعار:

«تأصيل العولمة عبر التحول الرقمي». وقال داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة للمعرض: نحن على دراية بكمية التوفير الكبيرة التي يمكن أن نحققها من خلال البنى التحتية المتصلة والأجهزة الذكية، لاسيما فيما يتعلق باستهلاك الطاقة والمياه وكذلك تكاليف الصيانة وغيرها من تكاليف الدعم.

بالإضافة إلى ذلك نتوقع أن نشهد العديد من فوائد الاستدامة البيئية مثل تقليل انبعاثات الكربون، مما سوف يسهم في تعزيز رضا الجمهور وتحسين جودة حياة الأفراد. ويعد معرض مدن المستقبل الحدث الوحيد الذي يجمع القادة لمناقشة الحلول الناجعة لمستقبل ذكي مستدام وأهمية الاستثمار في المدن الذكية حول العالم».

انترنت الأشياء

وستكون تقنية إنترنت الأشياء المكون الأساسي لمعظم المدن الذكية على وجه الخصوص، مما سيمنحها قيمة اقتصادية محتملة تتراوح بين 3.9 تريليونات دولار و11.1 تريليون دولار سنويًا بحلول 2025 وفقًا لتقديرات «مؤسسة ماكينزي العالمي». وبالنسبة لمنطقة دول التعاون، أظهر تقرير لشركة أيه تي كيرني أن قيمة سوق حلول إنترنت الأشياء خلال العام نفسه ستبلغ 11 مليار دولار، مما يخلق قيمة اقتصادية محتملة تبلغ 160 مليار دولار.

ومع الإمكانات الاقتصادية الكبيرة لإنترنت الأشياء وغيرها من التقنيات الرقمية الحديثة، سينتعش الأداء الاقتصادي للمدن الذكية ما سيحقق نمواً اقتصادياً غير مسبوق. وتعد تقنيات الجيل التالي بما فيها الذكاء الاصطناعي عنصرًا رئيسيًا في سياسات التنويع الاقتصادي لدول التعاون، وفي الوقت الذي تستعد فيه المنطقة لمستقبل ما بعد النفط، حيث تشكل عملية تبني الحلول التكنولوجية في الإمارات جزءًا لا يتجزأ من رؤية الإمارات 2021.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات