قمة ومعرض التقنية في قطاع الطيران في أبوظبي تحتضن 90 دولة

85 % من شركات الطيران تعتمد «بلوك تشين» في عملياتها 2021

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، انطلقت أمس قمة ومعرض تقنية البلوك تشين في قطاع الطيران بحضور أكثر من 90 دولة و800 مشارك، حيث من المتوقع أن تعتمد 85 % من شركات الطيران تقنية «بلوك تشين» في عملياتها بحلول عام 2021.

وتهدف القمة، التي تنظمها الهيئة العامة للطيران المدني بالتعاون مع منظمة الطيران المدني الدولي «ايكاو» تحت شعار «البلوك تشين: اقتناص الفرص الكامنة»، إلى مشاركة مجتمع الطيران المدني الدولي بالمعرفة اللازمة للتقنية بهدف توفير منصة فعالة تجمع منظمات الطيران الوطنية والعالمية لاستكشاف إمكانات تقنية البلوك تشين لتقديم حلول ابتكارية تفيد قطاع الطيران.

نظام آمن

وقال سيف السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، إن معرض وقمة بلوك تشين في قطاع الطيران تهدف إلى تعزيز هذه التقنية وتكريس الإمكانات للمحافظة على نظام طيران مدني آمن وفعال، مضيفاً إنه وفقاً لأحدث الدراسات المتخصصة فإن 85% من الشركات العاملة في مجال الطيران تتوقع استخدام تقنية «بلوك تشين» في عملياتها بحلول 2021.

وأضاف السويدي، في تصريحات للصحفيين أمس، أن الناقلات الوطنية مثل «طيران الإمارات» و«الاتحاد للطيران» يقومان بدراسة الفائدة المرجوة من تكريس هذه التكنولوجيا والعوائد التي ستحصدها عملياتها.

موضحاً أن نطاق وحجم صناعة الطيران وما لهذا القطاع من أهمية محورية للاقتصاد العالمي سيدفع جميع الشركاء لمواصلة العمل معاً لتوفير البيئة الداعمة لنمو هذا القطاع وتقدم هذه الصناعة، فضلاً عن أن تقنية بلوك تشين ستكون لها فوائد عديدة تسهم في الدفع نحو هذا الاتجاه.

وأوضح سيف السويدي، في كلمته على هامش القمة أمس، أن التقنيات المبتكرة والقدرة على استغلالها واقتناص الفرص والحلول التي توفرها عناصر مهمة مرتبطة بشكل وثيق بقطاع الطيران الذي هو بدوره جزء من منظومة دولية كبرى يؤثر ويتأثر بها، مبينا أن مشاركة الخبراء والمتحدثين البارزين، والعديد من الشركاء في قطاع الطيران حول العالم تحت سقف واحد هو أمر يحتسب لهذه القمة.

وتابع مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني: «من هنا تبرز أهمية هذه القمة لتوفير أرضية مشتركة تجمع جميع هذه الجهات للعمل لصالح قطاع صناعة الطيران على المستويين المحلي والدولي، وأن جهوزية قطاع الطيران لمواجهة التحديات التي يحملها لنا المستقبل هي مسؤولية مشتركة، تضم الحكومات وشركات الطيران والمطارات، والمصنعين».

وخلال القمة، وقعت حوسبة أوراكل والهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات مذكرة تفاهم ستشترك في استكشاف وتحديد المجالات التي يمكن من خلالها استخدام أحدث تقنيات أوراكل القائمة على «السحابة» تقديم خدمات محسنة وتلبية متطلبات أعمال قطاع الطيران في دولة الإمارات.

فائدة هائلة

وقال الدكتور أوﻟوﻤوﻴﺎ ﺒﻴﻨﺎرد أﻟﻴو، رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي، إنه مع نمو عدد حركة المرور بمعدل ضخم، تبدأ التحديات والمخاطر الجديدة في الظهور على رادار نظامنا بشكل أسرع بكثير مما حدث من قبل.

وأضاف أن أحد هذه التحديات يتمثل في العدد المتزايد للأنشطة اللوجستية والإدارية والرقابية التي ستنجم عن النمو المروري المتوقع، وتقليل الضغط على الموارد البشرية الحالية، وفي الوقت نفسه الحفاظ على مستويات الطلب والجودة المتزايدة، يمكن أن تكون تقنيات بلوك تشين فائدة هائلة.

وتناقش القمة التحديات التي تواجه قطاع الطيران. وتم تخصيص اليوم الأول لعقد ورش عمل تمنح المشاركين الفرصة للتفاعل مع المتخصصين في هذا المجال لاكتساب المعرفة في تقنية البلوك تشين. كما تركز القمة على المحاور الرئيسة، والتي سيتم مناقشتها خلال الجلسات النقاشية مع المختصين والخبراء، ويحضر الحدث ممثلو الدول وقادة صناعة الطيران الدولي، وكذلك الشركاء وخبراء بلوك تشين.

حلول تقنية

ويقام على هامش القمة معرض تستعرض من خلاله عدد من الجهات بما في ذلك الجهات الحكومية والشركات العالمية والمصنعون ومقدمو الخدمات، مجموعة متنوعة من الحلول المتعلقة بتقنية البلوك تشين، لمواجهة التحديات في قطاع الطيران، ويراعي هذا الحدث شركات مثل «سيتا»، وهي شركة تكنولوجيا معلومات متعددة الجنسيات تقدم خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لصناعة النقل الجوي، وطيران الإمارات وطيران الاتحاد، وسترات وبلوك ايرو.

وأعربت شركة بلوك ايرو وهي شركة راعية للقمة وجزء من رعاة معرض ومؤتمر إيكاو في تقنية البلوك تشين في الطيران، أن هذا المؤتمر يأتي في الوقت المناسب والمكان المثالي للإعلان عن أعمالهم وإبراز وجودهم في دولة الإمارات.

استراتيجية

أطلقت حكومة دولة الإمارات في أبريل 2018، استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية (بلوك تشين) 2021 وتهدف الاستراتيجية إلى تطويع التقنيات المتقدمة وتوظيفها لتحويل 50% من التعاملات الحكومية على المستوى الاتحادي إلى منصّة بلوك تشين بحلول عام 2021. وستوفر هذه التقنية الوقت والجهد والموارد، وتمكن الأفراد من إجراء معظم معاملاتهم في المكان والزمان اللذين يتناسبان مع نمط حياتهم وعملهم.

وتهدف القمة من خلال ورش العمل، إلى تعميم الفائدة من الخبرات التي يمتلكها المتخصِّصون ضمن القمة، والاستفادة من تجاربهم العملية، حيث تناقش الورش موضوعات عدَّة تتمحور حول ما الذي يجعل تقنية البلوك تشين مغيرة وكيفية استخدامها في السفر والنقل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات