توظيف سلسلة الكتل للصالح العام وجعل التعليم متاحاً

عبد المجيد يحيى خلال مداخلته | البيان

شهدت قمة مستقبل البلوك تشين بنسختها السنوية الثانية، أمس، في دبي عدداً من المناقشات التي دارت حول مرحلة توجّهات قمة مستقبل البلوك تشين (سلسلة الكتل)، فضمّت متحدثين من مؤسسات دولية وشركات رائدة في هذا المجال بما في ذلك وزارة الخارجية الأمريكية ومنظمة الأمم المتحدة، والحكومة الهولندية، وشركة دو، وشركة كوكا كولا، وشركة ساب.

وشارك ممثلون عن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة وممثلون عن برنامج البلوك تشين المدعوم من منظمة اليونيسف، في قمة مستقبل البلوك تشين التي عقدت يوم أمس من أجل إثبات كيف أن تقنية سجل العمليات اليومية على الإنترنت يمكن أن تكون محورية في دعم الفئات الأشد عوزاً.

وأوضح كل من عبد المجيد يحيى، مدير مكتب برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، ولوهان سبايز، مؤسس منظمة آي إكس أو، بعض الاستخدامات الفعلية لنظام البلوك تشين في الحياة العملية في سبيل مكافحة الجوع وتعليم الأطفال، وذلك من خلال مشاركتهما في جلستين منفصلتين كلتاهما حملت عنوان «توظيف نظام البلوك تشين في الصالح العام».

وقد أبدى كل من الخبيرين دعمهما لمساعي التطوير المستقبلي بمبادرات مماثلة تُعنى بنظام البلوك تشين، كما شددا على أن المشاريع التي شاركا فيها قد وفرت للفئات المحتاجة فرصاً أكبر ليحيوا حياة أفضل.

وقال عبد المجيد يحيى، مدير برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة: لقد تمكنّا من خلال استخدام تكنولوجيا بلوك تشين من تحويل الأموال بضغطة زر واحدة إلى كافة المستفيدين لدينا، حيث قمنا بإنشاء حسابات خاصة لهم، وزوّدناهم بهوية رقمية خاصة تتألف من 15 خانة. واستخدمنا خلال فترة عمل البرنامج في المخيمات السورية بالأردن في عام 2016، منصة Eye-Pay، وهي عبارة عن خدمة تعتمد على بلوك تشين والتي يتم من خلالها فحص بصمة العين لكل مستفيد، حيث تمكّنهم من سداد قيمة المشتريات في محال التسوق بشكل آمن.

وباستخدام بلوك تشين، ساهمت مشروعاتنا في دعم 106 آلاف شخص بمخيمات اللاجئين في الأزرق والزعتري بالأردن، وقمنا بتنفيذ 2.1 مليون معاملة، وتوزيع 43 مليون دولار، وتوفير 640 ألف دولار.

وقامت منصة «أمبلي» التي أطلقها سبايز بمنح كل طفل ضمن مجموعة مختارة من المدارس في جنوب أفريقيا هوية رقمية متنقلة تتحقق من حضورهم وتسجّل تاريخهم التعليمي، مما يسمح لمراكز تنمية الطفولة المبكرة بتقديم الإعانات وغيرها من المساعدات المستحقة.

نظام أكبر

ويرى فيل تشن الرئيس التنفيذي اللامركزي في شركة إتش تي سي، أن البلوك تشين «هو نظام أكبر من الهاتف الذكي». وأضاف: تتسم الإنترنت اليوم بالمركزية مقارنة بما كانت عليه من قبل، فمن خلالها يمكن تتبع أي شخص، بسبب قدرات المراقبة التنبئية، التي يمتلكها عدد من الشركات.

فما نحتاجه اليوم هو «شبكة إنترنت لا مركزية»، وهو ما يتحقق من خلال بلوك تشين، التي تتيح للمستخدمين التحكم في هوياتهم الرقمية. ففي العالم الرقمي اليوم، يستطيع أي شخص الدخول إلى بريدك الإلكتروني لاستخدامه في إجراء عمليات تحويل أموال، على سبيل المثال. ولكي تحمي نفسك من هذه الاختراقات، فأنت تحتاج إلى وسيلة تتحكم من خلالها بهويتك الرقمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات