891 مليون درهم أرباح الشركة 2018

«الإنشاءات البترولية» تنجز 1190 مشروعاً منذ إنشائها

حققت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية أرباحاً قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك قدرها 891 مليون درهم، مقابل أرباح تشغيلية بلغت نحو 700 مليون درهم في العام 2017 وبزيادة قدرها 27%، وبلغت الإيرادات في نهاية العام الماضي نحو 5.3 مليارات درهم بزيادة 7% مقارنة بـ4.9 مليارات درهم في العام السابق، ما يعد مؤشراً مالياً جيداً يدل على حجم أعمال الشركة ومشاريعها وقيمتها السوقية، وأنجزت الشركة أكثر من 1190 مشروعاً منذ تأسيسها في عام 1973.

وأشاد الدكتور محمد راشد الهاملي، رئيس مجلس إدارة شركة الإنشاءات البترولية الوطنية إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة العامة (صناعات) أبوظبي، بالجهود الاستثنائية التي بذلها حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة الشركة السابق خلال السنوات العشر الماضية وأعضاء مجلس الإدارة الآخرين.

وأضاف أن مجلس الإدارة الجديد سيواصل العمل للمحافظة على إنجازات الشركة وتعزيزها وتطويرها لما فيه مصلحة الشركة والاقتصاد الوطني، مشيراً إلى أن الشركة لديها خطط مستقبلية تهدف إلى الدخول في السوق الأفريقية وأسواق شرق آسيا مع تعزيز تواجدها في أسواقها التقليدية.

وأكد أن الشركة ستواصل استكشاف الفرص الاستثمارية سواء في الأسواق الإقليمية القريبة أو على مستوى الأسواق العالمية.

وقال على الرغم من الوضع الاقتصادي المرتبط بأسعار النفط، استطاعت الشركة أن تحقق على مدار السنوات الماضية معدلات ربحية جيدة ومستقرة كما كانت نتائجها المالية تؤشر بشكل إيجابي وواضح على النمو المستدام الذي تنعم به الشركة والتي حازت ثقة عملاء رئيسيين في صناعة النفط والغاز، مؤكداً أن الشركة تتمتع بمركز مالي قوي يمكنها من تنفيذ العديد من المشاريع سواء في داخل دولة الإمارات العربية المتحدة أو خارجها.

1360 منصة نفط

من جهته قال المهندس أحمد سالم الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة الإنشاءات البترولية الوطنية إن الشركة ساهمت بشكل كبير في تطوير صناعة النفط والغاز في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجية بالإضافة إلى عدد من البلدان المجاورة.

وأضاف أن الشركة تمكنت خلال مسيرتها من بناء نحو 1360 منصة نفط بحرية وتنفيذ كافة أعمال الهندسة وشراء المواد والتوريد والتصنيع والنقل ومد الأنابيب والكوابل البحرية اللازمة لكل منصة، مشيراً إلى أن شركة الإنشاءات البترولية الوطنية مرت بمراحل مستمرة من التطوير منذ بداياتها حتى أصبحت شركة متكاملة في قطاع الطاقة ذات مكانة متميزة.

وكشف عن أن الشركة قامت خلال عملياتها المنتشرة في مختلف الأسواق النفطية المحلية والخليجية والإقليمية من مد أنابيب بحرية لنقل النفط والغاز تجاوز طولها الكلي 6199 كيلومتراً في الوقت الذي قامت فيه الشركة بمد كوابل بحرية بلغ إجمالي طولها نحو 1374 كيلومتراً، موضحاً أن الشركة التي تقوم بتصنيع المنصات والقواعد النفطية في مرافقها الخاصة ووفقاً لأفضل المعايير الدولية استخدمت أكثر من مليون طن من الحديد لبناء تلك المنصات.

1400 مهندس

وأشار إلى أن الشركة لديها أربعة مراكز هندسية تضم أكثر من 1400 مهندس مختص فيما تمتلك 22 بارجة لتنفيذ العمليات البحرية والذي يعتبر الأكبر على مستوى المنطقة، مؤكداً أن الشركة تتمتع بمستوى فني متقدم وقدرات عالية على المنافسة في الأسواق الإقليمية والعالمية.

وكشف عن أن إجمالي مساحات التصنيع لدى الشركة تبلغ نحو 1.3 مليون متر مربع وذلك بعد أن قامت الشركة بإنشاء ساحة تصنيع جديدة بلغت 320 ألف متر مربع في أبوظبي تتضمن خدمات تغليف خطوط أنابيب النفط ما يجعلها أكبر ساحة للتصنيع في المنطقة. وأوضح أن الهدف من وراء التوسعة هو تلبية الطلب المتزايد على المشاريع وخدمات الشركة المتميزة في مجال قطاع الخدمات الإنشائية والهندسية لحقول النفط والغاز، مشيراً إلى أن الطاقة الإنتاجية لساحات التصنيع في الشركة تصل إلى نحو 19.2 مليون ساعة سنوياً فيما تبلغ الطاقة الإنتاجية للمكاتب الهندسية التابعة للشركة نحو 3.2 ملايين ساعة سنوياً.

عقود أرامكو

وفيما يتعلق بنشاط الشركة في السوق السعودية قال المهندس الظاهري إن شركة أرامكو السعودية، أكبر شركة نفط في العالم، منحت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية إلى الآن 10 عقود بقيمة إجمالية تصل إلى نحو 7.3 مليارات درهم.

وأوضح أن العقود متنوعة وتشمل أنشطة مختلفة، لافتاً إلى أن هذه المشاريع سيتم تسليمها تباعاً حتى نهاية العام 2020، مؤكداً أن كوادر الشركة الفنية والإدارية قادرة على الإيفاء بالتزاماتها تجاه كافة عملاء الشركة.

40 % التوطين

وأشار الظاهري إلى أن الشركة توفر فرص عمل لنحو 300 مواطن في الوقت الحالي، منهم 194 مهندساً و21 من الفنيين و85 من الإداريين منهم 9 أشخاص من القوى العاملة في الوظائف الإدارية العليا للشركة مما يشكل ما نسبته 40%.

وأوضح أن الشركة وضعت خطة لاستقطاب المزيد من المواطنين والمواطنات للعمل فيها، حيث تتميز بمنح المواطنين رواتب وحوافز تنافسية، إضافة إلى مزايا الابتعاث والتدريب في الخارج على التكنولوجيا الجديدة في قطاع أعمالها.

وتبذل الشركة جهوداً كبيرة لمضاعفة عدد المواطنين للوصول إلى 430 موظفاً بحلول عام 2021.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات