حزمة حوافز للمواطنين المستثمرين في السوق الليلي

قال مواطنون مستثمرون في السوق الليلي الذي طورته نخيل العقارية في جزر ديرة بدبي إنهم تلقوا حزمة دعم من الشركة لتمكينهم من ممارسة أنشطتهم التجارية بسهولة ويسر وتجاوز التحديات التي تواجه أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في بداية مسيرتهم.

وأشاروا إلى ان من بين ابرز الحوافز التي قدمتها نخيل للمواطنين المستأجرين في السوق الليلي ايجاراً مجانياً لمدة 3 اشهر لمن يفتتح محله في الموعد المحدد. هذا غير سداد الايجار بشيكات آجلة ربع سنوية تبدأمن تاريخ افتتاح السوق الليلي.

وأكدوا على أن الاشعارات التي تلقوها من نخيل لا تتضمن سداد الايجار لمدة 3 سنوات.

وأوضحوا انهم تلقوا رسائل من نخيل تفيد بخفض قيمة الإيجارات السنوية للمحلات عموما ما بين 30% و50% للمحل الواحد.

وقالوا إن بعض المستأجرين الذين كانوا قد حجزوا اكثر من محل تجاري واحد يستطيعون الان الاحتفاظ بالعدد الذي يستطيعون الوفاء بالتزاماته التعاقدية وتحويل مبالغ الحجز الى الوحدات المتبقية .ما يعني موافقة الشركة على قيام المستأجرين الذين حجزوا اكثر من محل تجاري بالتنازل عن 50% من المحلات، الى جانب موافقة نخيل على تحويل حجوزات المحلات التجارية الى مستأجر جديد. لافتين الى ان بإمكان المستأجر الأصلي للمحل التجاري في السوق الليلي تأجير المحل بالباطن.

وقد طرحت نخيل عمليات التأجير في السوق على المواطنين الشباب الذين لا تقل أعمارهم عن 20 عاماً حصراً، وأتاحت الشركة للمواطنين إمكانية تأجير 6 محال تجارية ومطعم في السوق بأسمائهم،  هذا غير إمكانية حجز وتأجير العدد ذاته لأي من أفراد عائلته، شريطة تقديم الوثائق الثبوتية، وفي 2014 بلغ متوسط قيمة الإيجار السنوي للمحل التجاري 50 ألف درهم، وهو في متناول أيديهم، وليس بالمبلغ الذي يثقل كاهل الشاب الراغب في ولوج عالم الأعمال.

تبلغ مساحة السوق الليلي 1.9 كيلومتر على طول واجهة جزر ديرة. 

ويتميز السوق  بتصميمه الذي يحاكي الهوية المعمارية للأسواق العربية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات