الفنادق وشركات الطيران تتسابق على طرح العروض

«عطلة الربيع» تعزز النشاط السياحي في دبي

المدن الترفيهية في دبي تستقطب الزوار في عطلة الربيع | البيان

تسعى العديد من الفنادق وشركات الطيران والمرافق السياحية إلى استقطاب أكبر شريحة ممكنة من الزوار خلال عطلة الربيع التي تبدأ مع نهاية الشهر الجاري من خلال طرح العروض الترويجية المتنوعة التي تشمل تخفيضات على الأسعار أو تقديم خدمات إضافية وغيرها.

وقالت مصادر عاملة في القطاع الفندقي في دبي وبقية الإمارات إن الفنادق تعول بشكل كبير على الإجازة المدرسية في تحسين أدائها مستفيدة من تدفق العائلات المحلية والخليجية التي باتت تفضل قضاء فترة الإجازات في دبي لتنوع المنتج السياحي ونجاح الإمارة في توفير الخدمات التي تتناسب مع متطلبات العائلات.

استقبال العائلات

وأضافت المصادر أن العديد من فنادق دبي استنفرت جميع كوادرها الوظيفية لاستقبال العائلات خلال فترة الإجازة التي تبدأ مع نهاية الشهر الجاري وتستمر لمدة 10 أيام، مشيرة إلى أن هذه الفترة الزمنية تعتبر من أهم المواسم بالنسبة للقطاع الفندقي، حيث ترتفع نسب الإشغال إلى أكثر من 85% في معظم فنادق دبي وتتجاوز في بعض الفنادق الشاطئية والقريبة من مراكز التسوق.

وقالت مصادر عاملة في قطاع السفر وحجوزات الطيران إن هذه الفترة تشهد حركة نشطة في الطلب على السفر في كلا الاتجاهين، مشيرة إلى أن شركات الطيران تسعى للاستفادة من هذا الطلب من خلال طرح العروض السعرية المتنوعة.

وتشير الحجوزات الأولية في فنادق دبي إلى تدفق العائلات السعودية على الشقق الفندقية وفنادق الخمس والأربع نجوم، وخاصة تلك التي تقع في شارع الشيخ زايد وبالقرب من مراكز التسوق، إضافة إلى الفنادق الشاطئية.

الوجهة الأولى

وقال كريستيان بودا نائب الرئيس الإقليمي في روتانا إنه من المتوقع أن يصل إشغال فنادق روتانا خلال عطلة الربيع إلى أعلى مستوياته، مشيراً إلى أن السياحة المحلية والخليجية تعتبر المساهم الأكبر في هذا النشاط السياحي خلال هذه الفترة خاصة أن الكثير من العائلات باتت تفضل قضاء الإجازة داخل الدولة، خصوصاً مع درجات الحرارة المعتدلة خلال هذه الفترة من العام.

وأضاف أن دولة الإمارات تشكل الوجهة الأولى للمسافرين القادمين من الدول المجاورة بغرض العمل أو الترفيه، لا سيما مع الأحداث والفعاليات العالمية التي تستضيفها الدولة في هذه الفترة، مشيراً إلى أن فنادق المجموعة تتميز بتنوع محفظتها من المنشآت الفندقية والتي تلبي مختلف أنواع الضيوف وتتمتع بتنوع جغرافي كبير في مواقعها على غرار الفنادق الشاطئية وتلك التي تقع في مراكز الأعمال، ما يجعل منها الخيار الأول للضيوف من داخل الدولة وخارجها.

المنتج السياحي

ومن جهته، قال رياض الفيصل، المدير العام لشركة أصايل للسياحة، إن الحجوزات على عطلة الربيع تشهد ارتفاعاً كبيراً، وهو الأمر الذي ينعكس على متوسط أسعار التذاكر التي تواصل الارتفاع مع اقتراب موعد الإجازة، مشيراً إلى أن متوسط الارتفاع في الأسعار يتراوح على بعض الوجهات بين 20 إلى 30% مقارنة بالأيام العادية.

وأضاف أن العطلة تساهم بشكل كبير في تنشيط القطاع السياحي، لا سيما السياحة الداخلية التي تعتبر المستفيد الأكبر، مشيراً إلى وجود توجه كبير لدى العائلات في الإمارات لقضاء العطلة بالدولة أكثر من السفر إلى أي وجهات سياحية أخرى.

وأضاف أن زيادة السعة المقعدية في السوق الإماراتي أسهمت في تخفيف الضغط على الحجوزات، مشيراً إلى أن السعة المقعدية للناقلات الإماراتية ارتفعت بشكل كبير مقارنة بالعام الماضي مع مواصلتها استلام طائرات جديدة بأحجام كبيرة.

وأوضح أن تطور المنتج السياحي في الإمارات لا سيما بعد افتتاح المدن الترفيهية والمعالم السياحية الجديدة يسهم في زيادة الإقبال.

عامل جذب

وأشار محمد عوض الله، الرئيس التنفيذي لفنادق تايم إلى أن فترة الإجازات هي عامل جذب مهم للمزيد من الزوار وتعد من الفترات المهمة لقطاع الفنادق في دبي، حيث تستقطب شريحة مختلفة من النزلاء وخصوصاً العائلات، مشيراً إلى أن معظم النزلاء في فترة الإجازات المدرسية هم من السياحة الداخلية والعائلات الخليجية، نظراً لما تملكه دبي من وسائل ترفيه وبنية تحتية مكنت دبي من أن تجد لنفسها مكاناً مهماً بين الوجهات السياحية العالمية. وأوضح أن الحجوزات بدأت فعلياً في التدفق لافتاً إلى أن أغلب الحجوزات جاءت من السوق المحلي ودول مجلس التعاون الخليجي

خطوط وطنية

أكد محمد عوض الله الدور الكبير الذي تلعبه شركات الطيران الوطنية إلى جانب الميزة السعرية التي توفرها الخطوط الاقتصادية منها، والتي أسهمت بشكل كبير في جذب أعداد هائلة من الزوار.

يذكر أن استطلاع «البيان الاقتصادي» أظهر أن 66% من المشاركين في الاستطلاع على الموقع الإلكتروني أكدوا رغبتهم في قضاء إجازة الربيع داخل الدولة، فيما أكد 72% من المشاركين في الاستطلاع على موقع فيسبوك، أنهم يفضلون قضاء الإجازة داخل الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات