تتسلّم 9 طائرات جديدة العام الحالي

21.5 ملياراً عوائد «الاتحاد للطيران» 2018 بنمو 15%

كشفت «الاتحاد للطيران» أمس عن تحسن أدائها التشغيلي الأساسي بنسبة 15% خلال العام الماضي مع تحقيقها عوائد بقيمة 5.86 مليارات دولار (21.5 مليار درهم)، فيما وصل أسطولها إلى 106 طائرات بنهاية 2018.

وقال توني دوغلاس الرئيس التنفيذي لمجموعة «الاتحاد للطيران»، على هامش مؤتمر صحفي أمس للإعلان عن النتائج، إن المجموعة منذ أن شرعت في برنامجها الخمسي لتحويل الأعمال في عام 2017، سجلت تحسناً في أداء أعمالها الأساسية وصل إلى 34% على الرغم من أوضاع وتحديات السوق إضافة إلى التأثيرات الناجمة عن ارتفاع أسعار الوقود.

ترشيد التكاليف

وتابع دوغلاس: تواصل «الاتحاد للطيران» التقدم بخطى ثابتة في مسيرتها وتحويل أعمالها عبر ترشيد قاعدة التكاليف وتحسين التدفقات النقدية وتعزيز الميزانية العمومية ونحن ماضون قدُماً في القيام بدورنا كإحدى الدعائم الأساسية لتعزيز حركة التجارة والسياحة من وإلى أبوظبي.

وأوضح دوغلاس أن الشركة ستتسلم 9 طائرات جديدة من طراز بوينغ 787 العام الحالي مما يدعم خططها لخفض التكاليف لا سيما وأن هذه الطائرات لديها فاعلية أكبر في توفير الوقود .

مشيراً إلى أن الشركة تسلمت 8 طائرات جديدة خلال العام الماضي شملت 3 طائرات طراز بوينغ 787-9 و4 طائرات طراز بوينغ 787-10 وطائرة شحن طراز بوينغ 777-200 ليصل إجمالي أسطول طائرات الشركة إلى 106 طائرات بنهاية العام الماضي بمتوسط عمر لطائرات الأسطول يبلغ 5.7 سنوات.

ولفت إلى أن الشركة تركز حالياً على إتاحة العديد من خيارات الأسعار والخدمات بغض النظر عن درجة السفر وإضافة منتجات جديدة من المقاعد على متن الطائرات بما في ذلك منطقة الدرجة السياحية، كما تعتزم في الربع الثاني من العام الجاري إدخال المقاعد الذكية ذات مستويات الراحة المعززة وتقنيات الإنترنت التي تتيح مشاهدة المحتوى وفائق الوضوح على متن أسطولها من الطائرات إيرباص A320 وA321 للرحلات قصيرة المدى.

وقال الرئيس التنفيذي لـ «الاتحاد للطيران»، إن الشركة نقلت 17.8 مليون مسافر العام الماضي، بمعدل إشغال للمقاعد وصل إلى 76.4%، فيما انخفضت الطاقة الاستيعابية للمسافرين التي تقاس بعدد المقاعد المتوفرة مضروباً في عدد الكيلومترات المقطوعة بنسبة 4%. طائرات الشحن

كما حقق قسم «الاتحاد للشحن» أداءً قوياً خلال العام بفضل انخفاض قاعدة التكاليف، وتطبيق برنامج لتحسين مستويات الفعالية شمل توحيد أسطول طائرات الشحن في الطراز بوينغ 777، وتركيز شبكة وجهات الشحن على مسارات التجارة الرئيسية عبر الاستفادة من الموقع الجغرافي المتميز لإمارة أبوظبي لتعزيز حركة الشحن ما بين وجهات وطائرات الشحن إلى طائرات ووجهات المسافرين وبلغت عائدات الشحن 827 مليون دولار حيث نقلت الشركة 682.1 ألف طن العام الماضي.

وحققت الشركة انخفاضاً ملحوظاً في التكاليف الإجمالية التي بلغت 6.9 مليارات دولار العام الماضي، مسجلةً انخفاضاً بنحو 416 مليون دولار عن 2017 الذي بلغت فيه التكاليف الإجمالية 7.3 مليارات دولار.

وانخفضت التكاليف التشغيلية المباشرة بمقدار 226 مليون دولار على الرغم من التقلبات المستمرة في أسعار الوقود.

كما تراجعت المصروفات الإدارية والعامة بما يصل إلى 190 مليون دولار أو ما يعادل انخفاضاً بنسبة 19%، مدفوعة بانخفاض تكاليف العمالة والتكاليف الإدارية الأخرى غير المباشرة.

وتسبب ارتفاع الوقود في حدوث خسائر 1.28 مليار دولار في 2018 تقلصاً من خسائر بلغت 1.58 مليار دولار في 2017.

شبكة الوجهات

على صعيد شبكة الوجهات، أضافت الاتحاد للطيران وجهتي باكو وبرشلونة إلى شبكة وجهاتها العالمية خلال 2018 كما زادت الشركة عدد الرحلات إلى العديد من الوجهات، بما في ذلك وجهة تورونتو التي تم زيادتها من 3 إلى 5 رحلات أسبوعياً، مع زيادة الرحلات لتصبح رحلتين يومياً إلى عَمّان وروما، إلى جانب تسيير 11 رحلة أسبوعياً إلى ماليه في المالديف.

كما أدخلت الشركة الطراز 787-9 لخدمة رحلاتها إلى القاهرة، والدار البيضاء، وجدة، والرباط، وجنيف، وكوالالمبور، وروما.

كما بدأت الشركة تشغيل طائرتها طراز إيرباص A380 لخدمة رحلتها اليومية الثانية إلى باريس شارل ديغول كما أدخلت الطراز بوينغ 787-10 لخدمة رحلاتها اليومية إلى جدة، وبكين، وناغويا، وسول إنشيون. وأضافت رحلات موسمية إلى لندن هيثرو باستخدام طائرة طراز بوينغ 787-9، حيث زادت رحلاتها اليومية إلى 4 رحلات خلال موسم الأعياد المزدحم.

وشهدت إجراءات ترشيد شبكة الوجهات كذلك إيقاف الرحلات إلى عدد من الوجهات غير المربحة خلال 2018، بما في ذلك وجهات طهران، وجايبور، وعنتيبي، ودالاس/‏ فورت وورث، ومدينة هو تشي منه، وداكّا، ودار السلام، وإدنبرة، وبيرث.

شراكات مهمة

واستمرت الاتحاد للطيران في إبرام الشراكات المهمة مع شركات الطيران والنقل الأخرى خلال العام الماضي، بما في ذلك الخطوط السعودية، والخطوط الجوية الأذربيجانية، والخطوط الجوية الدولية السويسرية «سويس»، و«أكسيس ريل»، ليرتفع بذلك عدد شركائها بالرمز إلى 55 شريكاً بالرمز.

وتوسعت الاتحاد للطيران في نطاق وصولها إلى ما يزيد على 400 وجهة حول العالم من خلال المشاركة برمزها «EY» على 18,513 رحلة أسبوعياً تصل إلى ما وراء شبكة وجهاتها المباشرة.

وسجلت الاتحاد للطيران انضباطاً في مواعيد الرحلات والأداء في الوقت المحدد على مستوى شبكة وجهاتها والذي بلغ 82% لمواعيد إقلاع الرحلات، و84% لمواعيد وصول الرحلات خلال عام 2018، وهي النتائج التي تضع الشركة بين أكثر شركات الطيران موثوقية وانضباطاً في مواعيد الرحلات على مستوى العالم وعلى امتداد شبكة وجهاتها، أكملت الاتحاد للطيران 99.7% من الرحلات حسب الجدول المحدد 2018.

التوطين

بحلول نهاية عام 2018، بلغ إجمالي عدد الموظفين الإماراتيين، 2525 مواطنة ومواطناً، يمثلون 12% من إجمالي قوة العمل بمجموعة الاتحاد للطيران، التي تضم 21855 موظفة وموظفاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات