277 كيلو متراً طول شبكة أنابيب «إمباور» نهاية 2018

كشفت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور» عن توسيع شبكة أنابيبها الخاصة بنقل خدمات التبريد في دبي، حيث وصلت إلى حوالي 277 كيلو متراً في نهاية العام 2018.

وتأتي هذه الزيادة في توسعة شبكات الأنابيب ضمن استراتيجية المؤسسة لتوسعة مشاريعها، في ظل تنامي الطلب على خدمات تبريد المناطق في العديد من المشاريع السكنية والتجارية، وضمن مساعيها للمساهمة في تطوير بنيتها التحتية من أجل تحقيق مستهدفات خطة دبي 2021، والتي تعد البنية التحتية من أهم ركائزها.

وواصلت «إمباور» في نهجها التوسعي، حيث وقّعت اتفاقيات لإنشاء مشاريع رئيسية جديدة خلال عام 2018، بما في ذلك مشروع «واجهة دبي المائية» و«مشاريع شركة البراري للتطوير العقاري»، إضافة الى استحواذها على محطة وشبكة تبريد المناطق المتواجدة في منطقة البراري، التي أنشأها المطور الرئيسي للمشروع.

وبدأت «إمباور» بتصميم محطة تبريد جديدة تبلغ قدرتها الإنتاجية 40 ألف طن تبريد في مجمع دبي لاند السكني، ومنحت عقوداً بقيمة تصل إلى أكثر من 250 مليون درهم لتوسيع شبكة أنابيبها في عدة مشاريع منها شارع الشيخ زايد، وذلك لخدمة مناطق في «دبي أرينا» وغيرها من الأبراج.

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ«إمباور»: تشهد توسعة شبكة الأنابيب الخاصة بنقل خدمات التبريد نمواً مطرداً من سنة لأخرى، وذلك يعكس الزيادة في عدد المشاريع التي تعمل «إمباور» على تنفيذها، ونهجها الراسخ من أجل المضي قدماً في تطوير بنيتها التحتية.

كما يؤكد هذا النمو ثقة المستثمرين والمطورين بأنظمة تبريد المناطق ودورها كأحد الحلول الصديقة للبيئة، لما تتمتع به من كفاءة عالية من حيث استهلاك الطاقة وخفض تكاليف التشغيل والصيانة، ومن جانب آخر تحسين القدرة التنافسية للمؤسسة بشكل عام«.

واستطاعت«إمباور» أن تخلق للتحديات التي واجهتها حلولاً ذكية بفضل التقنيات الخاصة التي تستخدمها، لتمرير المعدات والأنابيب بشكل لا يسبب أي تدمير أو إتلاف للطرق، وعدم إزعاج منظومة النقل والمشاة في جميع مشاريعها. وحرصت «إمباور» على استخدام تقنيات مبتكرة من أجل التحكم بتدفق المياه عبر صنابير أو معدات خاصة وتوقيفها، لإتمام عملية تبديل أنظمة التبريد دون انقطاع في الخدمة. دبي- البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات