فلاي دبي تعلّق عمليات 13 طائرة

الإمارات تحظر طيران بوينغ ماكس.. والمنع يتوسّع عالمياً

أصدرت الهيئة العامة للطيران المدني قراراً بمنع عمليات جميع طائرات بوينغ 737-8 MAX في أجواء الدولة، اعتباراً من منتصف الليلة الماضية، حسب توقيت غرينتش (الرابعة صباحاً بتوقيت الإمارات)، وذلك تَبَعاً لحادث طائرة بوينغ 737-8 MAX التابعة للخطوط الجوية الأثيوبية، والذي وقع مؤخراً.

وقالت الهيئة: إن قرار المنع يأتي كإجراء احترازي يهدف إلى حماية السلامة في الجو وعلى الأرض، وإنها ستواصل مراقبة الوضع وإعادة تقييمه عند الحصول على المزيد من المعلومات حول الحادث.

وفور تعليمات الهيئة العامة للطيران المدني، أعلن متحدث رسمي باسم فلاي دبي، تعليق العمل بأسطول الشركة من طائرات بوينغ 737 ماكس 8 وماكس 9، والذي يتألف من 11 طائرة بوينغ 737 ماكس 8 وطائرتين ماكس 9.

وقال المتحدث: إن فلاي دبي تقوم بتعديل جدول رحلاتها لتقليل تأثير ذلك على المسافرين، وستقوم بتشغيل رحلاتها من خلال أسطولها من طائرات بوينغ 800-737 الجيل الجديد. وأضاف: إن الشركة ستقوم عند إلغاء أي رحلات بالاتصال بالمسافرين مباشرةً.

حظر عالمي

كما قرّرت بريطانيا وسلطنة عُمان وسنغافورة وأستراليا وماليزيا، وألمانيا وفرنسا وأيرلندا والنمسا، والاتحاد الأوروبي ودول أخرى إغلاق مجالها الجوي أمام طائرات «بوينغ 737 ماكس» للقيام بعمليات التحقق اللازمة لفعالية هذا النموذج، في أعقاب حادثين داميين في أقل من ستة أشهر، فيما طلبت الولايات المتحدة تعديلات عاجلة من الشركة المصنعة.

كما دعا العضوان بمجلس الشيوخ الأمريكي، مت رومني، وإليزابيث وارن، إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية إلى تعليق استخدام الطائرة. وقال رومني، إن الإدارة يجب أن تعلق استخدامها كإجراء احترازي بسلامة الأشخاص الذين يستخدمون الطائرات، وحتى يتم التحقيق في أسباب حادثتي التحطم الأخيرتين.

إلى ذلك، وصل خبراء أمريكيون من المجلس الوطني لسلامة النقل وإدارة الطيران الاتحادية، إلى إثيوبيا، أمس، للمساعدة في التحقيقات بشأن الطائرة المنكوبة. وقالت السفارة الأمريكية في أديس أبابا، إن الفريق الأمريكي يعمل مع المحققين الإثيوبيين بشأن عدة أمور من بينها التعرف على أشلاء الضحايا.

وأعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن حنينه لتكنولوجيا طائرات الجيل السابق، قائلاً: «غالباً ما تكون قديمة وأبسط من ذلك بكثير». وقال ترامب في سلسلة تغريدات على «تويتر»، أشاد فيها أيضاً بالطيارين المحترفين: «أصبحت الطائرات أكثر تعقيداً بحيث بات من الصعوبة بمكان تشغيلها، لم تعد هناك حاجة إلى طيارين بل لعلماء كمبيوتر من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا».

وحظّرت الولايات المتحدة، أول من أمس، استخدام هذه الطائرات، وفرضت على شركة بوينغ إجراء تغييرات على 737 ماكس 8 و737 ماكس 9. وطلبت وكالة الطيران الفيدرالية من الشركة الأمريكية لصناعة الطائرات، إجراء تغييرات على نظام التحكم والبرمجيات، في موعد أقصاه أبريل المقبل.

اقرأ أيضاً:

الإمارات تشارك بوينغ في تحليل بيانات «737 ماكس»

أسهم شركة بوينغ تتهاوى ١١ ٪ مع تصاعد قلق المستثمرين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات