530 علامة تجارية و240 عارضاً يطلقون «دبي الدولي للأخشاب»

Ⅶ داوود الهاجري يتحدث إلى ممثلي الشركات خلال تجوله بمعرض الأخشاب | البيان

انطلقت أمس فعاليات الدورة الـ 14 من معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب 2019 بمشاركة 240 عارضاً وأكثر من 530 علامة تجارية من موردي الأخشاب وموردي المكائن، بالإضافة إلى عرض أكثر من 50 صنفاً عالمياً من أنواع الأخشاب من أكثر من 45 دولة.

وقال المهندس داوود الهاجري المدير العام لبلدية دبي، عقب افتتاحه المعرض في مركز دبي التجاري العالمي، إن صناعة الأخشاب تعد قطاعاً مهماً في جميع أنحاء العالم، ويعد معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب 2019 إحدى أهم الفعاليات العالمية في الصناعة، وله دور كبير في تسريع نمو هذا القطاع، مشيرا إلى أن التقنيات والمنتجات والحلول الخاصة بالصناعة ستتيح للمشاركين والزوار فرصة كبيرة لتعزيز حراك المبيعات والتجارة الخاصة بالأخشاب، مؤكدا على أن معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب هو معرض رائد في المنطقة، لافتا إلى أهمية هذا المعرض وديناميكية قطاع الأخشاب والماكينات والاكسسوارات في دبي التي تشكل ثقلاً اقتصادياً في القطاعات التجارية والتصنيعية في المنطقة والعالم.

وأكد جيرغن كوبيل رئيس جمعية مصنعي الأخشاب في الاتحاد الأوروبي أهمية المشاركة في المعرض، منوها أن الجمعية تمثل علامات تجارية ألمانية وإيطالية متخصصة في مجالات تصنيع الأخشاب.

وشهد القطاع تقديم حلول أتمتة إلكترونية فيه منذ حوالي 10 سنوات غير أن المشهد اختلف اليوم، حيث شهدت المعدات والمكائن حلولاً ذكية تعتمد على أنظمة لوحية للتواصل الذكي فيما بينها ومكاملة عمليات إنتاجها على نحو يعزز الإنتاجية والاستدامة ويخفض هدر الأخشاب الى الحدود الدنيا. وتستحوذ ألمانيا (5 %) وإيطاليا (4 %) على 9 % من الإنتاج العالمي للأثاث الخشبي. ونحن نرى أن دبي تمتلك إمكانات هائلة تؤهلها ليكون لها اكتفاء ذاتي في مجالات إنتاج الأثاث، حيث إن القطاع هنا يتبنى أحدث الحلول والمكائن ولديه الخبرات الكافية ليأخذ موقعاً ريادياً في إنتاج الأثاث.

وتمثل منطقة الشرق الأوسط الوجهة الأكبر عالمياً لتوريد المنتجات الخشبية مع الأخذ في الاعتبار نمو قطاع الإنشاءات وصناعة الأثاث بالإضافة إلى ارتفاع الطلب المحلي، وتعد دولة الإمارات من أكبر مستوردي المنتجات الخشبية في المنطقة.

زيادة الطلب

وقال وليد فرغل، المدير التنفيذي لشركة «الاستراتيجي لتنظيم المعارض والمؤتمرات»، الجهة التنظيمية للحدث: يعد نمو البناء والعقارات من العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى زيادة الطلب على الأخشاب والمنتجات الخشبية في منطقة الشرق الأوسط. وبالإضافة إلى ذلك، لا يزال قطاع التصنيع وارتفاع الطلب على الأثاث الخشبي والمصنوعات اليدوية هي العوامل الرئيسية لدفع عجلة النمو المتزايد لصناعة الأخشاب.

وتشير الدراسات إلى أن التجارة العالمية للأخشاب المنشورة والمجهزة، وهي نوع من الأخشاب الذي تم تصنيعه في حزم وألواح خشبية، قد ارتفعت خلال عام 2018. وشهدت شحنات الصادرات الخشبية للدول العشر الأكبر من حيث الصادرات، من بينها روسيا وألمانيا وأوكرانيا والنمسا، زيادة على أساس سنوي. وأضاف فرغل: «يتبنى معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب العديد من المبادرات الجديدة في الصناعة. فمن خلال مواءمة كفاءة البناء مع الفوائد البيئية، يستعرض العارضون هذا العام تقنيات الأخشاب المستدامة والصديقة للبيئة».

زخم يسبق معرض إكسبو

نمت صناعة الأخشاب العالمية بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، ومن المقرر أن يستمر الزخم الإيجابي في الشرق الأوسط، وذلك خلال الفترة التي تسبق معرض إكسبو 2020. وستتاح للزوار والمشاركين في معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب هذا العام فرصة مهمة للانخراط في الأعمال التجارية للأخشاب، وكذلك الحصول على أحدث اتجاهات ورؤى الصناعة كلها تحت مظلة واحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات