«الشرق الأوسط للنفط والغاز» بدبي يناقش تأثير العوامل الجيوسياسية على الأسواق

تستضيف دبي الدورة السابعة والعشرين من «مؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز»، في الفترة ما بين 7 إلى 9 أبريل 2019، وذلك بمشاركة نخبة من كبار المتحدثين، في مقدمتهم وزراء للنفط ورؤساء تنفيذيون وممثلو الإدارة العليا من كبرى شركات القطاع، إضافة إلى خبراء ومتخصصين وتجّار وشركات التكرير.

وسيتطرق المؤتمر إلى تأثير العوامل الجيوسياسية على أسواق النفط العالمية، وكيف أسهم تقلّب الأسعار وتنامي الطلب في بروز فرص جديدة لتعزيز التعاون الدولي وترشيد الاستهلاك. ومن المنتظر حضور أكثر من 400 موفد، إضافة إلى مشاركة أكثر من 600 موفد في «أسبوع الشرق الأوسط للنفط والغاز» الذي تقام فعالياته بين 6 و11 أبريل، والذي يعدّ المؤتمر أبرز فعالياته. وتتولى شركة «كونفرس كونيكشن» تنظيم جميع فعاليات الأسبوع الذي تستضيفه مجموعة «إينوك».

ومن المتوقع أن يشهد افتتاح المؤتمر في 8 أبريل 2018 سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وسيف الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «إينوك» الرئيس المشارك للمؤتمر، وذلك بحضور معالي سهيل المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، والدكتور محمد الرمحي، وزير النفط والغاز في سلطنة عُمان، اللذين سيلقيان الكلمات الوزارية في المؤتمر.

وقال سيف الفلاسي: يوفّر المؤتمر منصة مهمة تجمع تحت مظلتها ألمع العقول لاستكشاف أفضل الحلول للتحديات التي تواجه القطاع في المرحلة الراهنة، وعلى مدى العقود الثلاثة الماضية، قدّم المؤتمر حلولاً فعّالة لمختلف المعنيين بقطاع النفط والغاز، بالتزامن مع دوره الجوهري في تحديد توجهات القطاع لمواكبة المتغيرات المستمرة التي يشهدها بالنظر إلى الواقع الجيوسياسي في الشرق الأوسط.

وقال فيريدون فيشاراكي، رئيس مجموعة «إف. جي. إي» والرئيس المشارك لمؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز 2019: نلتقي في الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز في وقت يتأثر المشهد العالمي للنفط والغاز بالعديد من التحديات، مثل حالة عدم اليقين بشأن العرض الأمريكي ودور مجموعة «أوبك بلس» والعقوبات على إيران وفنزويلا، وهي العوامل التي ألقت بظلالها على اعتبارات العرض والطلب البسيطة.

ومن خلال الهيكلية الجديدة في أسواق النفط الخام والمنتجات والتكرير وأسواق الغاز الطبيعي المسال، يمكننا القول بأن المشاركات في هذا المؤتمر ستكون على أعلى مستوى، إذ يوفر المؤتمر فرصةً قيّمةً للتعرف عن كثب على رؤى القادة وصناع القرار في القطاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات