"دبي الجنوب" تسعى لاستقطاب شركات أميركية في القطاع اللوجستي

المدير التنفيذي للمنطقة اللوجستية: نركز على التقنية والاتصالات والأدوية وتوريد الغذاء

قال محسن أحمد، المدير التنفيذي للمنطقة اللوجستية، في "دبي الجنوب"، إن "المدينة" تبحث للمرة الأولى عن تعاون استثماري مع الشركات الأميركية التي تتمركز في منطقة "الساحل الغربي"، وتسعى لاستقطاب أسماء لم تدخل الى اليوم الى السوق الإماراتية. وأضاف في تصريح لـ "البيان"، على هامش زيارة وفد "مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار" المكون من 18 شخصا يمثلون 10 جهات حكومية، الى مدن أميركية كبرى من بينها لوس انغلوس ودنفير:" لدينا بالتأكيد شركات ضخمة عالمية عاملة في المجال اللوجستي تتخذ من دبي الجنوب مقرا لها، لكننا نسعى الى استقطاب المزيد من التي تعمل في الولايات المتحدة وشمالي القارة بشكل عام، والتي ستكون قادرة على خدمة الأعمال الأميركية والشركات الأخرى في المنطقة".

ولفت أن هناك أربع فئات رئيسية من الشركات تتيح الزيارة الى أمريكا من التواصل معها وهي شركات التقنية والاتصالات والأدوية وتوريد الغذاء.

واعتبر أنه في ظل تقديرات تتحدث عن أن حجم سوق التجارة الالكترونية سيصل الى 22 مليار درهم حتى سنة 2022، فإنه "يتوجب علينا ان نكون مستعدين لهذا النمو من خلال تطوير أعمالنا".

وتسعى "دبي للجنوب" الى مواكبة التطورات الحاصلة في المجال اللوجستي للشحن اذ أن الفترة الماضية، بحسب المدير التنفيذي للمنطقة اللوجستية، قد شهدت تحولا في شكل العمليات التي كانت تتركز حول تصدير حاويات والتعامل معها كوحدة متكاملة الى تصدير قطعة أو مجموعة من القطع بناء على طلب شخص واحد، وهذا "فرض سياسات جديدة في مجال التوصيل والتغليف وسياسات الاستبدال وخاصة مع تنامي التجارة الالكترونية".

الجدير ذكره أنه منذ تأسيسها قبل خمس سنوات حققت "دبي الجنوب" نمواً كبيراً في أعمالها وتم اختيارها ضمن أفضل مراكز الشحن الجوي في العالم مع وجود أكثر من 5 آلاف شركة فيها من مختلف القطاعات، تعتبر داعما محوريا لمسيرة التنويع الاقتصادي التي تنتهجها دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات