«ستراتا للتصنيع» تواصل سعيها لدعم الشباب الإماراتي

أعلنت ستراتا للتصنيع (ستراتا)، الشركة المتخصصة في صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركّبة، والمملوكة بالكامل من قبل شركة مبادلة للاستثمار، عن مشاركتها في برنامج توعية وطني يهدف إلى دعم وتمكين الشباب الإماراتي.

وفي إطار هذا البرنامج يقوم مجموعة من موظفي شركة ستراتا للتصنيع، التي تتخذ من مدينة العين مقراً لها، بجولةٍ في 6 إمارات لاستضافة سلسلةٍ من الحوارات والمحادثات وورش العمل التحفيزية والتفاعلية للتواصل مع الشباب الإماراتي وتشجيعه على الانخراط في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار كجزء من برنامج «بالعلوم نفكّر»، البرنامج الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي.

وتهدف هذه الأنشطة إلى استكشاف المواهب الشبابية الإماراتية القادرة على ابتكار حلول تقنية متقدمة تساهم في خدمة المجتمع وتحسين حياة الآخرين.

وقال إسماعيل علي عبدالله، الرئيس التنفيذي لشركة ستراتا للتصنيع: «ينبغي تشجيع الشباب الطموح والموهوب على لعب دوره المحوري في دفع مسيرة النمو في الإمارات، وذلك من أجل المساهمة في تحقيق رؤية الدولة الهادفة إلى بناء اقتصادٍ قائم على أسس الابتكار والمعرفة.

ومن خلال المبادرات الواعدة مثل برنامج بالعلوم نفكّر ومنتدى الطلبة توطين 360، تواصل ستراتا للتصنيع تشجيع الشباب الإماراتي على الانخراط في المجالات المهنية ذات الصلة بقطاع صناعة الطيران.

وتمثل ستراتا للتصنيع مثالا واضحا على قدرة الشركات الإماراتية على تكريس موقعها كمساهم أساسي في سلاسل القيمة العالمية بالاعتماد على أصولٍ راسخة وكوادر محلية متميّزة، حيث تشكل الكوادر الوطنية المتميزة أكثر من نصف العاملين في الشركة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات