تقرير لمجلس الأعمال الإماراتي الأمريكي:

28 مليار درهم سوق الضيافة في الإمارات 2022

Ⅶ تمتلك الإمارات مجموعة رائعة من مناطق الجذب الثقافية ورحلات السفاري | البيان

توقع تقرير نشره مجلس الأعمال الإماراتي الأمريكي مؤخراً أن تبلغ قيمة سوق الضيافة في الإمارات 7.6 مليارات دولار (28 مليار درهم) بحلول عام 2022، بمعدل نمو خمس سنوات متوقع بنسبة 8.5 ٪ (2017-2022).. وأبرز التقرير محفزات النمو القوي الرئيسية لهذا القطاع، مؤكداً أنها تتمثل من الوجهة التاريخية في موقع استراتيجي مميز، وبنية نقل تحتية من الطراز العالمي، وشركات طيران سريعة النمو، بالإضافة إلى ذلك فإن ثلثي سكان المعمورة يعيشون على مسافة 8 ساعات طيران من الإمارات، فيما أصبحت كل من طيران الإمارات والاتحاد للطيران مرادفين للسفر الدولي الفاخر.

واعتبر أن الإمارات تعد وجهة سياحية وترفيهية عالمية رائدة، حيث شهد هذا القطاع الحيوي على مدار العقد الماضي، نموًا سريعًا ومستدامًا، وأصبح عنصراً أساسياً في استراتيجية التنويع الاقتصادي الناجح الذي تنتهجه الدولة، وأن مستقبلاً مشرقاً ينتظر صناعة الضيافة في الإمارات. فيما توقع محللون أن تستمر الصناعة في الازدهار وتلعب دوراً رئيسياً في اقتصاد الدولة في السنوات القادمة.

نشاط

كما يتوقع أن ترتفع المساهمة المباشرة للسياحة والسفر في إجمالي الناتج المحلي الإجمالي للإمارات من حوالي 18.8 مليار دولار في الوقت الحالي إلى 29.53 مليار دولار في عام 2028.

وقال التقرير الصادر بعنوان«الضيافة والسياحة والترفيه في الإمارات، نظرة شاملة وفرص لقطاع الأعمال»: إن معرض إكسبو دبي 2020 العالمي يعد واحداً من أبرز محفزات التوسع المستدامة لصناعة الضيافة. حيث من المتوقع أن يستقبل هذا الحدث العالمي الضخم 25 مليون زائر خلال مدة إقامته التي ستمتد لمدة ستة أشهر من أكتوبر 2020 إلى أبريل 2021.

وفيما يتوقع أن يؤدي المعرض إلى زيادة التدفق السياحي خلال هذا الحدث، فهو مجرد واحد من عدد من العوامل التي ستواصل توسيع قطاع السياحة المحلية في السنوات القادمة.

فالإمارات التي ظلت طويلاً نقطة محورية للأعمال الإقليمية، باتت بشكل متزايد ترسخ مكانتها كمركز للثقافة والرياضة والترفيه، وتبرز كوجهة سياحية طبية مهمة.

معرض إكسبو

وتابع تقرير المجلس الذي يتخذ من واشنطن مقراً له: لطالما كانت دبي قلب صناعة السياحة في الإمارات حيث استقبلت 15.92 مليون زائر دولي في 2018 بزيادة عن 15.79 مليوناً في 2017. ومن المتوقع أن يصل عدد الغرف الفندقية في الإمارة 132 غرفة مع نهاية 2019 بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 11% خلال عامي (2017-2019).

وأشار التقرير الى أنه مع استعداد المدينة لاستضافة معرض إكسبو دبي 2020، فإن لديها الآن أكبر عدد من الغرف الفندقية التي يجري بناؤها حاليا في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. ويتوقع المحللون أن يزور دبي 20 مليون سائح في عام 2020 بفضل استراتيجية التنوع الاقتصادي التي تنتهجها، كما يتوقع أن ينمو قطاع الضيافة بشكل جيد بعد عام 2020.

ويعتبر معرض إكسبو دبي 2020 محفّزاً للنمو بدبي. فقد ذكر تقرير نشره بنك ستاندرد تشارترد أن إكسبو سيخلق مباشرة حوالي 300 ألف وظيفة وما لا يقل عن مليون فرصة عمل بشكل غير مباشر في جميع أنحاء الدولة، وستتركز 90% من الوظائف في قطاع السفر والسياحة بين 2018-2021.

تمتلك دبي مجموعة رائعة من مناطق الجذب الثقافية حيث يقدم متحف دبي وقلعة الفهيدي لمحة عن تاريخ وتراث المدينة. وينطبق الشيء نفسه على سوق دبي القديم وهو سوق تقليدي يقع في منطقة ديرة. وفِي 2016 تم افتتاح أوبرا دبي التي تتسع ل 2000 مقعد كما أكملت دبي إنشاء متحف المستقبل والمقرر افتتاحه في 2020

ضيافة أبوظبي

وقال التقرير إن صناعة الضيافة في أبوظبي شهدت أيضًا نموًا كبيرًا. فمن يناير إلى سبتمبر 2018، زار أكثر من 3.7 ملايين سائح الإمارة. وفي أكتوبر 2018، بلغ عدد الفنادق 166 فندقًا بإجمالي 32621 غرفة. ومن المقرر افتتاح 26 فندقاً إضافياً، بإجمالي 5585 غرفة في عام 2019، ومن المقرر افتتاح 10 فنادق يبلغ بإجمالي1949 غرفة في عام 2020.

إجراءات تحفيزية

قال تقريرنشره مجلس الأعمال الإماراتي الأمريكي إن الامارات اتخذت مؤخرًا إجراءات لتحفيز الاقتصاد بشكل عام والسياحة بشكل خاص. وأصبح السياح الذين يزورون الإمارات مؤهلين في نوفمبر 2018 لاسترداد ضريبة القيمة المضافة المدفوعة على بعض المشتريات.

كما أعلنت في يونيو 2018 أنها سوف تمنح تأشيرات ترانزيت مجانية لما يصل إلى 96 ساعة للمسافرين العابرين في جميع أنحاء مطارات البلاد. وأعلنت كل من أبوظبي ودبي عن خطط في يونيو 2018 لتخفيض رسوم السياحة والبلدية المطبقة على الإقامة في الفنادق ومنافذ بيع الطعام والشراب الخاصة بها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات