وليد العوضي الرئيس التنفيذي للعمليات في السلطة لـ« البيان الاقتصادي»

«دبي المالية» تتوسّع في الابتكار والحلول الرقمية

Ⅶ دبي تعتمد أفضل التقنيات لتعزيز جاذبيتها عالمياً | البيان

قال وليد العوضي، الرئيس التنفيذي للعمليات لدى سلطة دبي للخدمات المالية، إن السلطة عكفت منذ فترة على استحداث الابتكار والتحول الرقمي في العديد من حلولها الداخلية والخارجية مع التركيز على الأتمتة ورفع مستوى الكفاءة في عملياتها اليومية، فيما اعتمدت توجهاً جديداً يستهدف زيادة تعزيز قدراتها بغرض مواكبة هذه الفترة الزمنية التي يجري فيها استخدام التكنولوجيا في كل شيء.

وأضاف في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي»: «بوصفها جهة تنظيمية، كانت السلطة شاهدة على التطور الاستثنائي والاهتمام المتزايد في الخدمات المالية عالمياً على مدار الأعوام السابقة، وتدرك أهمية أن تضع نصب أعينها دائماً التوجهات الناشئة والتغيرات الأوسع نطاقاً التي تؤثر على القطاع، ودراسة آثار ذلك على طريقة ممارسة أعمالها».

التحوّل الرقمي

وأشار وليد العوضي، إلى أن السلطة شرعت في رحلة التحوّل الرقمي من خلال اعتماد التطورات التكنولوجية والمبادرات الذكية تماشياً مع تلك الأفكار والتوجهات الجديدة التي تستهدف رفع مستوى الكفاءة والإنتاجية من أجل تحسين الجاهزية للمستقبل.

وأضاف: «تبنت السلطة التكنولوجيا التنظيمية وكانت فعالة للغاية في هذا الشأن لا سيما على مدار الأشهر الثمانية عشر الماضية، والتي يُنظَر إليها من منظورين مختلفين، كيفية استخدام الشركات للتكنولوجيا في تلبية المتطلبات التنظيمية، وكيفية استخدام التكنولوجيا ونشرها لإدارة مهامها بصفتها إحدى الجهات التنظيمية ذات مستوى عالمي».

ويُشار إلى التكنولوجيا التنظيمية بمصطلح «ريجتيك»، وهي مجال في قطاع الخدمات المالية يستخدم التكنولوجيا لتعزيز العمليات التنظيمية بشكل أكبر، وأصبح تزايد استخدام التكنولوجيا من جانب الجهات التنظيمية والمشاركين في السوق وسيلة أساسية للجهات التنظيمية لتسهيل الأنشطة التي تقوم بها وكذلك للمشاركين في السوق من أجل الوفاء بمتطلباتهم التنظيمية.

ويتمثل الهدف من التكنولوجيا المالية في تعزيز الشفافية وكذلك الاتساق وتوحيد العمليات التنظيمية من أجل تقديم تفسيرات سليمة للوائح التنظيمية، ومن ثم توفير مستويات أعلى من الجودة بتكلفة أقل، ويمكن للتكنولوجيا التنظيمية أن تزيد كفاءة التدفقات التشغيلية وإدراك المخاطر الجديدة وغيرها من الفوائد الأخرى لكل من الجهات التنظيمية والمشاركين في السوق.

دقة البيانات

ولفت الرئيس التنفيذي للعمليات لدى سلطة دبي للخدمات المالية، إلى أن السلطة ترى إمكانات هائلة في التكنولوجيا التنظيمية في سياق تخفيف العبء التنظيمي وزيادة امتثال القطاع للتنظيم ودقة البيانات، وعلى هذا الأساس، انخرطت مع عدد من شركات التكنولوجيا التنظيمية أساساً من فينتيك هايف بمركز دبي المالي العالمي، لفهم التطورات في هذا المجال ولتيسير إحراز تقدم حيثما كان ذلك ممكناً، وتمكنت السلطة من تحقيق نجاحات ملموسة في طريقة استخدامها للتكنولوجيا.

وكشف عن أنه تم مؤخراً طرح بوابة استفسارات مشتركة تستخدمها الشركات الخاضعة للتنظيم في مركز دبي المالي، والتي تُتيح لها تقديم استفساراتها لدى السلطة بطريقة عمل بشكل آلي وتوفر مساراً مختوماً بالتاريخ والوقت لتتمكن من متابعة كل استفسار خلال فترة معالجته، علاوة على إجراء تحسينات على طريقة معالجة الطلبات المقدمة من مقدمي الطلبات الجدد والشركات الخاضعة للتنظيم، وبلغت حالياً عملية نشر الطلبات والنماذج الأخرى بصيغة رقمية مراحلها النهائية، ويجري الآن تطوير مزيد من المبادرات وسيتم نشرها في 2019/‏‏ 2020.

الذكاء الاصطناعي

وأشار وليد العوضي، إلى أن السلطة تستخدم حلول الذكاء الاصطناعي في مجالات الأمن السيبراني منذ عدة سنوات، بما في ذلك التقنيات الحديثة الخاصة بتحليل البرمجيات الضارة في الوقت الفعلي وفحوصات الذكاء الاصطناعي الأساسية بشأن الشركات التي تسعى للحصول على ترخيص، فيما تسعى لزيادة تعزيز استخدامات الذكاء الاصطناعي مع تركيزها الخاص على التعلم الآلي وغير ذلك من التطورات التكنولوجية الخلاقة لتستهدف بذلك دمج الابتكار في عمليات منح التراخيص ومراجعة الامتثال التنظيمي وإحداث تحول جذري بها.

برامج وفرص

وقال العوضي إن هذا البرنامج معد لتقديم مجموعة واسعة من البرامج والفرص التي تُتيح لشركات التكنولوجيا المالية مزاولة أنشطتها في مركز دبي المالي العالمي، ونجح فينتك هايف أول وأكبر مسرع تكنولوجيا مالية في الشرق الأوسط، في العام الثاني من تشغيله في إدارة برنامج مسرع، وهو يُدير حالياً ثاني برنامج من هذا القبيل.

وتابع: «تعمل السلطة بشكل وثيق مع فينتك هايف، حيث تدعم بفعالية برامج المسرع وتجتمع بالشركات الناشئة الراغبة في التقدم بطلب للحصول على ترخيص خدمات مالية بعد انتهاء البرنامج وتقدم لها مساعدة غير رسمية لتحديد أفضل طريق يمكن سلوكه».

وشاركت السلطة في المقابلات لبرنامج مسرع فينتك هايف لعام 2018 ووقع الاختيار على 22 مرشحاً نهائياً من أصل 300 مرشح متقدم في هذه المقابلات للمشاركة في برنامج العام الماضي، وكانت نماذج أعمال المرشحين النهائيين مزيجاً من الفينتك وتكنولوجيا الخدمات المالية الإسلامية وتكنولوجيا التنظيم «ريجتك» وتكنولوجيا التأمين «إنشورتك».

وقال وليد العوضي إن السلطة تواصل عملها الوثيق مع الجهات التنظيمية حول العالم لتنسيق عملية توفير نهج متسق وتسهيل تبادل الخبرات عبر الولايات القضائية، وتحقيقاً لهذه الغاية، أصدرت السلطة في أغسطس الماضي بالتعاون مع 11 جهة تنظيمية مالية أخرى ومؤسسات مرتبطة بها من جميع أنحاء العالم، ورقة مناقشة تُعلن عن إنشاء شبكة ابتكار مالي عالمي والتشاور بشأن وظائفها المقترحة.

تبادل الخبرات

وأوضح أن شبكة الابتكار المالي العالمي هي شبكة من الجهات التنظيمية العالمية التي ستسعى إلى تنفيذ أعمال مشتركة وتبادل الخبرات في مجال الابتكار المالي . فشبكة الابتكار المالي العالمي هي مفهوم طرحته هيئة السلوك المالي بالمملكة المتحدة لأول مرة في يناير 2018 كوسيلة لتمكين منظمي الخدمات المالية من أنحاء العالم من التعاون لمواجهة تحديات التكنولوجيا المالية المشتركة وتعزيز المشاركة التنظيمية المتسقة وزيادة سرعة اعتماد التكنولوجيات الناشئة عبر الحدود.

مبادرات

أطلقت سلطة دبي للخدمات المالية عدداً من المبادرات ضمن أعمالها، اشتملت على توجه يستهدف تقليص استخدام الأوراق وبالتالي خفض عدد الطابعات بنسبة 80% في مجال الخدمات المهنية، بهدف توفير منصة للشركات الناشئة والأكثر ابتكاراً في العالم بحيث تُتيح لها اختبار حلولها وتطويرها وتكييفها لتلبية الاحتياجات المتطورة للخدمات المالية ومجالات التأمين في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات