ارتفاع سعر طن حديد التسليح إلى 2150 درهماً

أكدت شركة حديد الإمارات أمس سعيها الحثيث للحفاظ على أسعار جيدة ومشجعة لحديد التسليح وذلك رغم ارتفاع أسعار المواد الأولية خاصة مادة مكورات خام الحديد في الأسواق الدولية. وأدى ذلك إلى ارتفاع سعر طن حديد التسليح مع بداية مارس إلى 2150 درهماً بزيادة 150 درهماً عن شهر فبراير.

وأكد المهندس سعيد الرميثي الرئيس التنفيذي للشركة أن الشركة ستبذل أقصى جهدها للحفاظ على أسعار جيدة ومشجعة لحديد التسليح والحيلولة دون ارتفاعات كبيرة مفاجئة، ولفت إلى أن الشركة التي تستحوذ على أكثر من 70% من الحصة السوقية للحديد نجحت في توفير بدائل لاستيراد المواد الخام من شركات أخرى. وقال: لا أستطيع أن أحدد سعراً معيناً للطن لكن الأسعار لن ترتفع بشكل كبير.

ومع ارتفاع أسعار طن حديد التسليح في أبوظبي أمس إلى 2150 درهماً، لفت خالد أدلبي الرئيس التنفيذي للشركة العربية لمواد البناء في أبوظبي إلى استمرار ارتفاع أسعار المواد الخام للحديد نتيجة تراجع إنتاج وصادرات شركة فالي البرازيلية التي توفر للعالم نصف احتياجاته من مكورات خام الحديد بسبب انهيار سد في منجم كوريجو دو فيجاو التابع للشركة، ما أدى إلى توقف العمل في عدد من منشآتها، إضافة إلى تراجع واردات المواد الخام للحديد خاصة «البلت» من إيران بسبب تشديد العقوبات الأمريكية عليها. وتوقع أن تواصل الأسعار ارتفاعها خلال الفترة المقبلة بنسبة 2% - 3% ليصل سعر طن الحديد إلى 2200 درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات