موانئ ومطارات دبي تكامل لوجستي في خدمـة «خـط الحرير»

نجحت دبي في تعزيز مكانتها الإقليمية والعالمية كعاصمة للطيران والسفر واللوجستيات والشحن عبر امتلاك ناقلاتها «طيران الإمارات» و«فلاي دبي» أحدث أساطيل الطيران وأسرعها نمواً بالإضافة إلى إدارتها لأكبر شبكة من الموانئ حول العالم الأمر الذي ساهم في رسم حاضر ومستقبل الإمارة وتعزيز تنافسيتها في المحافل الاقتصادية العالمية.وجاءت وثيقة الخمسين التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله،لتنتقل بدبي إلى عصر جديد من الازدهار مرتكز على أسس راسخة، عمادها «خط دبي للحرير» الذي سيتوّج ما حققته من إنجازات شامخة كمركز دولي وإقليمي للتجارة العالمية ولحركة السفر الدولية.

موانئ دبي

ومنذ الإعلان عن وثيقة الخمسين التي تتكامل في معالمها مع نهضة دبي الجديدة بمناطقها المتخصصة ومجالسها الاقتصادية، أعلنت موانئ دبي العالمية ومؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة اعتزامها تكريس أقصى جهودها لتحقيق هذا الإنجاز الذي يتمثل في أن يصبح خط دبي للحرير محوراً أساسياً في حركة النقل والسفر والتجارة على مستوى العالم من خلال شبكة الموانئ التي تطورها أوتديرها والتي يصل عددها إلى 80 ميناء ومحطة عبر العالم.

مشاريع استحواذ

وقامت «مواني دبي العالمية» باستثمار ما يصل إلى 3 مليارات دولار عام 2018 نحو (11 مليار درهم) في مشاريع استحواذ وتوسعة دعمت استراتيجية الشركة لتحقيق النمو المستدام في مجالات متنوعة وتميز العام بالتركيز على تقنيات جديدة ثورية، ودعم المبادرات البيئية حول العالم.

ومن أبرز المشاريع خلال هذا العام، إطلاق «موانئ دبي العالمية كارغوسبيد» بالتعاون مع «فيرجن هايبر لووب ون»، والإطلاق الناجح لمنصة استثمارات بقيمة 4 مليارات دولار في الهند، والاستحواذ على شركات مكمّلة في أوروبا والهند والبيرو، ومشاريع تطوير موانئ الحاويات في أفريقيا. واستكملت «موانئ دبي العالمية» بنجاح عملية الاستحواذ على 100% على «الأحواض الجافة العالمية».

نموذج مبتكر

وعلى صعيد حركة الطيران صنعت دبي نموذجاً مبتكراً في صناعة السفر العالمي، قائماً على مجموعة من المحاور التي ارتكز عمادها على مطارات دبي التي باتت توصف بـ«المدينة المطار»، نظراً لما تقدمه من خدمات متكاملة قلّ نظيرها في المطارات العالمية.

وعلى مدى الـ 11 عاماً الماضية فقط، افتتحت مطارات دبي 7 مرافق كبرى باستثمارات تبلغ نحو 12 مليار دولار، منها 5 مليارات تم استثمارها لتطوير مطار دبي الدولي وتعزيز قدراته، منها إنشاء المبنى 3 والكونكورس (أ) و(ب) و(د)، فضلاً عن التجديد والتوسعة الشاملة للمبنى 2 في المطار.

ويؤكد النمو في أعداد المسافرين الذي يحققه مطار دبي سنوياً أنه في الطريق للوصول إلى أكثر من 100 مليون مسافر بحلول 2020.

صدارة عالمية

وخلال العام الماضي احتفظ مطار دبي الدولي بصدارته لقائمة أكبر مطارات العالم في أعداد المسافرين الدوليين للعام الخامس على التوالي، مع ارتفاع عدد المسافرين، الذين استخدموا المطار إلى 89.14 مليون مسافر في 2018.

وبلغت حركة الطائرات عبر المطار خلال 2018 نحو 29 ألفاً و959 حركة وسجل حجم الشحن عبر المطار خلال الربع الرابع من عام 2018 ما مجموعه 258 ألفاً و375 طناً من الشحن الجوي، أما على صعيد إجمالي حجم الشحن في 2018 فقد ارتفع إلى 987 ألفاً و986 طناً بنمو 1.6%.

وشكّل»دبي الجنوب) أول مدينة مطار متكاملة على مستوى العالم في توفير البيئة الاقتصادية الداعمة لجميع أنواع الأعمال والصناعات، ويعد مشروع دبي الجنوب وجهة جديدة للاستثمارات ضمن مساحة تصل إلى 145 كيلومتراً ستستضيف مليون نسمة، وتوفر 500 ألف فرصة عمل عند اكتمال بنائها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات