«أفيفو» تتوسع في الإمارات والمنطقة بإطلاق 47 منشأة

تعتزم مجموعة «أفيفو» ضخ المزيد من الاستثمارات والتوسع في الإمارات خلال الفترة المقبلة، وزيادة تواجدها في دول الخليج وشمال أفريقيا نتيجة لفرص النمو الهائلة والطلب القوي على خدمات الرعاية الصحية.

وقال دلشاد علي الرئيس التنفيذي لمجموعة «أفيفو»، ومقرها دبي وتعد أحد أسرع مزودي خدمات الرعاية الطبية إن هذا التوسع ضم (47 منشأة ) يشمل 2 من المستشفيات ذات السمعة الجيدة و29 عيادة طبية و10 مراكز أسنان عالية المستوى متصلة بمعامل أسنان متطورة إلى جانب 6 صيدليات و6 مراكز توزيع ومركزين للتدريب ومركزين للخدمات التشخيصية على أعلى مستوى في دولة الإمارات.

حضور

وأضاف دلشاد خلال اجتماع عقده مع ممثلي وسائل الإعلام مؤخراً، إن المجموعة لديها حالياً تواجد قوي في كل من أبوظبي ودبي والشارقة والكويت لكنها لا تزال ترغب في زيادة تواجدها في المنطقة خلال الشهور المقبلة.

وأكد دلشاد علي: إننا دائماً نسير على طريق التطور ونسعى للتوسع فنحن نرى أن الشرق الأوسط نفسه يتطور وبالتالي فإن نطاقنا الجغرافي للتوسع يشمل المملكة العربية السعودية والبحرين والكويت وسلطنة عمان إلى جانب بعض الدول في شمال أفريقيا في الطريق.

تخصص

وأضاف: إن مجموعة أفيفو تبحث الشراكة بين القطاعين العام والخاص في بعض الدول إلى جانب أن المجموعة تتوسع الآن خطوطها التخصصية في بعض القطاعات المهمة.

وقد أدخلت المجموعة مؤخراً خطط دفع سهلة في دولة الإمارات دون فوائد في محاولة لتقديم رعاية طبية جيدة لغير القادرين على تحمل نفقاتهم العلاجية لأنواع العلاجات التي لا يغطيها التأمين الصحي لهم.

وأضاف أن القطاع الخاص يجب أن يلعب دوراً رئيسياً في تدعيم صناعة الرعاية الطبية المحلية، حيث إن الحكومة وحدها لا تستطيع أن تتحمل المسؤولية مع ارتفاع الطلب من المجتمعات المتنامية في الدولة.

تشجيع‏

ومن أجل تشجيع استثمار القطاع الخاص في المنطقة فعلى الحكومة أن تقوم بعملية بناء الثقة للاستثمار وجلب أحدث التقنيات، كما أن الجهود الحالية التي تبذلها حكومة دبي لتطوير السياحة العلاجية تعد مبادرة ممتازة لدعم البنية التحتية في الرعاية الطبية وتحسين نوعية الخدمات حتى تصل إلى مستويات عالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات