EMTC

«إنترناشيونال غولدن غروب» تطلق مختبراً للابتكار

قال خليفة محمد البلوشي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة إنترناشيونال غولدن غروب «آي جي جي» إن المجموعة تركز على الابتكار والذكاء الصناعي وتأهيل المهندسين الإماراتيين للعمل في قطاع التصنيع العسكري بالتعاون مع شركات من جنوب إفريقيا والولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية.

وأضاف البلوشي على هامش مؤتمر صحفي أمس خلال فعاليات معرض الدفاع الدولي «آيدكس 2019»، إن المجموعة ستبرم اليوم بمنصتها في المعرض اتفاقية مع شركة الصناعات الصينية الشمالية «نوكينكو» بهدف التعاون الاستراتيجي مع القوات البرية الإماراتية لإنشاء مختبر للابتكار في قطاعات العلوم والتكنولوجيا الدفاعية والذي سيتم افتتاحه في مدينة آي جي جي الصناعية بمجمع توازن الصناعي في أبوظبي.

سياسات

وذكر خليفة محمد البلوشي أن هذه الاتفاقية تندرج ضمن سياسات دولة الإمارات الرامية إلى تنمية مستوى البحث العلمي والمعرفي كمهمة أساسية ضمن رؤيتها الوطنية الشاملة للتحول العلمي والتكنولوجي بحلول عام 2020.

وأوضح البلوشي أن الاتفاقية تنص على مبدأ التعاون والشفافية بين كافة الأطراف والالتزام بالمشاركة في مجالات البحث والتطوير الدفاعي لجميع المعدات العسكرية والأنظمة لتشمل أنظمة الأسلحة التكتيكية والمعدات العسكرية والذخيرة الذكية، وتشمل أيضاً الطائرات من دون طيار والمركبات الأرضية غير المأهولة والمركبات السطحية/‏ المائية غير المأهولة.

ولفت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة إنترناشيونال جولدن جروب، إلى أن نطاق التعاون يشمل أيضاً تطوير أنظمة الدفاع المحلية، واختبار الأنظمة المحلية، بالإضافة إلى تبادل الخبرات ونقل المعرفة التكنولوجية، مشيراً إلى أن أنظمة المختبر المزمع إنشاؤه بأبوظبي توفر نطاقات بحثية وفنية مناسبة لاحتياجات القوات المسلحة البرية في دولة الإمارات، كما توفر كافة المعلومات المختصة بعالم التكنولوجيا ذات الصلة.

مختبر

وأوضح أنه من المتوقع أن يقوم المختبر بدراسة التطبيق الهندسي والابتكار التكنولوجي المستخدم في تصنيع المنتج النهائي، لافتاً إلى أن الاتفاقية توفر كافة المتطلبات اللازمة لتطوير المنتجات المطلوبة، ابتداء من تصميم المنتج، وإدارة عملية البحث والتطوير ونقل المعرفة، وإدارة الإنتاج التجميعي، ومراقبة التكنولوجيا الدولية المتقدمة وإدراجها وتطبيقها محلياً.

ووصف البلوشي مشاركة المجموعة في معرض 2019 بأنها الأضخم منذ تأسيسها عام 2003، مشدداً على أهمية هذا الحدث الضخم باعتباره منصة كبيرة تضم كافة الشركات العاملة في مجال الصناعات العسكرية والدفاعية والأمنية من جميع أنحاء العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات